عم "مدبولى" بعد 40 سنة خدمة فى التعليم باشتغل "فران" .. ونصحت ابنى بعدم دخول كلية تربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

09092016

مُساهمة 

. عم "مدبولى" بعد 40 سنة خدمة فى التعليم باشتغل "فران" .. ونصحت ابنى بعدم دخول كلية تربية





“مدبولى السيد”، من مواليد مركز المنشأة جنوب محافظة سوهاج، يبلغ من العمر 63 عامًا، عمل بالتربية والتعليم، مدرسًا للغة العربية، لمدة تزيد على 32 عامًا بعدها تمت ترقيته للعمل موجهًا لمدة 8 سنوات، حتى خروجه إلى المعاش منذ ثلاث سنوات.
يقيم عم مدبولى، مع أسرته المكونة من 4 أبناء وزوجه فى شقة إيجار، بمدينة المنشأة، وأكبر أبنائه “محمود” حاصل على بكالوريوس تجارة منذ أكثر من 7 سنوات، ولم يجد فرصة عمل، بالرغم من تقدمه لجميع المسابقات التى تم الإعلان عنها.
وأضاف، أنه بعد خروجه إلى المعاش، ضاقت به الحياة بسبب نقص مرتبه الذى كان يتقاضاه من 3 آلاف إلى 1300 جنيه، فشعر بالعجز أمام متطلبات المنزل وحاجات أبنائه التى لا تنقطع، ما جعله يبحث عن زيادة دخله بأى شكلٍ كان.
وأوضح، أنه قرر العمل بمهنةً أخرى بعيدة كل البعد عن مجال عمله السابق، ولأنه تقدم فى العمر فقد كانت كل الفرص أمامه ضعيفة جدًا، خاصةً أنه لا يجيد أى حرفة سوى التعليم “اللى مش جايب همه” على حد وصفه.
وتابع، أنه لم يجد أمامه سوى عمل مشروع خاص به يدر عليه ربحًا ودخلًا، يساعده على المعيشة التى تزداد صعوبة يومًا بعد يوم، بسبب ارتفاع الأسعار الرهيب، فقام بفتح “فرن” صغيره للعيش منه، هو وأحد أصدقائه المقربين “صنايعي” حيث بلغت تكاليفه 8 آلاف جنيه.
وأشار، إلى أن المعلم فى مصر حقه مهضوم، ولا تنظر له الدوله إلا بعين الاحتقار والمهانة، فكيف لمعلم مارس مهنة التعليم أكثر من 40 عامًا يتقاضى معاشًا كهذا الذى أتقاضاه، وكيف لأسرة أن تعيش بهذه الحالة.
وعن عملة الجديد “فرّان” قال: “الشغل مش عيب لكن العيب أن يضطر المُعلم بعد هذه السن أن يبحث عن زيادة دخله نظرًا لأن الدولة لا تعطيه حقوقه ولا تنصفه ولا تريد أن ترفع المرتبات الخاصة بالمعلمين”.
وأكد أن المهنة الجديدة أرهقتنى كثيرًا، لكن لا توجد طريقة إلا أن أكمل فيها، مشيرًا إلى أنه نصح ابنه بألا يلتحق بكلية التربية كى لا يصبح فى يوم ما مدرسًا يتقاضى “ملاليم” لا تكفيه قوت يومه، فى الوقت الذى ينعم فيه أقرانه من أصحاب المهن والوظائف الأخرى باهتمامات الدولة ويتقاضون مرتبات خيالية.
واختتم حديثه قائلاً: ابنى محمود حصل على بكالوريوس تجارة ولم يجد فرصة عمل حتى الآن، وهو حاليًا يعمل معى فى الفرن الخاصة بنا، إلى أن تنفرج الأزمة ويجد فرصة عمل محترمة يستطيع من خلالها ان يكمل مشوار حياته.

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى