بعد تسريبات الدور الثاني.. مصدر بالتعليم: بعض الطالبات أخفت المحمول فى أماكن حساسة من جسدها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

22082016

مُساهمة 

. بعد تسريبات الدور الثاني.. مصدر بالتعليم: بعض الطالبات أخفت المحمول فى أماكن حساسة من جسدها





شكل الغش الإلكترونى وتسريب امتحانات الثانوية العامة ظاهرة خطيرة عصفت بمنظومة امتحانات الثانوية العامة، خاصة مع انطلاق امتحانات الدور الثانى والتى بدأت الأسبوع الماضى، حيث عجزت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى فى وقف تلك الظاهرة رغم كافة الوسائل والضوابط الموجودة.
وكشف مصدر مسئول وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى أسباب انتشار الغش داخل بعض اللجان، مؤكدا أن بعض الطلاب لجأوا إلى حيل متعددة للغش داخل لجان السير، بعضها نجح والبعض الآخر فشل، بعد ضبط الطالب قبل استخدامها من قبل المراقبين القائمين على لجنة السير.
وأوضح المصدر ذاته، أنه على رأس تلك الحيل الشيطانية، إخفاء بعض الطالبات التليفونات المحمولة فى أماكن حساسة من جسدها، لافتا إلى أنه تم ضبط بعض الطالبات أثناء إخفائهن المحمول داخل ملابسهن الداخلية السُفلية، موضحًا أن كل لجنة يوجد فيها سيدات يقمن بتفتيش الطالبات إضافة إلى رجال يفتشون الطلاب باستخدام العصا الإلكترونية قبل دخولهم اللجنة.
وأوضح المصدر أن الطلاب يتفننون فى طرق الغش حيث لجأ بعضهم أيضا إلى الوسائل التقليدية مثل إخفاء "برشام" داخل ملابسه والأحذية، حيث يستخدمها الطالب بعد نزوله الحمام بعد بدء اللجنة واطلاعه على الأسئلة أو وضعها داخل كراسة الإجابة.
وسرد أحد طلاب لجنة الخديوى إسماعيل بالسيدة زينب واقعة ضبط إحدى الطالبات أثناء تفتيشها على باب اللجنة، لافتا إلى أنه تم اكتشاف كتابة الطالبة على قدمها، موضحا أنها كانت ترتدى بنطلون الموضة المقطوع من الأمام، مشيرًا إلى أن المراقبة اصطحبتها داخل إحدى الغرف وتم مسح الكتابة الموجودة على قدمها وتم السماح لها بالصعود إلى لجنتها.

وفى سياق متصل أكد المصدر أن المسئولية عن تصوير ورقة الأسئلة ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعى تقع فى المقام الأول على الملاحظ داخل اللجنة، مضيفا أن أحد المواد التى تم تسريبها خرجت من لجنة امتحان كان يختبر فيها 5 طلاب فقط، متسائلا كيف عجزت لجنة بأكملها تضم ما يقرب من 20 فردًا ما بين رئيس لجنة ومراقب أول ومراقب دور وعضو شئون قانونية وملاحظين وأفراد أمن إدارى من السيطرة على اللجنة وحماية أوراق الأسئلة؟ قائلا: الأمر يحتاج إلى ضمير أكثر منه إجراءات وضوابط.

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى