نقابة المعلمين المستقلة: مؤتمر تطوير التعليم هدفة تلميع "الهلالي" قبل التعديل الوزاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

19112016

مُساهمة 

. نقابة المعلمين المستقلة: مؤتمر تطوير التعليم هدفة تلميع "الهلالي" قبل التعديل الوزاري





أعلن حسين إبراهيم الأمين العام لنقابة المعلمين المستقلة، أن "المستقلة" لن تشارك في المؤتمر الخاص بتنظيم حوار مجتمعي لتطوير التعليم في مصر، والمقرر أن تنظمه وزارة التربية والتعليم بالمدينة التعليمية بالسادس من اكتوبر يومي 21 و22 نوفمبر 2016، قائلًا: لو كان حدثا هامًا لكنا أول المشاركين.

وأوضح ابراهيم في بيان له أصدره منذ قليل، أنه من خلال المتابعة الدقيقة لما نشر حول هذا المؤتمر، فترى نقابة المعلمين المستقلة أنه مؤتمرا لتلميع الوزير، ومنح قبلة الحياة له قبل التعديل الوزاري، رغم مطالبة شعب مصر كله تقريبا بإقالته نظرا لفشله الذريع في إدارة أخطر ملف في مصر وهو ملف التعليم.

وقال "إبراهيم": لو كنا نعلم خيرا في هذا المؤتمر لكنا أول الحاضرين، فنحن دائما كنا من أوائل المشاركين في أى فعالية تخص التعليم المصري وعناصره، فقد كانت قيادات نقابة المعلمين المستقلة من العناصر البارزة التي شاركت في إعداد استراتيجية تطوير التعليم المصري، وأيضا إعداد قانون التعليم في عهد الوزير الأسبق محمود ابو النصر.

كما شاركت المستقلة في إعداد قانون للتعليم الفني وقت أن كانت هناك وزارة مستقلة للتعليم الفني، وأيضا إعداد قانون للتعليم العام، وحينما تم إلغاء وزارة التعليم الفني قمنا بعمل دمج للقوانين سابقة الذكر، وأقمنا مؤتمرا صحفيا للإعلان عن قانون التعليم الموحد الذي أعدته النقابة، وشاركنا في جلسات تطوير التعليم في البرلمان، كما التقت قيادات النقابة بلجنة التعليم واتفقنا مع السادة النواب على ترتيب جلسات استماع حول تطوير التعليم المصري.

وأضاف "إبراهيم" قائلًا: لسنا دعاة للتشاؤم، ولكن هناك عشرات بل مئات المؤشرات التي تؤكد صدق ما نقول، بدليل أن قانون التعليم الجديد مازال حبيس الأدراج حتى الآن رغم أن الوزارة أعلنت عنه في شهر مارس الماضي، ووقتها أكد الوزير أنه سيقدمه للبرلمان بعد أسابيع قليلة، كما أن حال التعليم مازال محلك سر، ولم ير المواطنون على أرض الواقع أي طريقة أو سياسة أو إستراتيجية أو رؤية فعلية للوزير الحالي بخصوص إدارة ملف التعليم المصري.

وأخيرًا أكد "إبراهيم" أن نتائج وتوصيات المؤتمر المزمع إقامته، مع الأسف ستكون مجرد أوراق مصيرها المعروف هو أدراج مكاتب الوزارة، التي ستشكل لجانا على مستوى القيادات العليا بالوزارة، تنبثق منها لجانا على مستوى القيادات الوسيطة، ويتفرع منها لجانا على مستوى القيادات الفرعية، لبحث كيفية العمل على دراسة أساليب تشكيل فرق العمل التي ستقدم للحكومة آليات تنفيذ توصيات هذا المؤتمر، لتكون النتيجة في النهاية هو استمرار الوزير الحالي في منصبه لفترة جديدة.

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى