"وزير التعليم" يتعرض لمواقف محرجة خلال جولته اليوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

26092016

مُساهمة 

. "وزير التعليم" يتعرض لمواقف محرجة خلال جولته اليوم





شهدت الجولة التفقدية التي قام بها الدكتور الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم، على المدارس اليوم، الأحد، العديد من المفاجآت غير السارة التي وضعت الهلالي في موقف محرج أمام وسائل الإعلام والرأي العام.

فمع بدء اليوم ثاني عام دراسي في عهد الوزير الهلالي الشربيني، بجميع مدارس مصر البالغ عددها 53 ألف مدرسة على مستوى الجمهورية، كانت البداية "مرتبكة".

فمع بداية اليوم، سادت حالة من الارتباك بجولة وزير التربية والتعليم، حيث كان من المقرر وفقا لما أعلنته الوزارة في بيان إعلامي مساء أمس، السبت، أن يبدأ الوزير جولته بحضور طابور الصباح بمدرسة المعادي الثانوية للبنات.

لكن الشربيني فوجئ أثناء توجهه للمدرسة بعدم وجود طابور، وأنها لا تزال في مرحلة الصيانة، كما أن فناء المدرسة غير مجهز لإقامة طابور الصباح.

ولذا قرر تغيير مسار جولته ليبدأ بمدرسة كلية النصر التابعة للمعاهد القومية.

جاء ذلك فور إبلاغ قيادات مديرية التربية والتعليم بالقاهرة، للوزير بصعوبة إقامة طابور صباح بمدرسة المعادى الثانوية للبنات لوجود أعمال صيانة مستمرة بها.

وعلى الفور، توجه الوزير إلى مقر مدرسة كلية النصر القومية بالمعادى، وهناك أصيبت إدارة المدرسة بحالة من الارتباك، نظرا لكون زيارة الوزير مفاجئة والمدرسة لم تكن مستعدة لها.

وسأل الوزير مديرة مدرسة كلية النصر أثناء تفقده ساحة المدرسة قائلا: "هو مافيش طابور؟"، ثم توجه إلى فناء المدرسة، حيث شارك الطلاب فى طابور الصباح وتحية العلم، وقام طلاب القسم الأمريكى بالمدرسة بتحية العلم باللغة العربية والإنجليزية، كما أشاد الوزير بالمدرسة وتنظيم العمل بها.

ثم تحاور وزير التربية والتعليم، مع أمينة مكتبة مدرسة كلية النصر بالمعادي، حيث سألها عن عدد الكتب الموجودة بداخلها، وردت عليه قائلة إن عددها يتجاوز 7 آلاف كتاب.

ثم سأل الوزير مسئولة المكتبة عن معلوماتهم عن بنك المعرفة الذي تم إطلاقه مؤخرًا، فردت قائلة: "ما نعرفش حاجة عنه"، فرد الوزير: "كونكم مش عارفين حاجة ده شيء مش كويس".

وطلب الوزير من إدارة المدرسة ضرورة الاشتراك فى بنك المعرفة وتعريف الطلاب بكيفية الاستفادة منه سواء فى المكتبة أو البيت.

وبعد ذلك عاد الوزير لمدرسة المعادي الثانوية، وتفقد المعامل وفصول المدرسة، وأكدت له مديرة المدرسة أنها اضطرت لاستخدام فناء المدرسة لإنشاء مبنى آخر وتحويل المدرسة إلى فترة واحدة بدلا من فترتين.

من جانبه، شدد الوزير على مديرة المدرسة بعدم دخول طالبات المدرسة والمدرسات من نفس باب دخول العمال الذين يقومون بالأعمال الإنشائية، وذلك تجنبا لحدوث أي مشاكل أو مضايقات لهن.

وأثناء تفقده لفصول الصف الثالث الثانوى بالمدرسة، فوجئ الوزير بحضور 3 طالبات فقط فى أول يوم دراسى، فوجه رسالة لـلطالبات قائلا: "بلغوا زمايلكم إن اللى مش هاينتظم في الحضور هيتفصل".

كما طالب الوزير مدير المدرسة بإرسال إنذارات إلى أولياء الأمور قائلا: "اللي مش عايز يحضر يحول منازل".

وطالب الشربينى، فاطمة خضر، وكيل وزارة التربية والتعليم بالقاهرة، بمراجعة الغياب والحضور كل أسبوعين، قائلا: "اللى هيتخطى نسبة الغياب المقررة قانونا يفصل".

ثم توجه الوزير إلى مدرسة الفنية المعمارية بحى دار السلام، وهناك قالت ولية أمر لوزير التربية والتعليم: "الطلاب معاهم مطاوى هنا".

حيث شكت ولية الأمر من عدم الانضباط الذي تعاني منه المدرسة وقيام الطلاب بحمل أسلحة بيضة داخل المدرسة، وأكدت أن المدرسين على كفاءة عالية ولكنهم يخشون الطلاب.

وأكد لها الوزير أنه سيعمل جاهدا لحل هذه المشاكل وإيقاف هؤلاء الطلاب عند حدهم.

وبعد ذلك، تفقد المسرح المدرسى وأمر بإعادة تأهيله مرة أخرى ووعده المدرسين بتنفيذ ذلك قبل إجازة منتصف العام الدراسي، ورد الشربينى قائلا: "لو معملتوش كده كل واحد يشوف مكان تانى يشتغل فيه"، كما تفقد الفصول الدراسية والمعامل والأقسام الفنية العلمية المختلفة.

وأخيرًا، أنهى الوزير جولته فى ثانى أيام الدراسة بتفقد فصول مدرسة الواحة للغات بالمقطم، وهي إحدى المدارس التابعة لــ"الإخوان" المعروفة رسميًا باسم مجموعة مدارس 30 يونيو، والتي تم التحفظ عليها من قبل لجنة حصر الأموال وصارت تخضع لإشراف الوزارة.

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى