ننشر .. تفاصيل المحاكمة البرلمانية لـ"وزير التعليم" الهلالي الشربينى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28062016

مُساهمة 

. ننشر .. تفاصيل المحاكمة البرلمانية لـ"وزير التعليم" الهلالي الشربينى





كشف الدكتور هلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم، أن المسئولين عن تسريب امتحان الديناميكا الأخير، هم نفس المتورطين في تسريب امتحان التربية الدينية، مشيرا إلى أن المعلومات الأولية تؤكد أن المتورطين حصلوا على المسودة النهائية لامتحاني التربية الدينية والديناميكا قبل بدء الامتحانات.

وقال الشربيني، في كلمه له أمام الاجتماع الطارئ، للجنة التعليم بمجلس النواب اليوم، الثلاثاء: "ما حدث هو تسريب واحد فقط"، مشيرا إلى أن الوزارة تساءلت بعد تسريب التربية الدينية، حول احتمالية حصول المتورطين على مسودات أخرى أم لا.

وأضاف: "لم نستطع اتخاذ قرار بتأجيل الامتحانات، فلم يكن لدينا دليل على أن هناك امتحانات أخرى تم تسريبها، فققرنا الانتظار لحين رصد أي حالات تسريب أخرى من عدمه وإلغاء الامتحان وتأجيله في حالة تسريبه، خصوصا أن فكرة تأجيل الامتحانات وطبع وتوزيع نماذج أسئلة جديدة، ستستغرق أكثر من 4 أيام".

وأوضح الشربيني أن الوزارة لديها 11 مركز تصحيح على مستوي الجمهورية، تم تخصيص لجان فرعية بها لرصد أي حالات إجابات متطابقة، أو وجود أي إجابات طبقا لنموذج الإجابة.

وأشار إلى أن غرفة العمليات رصدت تسريب امتحان الديناميكا قبل بدء الامتحان بـ5 ساعات، وبناءً على ذلك قررت اللجنة إلغاء الامتحان وتأجيله.

وأبدى الشربيني تعاطفه مع أولياء الأمور والطلاب قائلا: "تأجيل الامتحان في صالح الطلاب، وسيعطي فرصة 4 أو 5 أيام للمراجعة، حتى التلاميذ الغشاشون سيكون لديهم فرصة للمراجعة والمذاكرة".

وقال الوزير إن مراكز الامتحانات على مستوى الجمهورية ولجان الرصد لم ترصد أى حالات غش جماعى فى امتحانات الثانوية العامة، وذلك ردا على سؤال النائب مدحت الشريف عن وجود فيديوهات تنشر على مواقع التواصل الاجتماعى حول وجود غش جماعى.

وأضاف: "معنديش حالات غش جماعى، الغش الجماعى يثبت عندما تكون هناك إجابات طلاب متطابقة، وهل وزارة التربية والتعليم تسأل عن صحة ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعى؟"، ورد النائب مدحت الشريف: "غير مقتنع بالإجابات ومش مطمن بالامتحانات القادمة، ومتى يستشعر الوزير بالمسئولية السياسية ويتقدم باستقالته".

فيما شهدت اللجنة مشادات حادة بين النواب الحاضرين لاجتماع لجنة التعليم بمجلس النواب في حضور وزير التربية والتعليم الهلالي الشربيني، وكاد الأمر يتطور إلى اشتباكات بالأيدي لولا تدخل رئيس اللجنة عصام شيحة.

وسيطرت مشاحنات بين النواب بسبب رغبة بعضهم في مقاطعة الوزير والرد على كلامه، ليتهمهم نواب آخرون بتعطيل الاجتماع وعرقلة حديث الوزير، ليتصاعد الأمر إلى سجال عالي الصوت ويتخلله التهديد والوعيد بين النواب بعضهم البعض.

وقال وزير الشئون القانونية ومجلس النواب المستشار مجدي العجاتي إن تسريب الامتحانات لا يثبت إلا أمرا واحدا فقط "مصر مستهدفة" وأن المسئول عن ذلك شخص متزوج من 3 نساء ورغم وجوده داخل السجن إلا أن أسرته المتشعبة توزع الأدوار على بعضها وتقوم بالتسريب نيابة عنه.

بينما وقعت مشادة أخرى بين النائب هيثم الحريرى وعدد من النواب خلال الاجتماع.

بدأت الأزمة حينما أكد أحمد همام أن التعليم والصحة فى مصر مستهدفان، وأضاف: "نحن أيضا مسئولون كبرلمان لأننا يجب أن نلحق البلا قبل وقوعه".

كما شدد النائب ياسين عبد الصبور على ضرورة عدم اتخاذ الوزير ككبش فداء والفاعل نعلمه جميعا، فى إشارة لجماعة الإخوان، وتابع: "الظاهرة دى موجودة فى عدة وزارات".

ولفت نائبان إلى أن تلك الأزمة أثيرت لشروع الوزير فى محاربة الفساد فى "التربية والتعليم"، وأن الكثيرين ينتظرون يوم إقالته للتخلص من وجوده، "ناس كتير حتفرح لما تمشى".

وقامت النائبة نعمت قمر بالحديث للنواب أن هناك الكثير من الفساد، والوزير "مالوش ذنب"، لم يعجب هذا الكلام النائب هيثم الحريرى ليقول: "أومال مين المسئول عن أم الفساد اللى احنا فيه، كل شوية هنطبل للوزراء".

من جانبه، هاجم النائب على عبد الونيس، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى الهلالى الشربينى، وسأله عن سبب تمسكه بـ"الكرسى".

وقال عبد الونيس خلال احتماع لجنة التعليم والبحث العلمى، "لدى شااين فى الثانوية العامة منكم لله عيالنا ضاعت نفسيتنا اتهببت، بندفع بالآلاف فى الدروس الخصوصية، ومبنجبش الدوا".

وأضاف "ارحموا الناس، حسوا بينا، إنتوا إيه منكم لله، لا تاريخ هيرحمكم، ولا الناس هتسامحكم".

وأكد النائب الوفدي هاني أباظة، وكيل لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب، ضرورة أن تتقدم الحكومة بأكملها باستقالتها وليس وزير التعليم فقط لأنه لوحدثت مشكلة تسريب الامتحانات في أي دولة متقدمة لاستقالت الحكومة بأكملها.

وقال أباظة إن "كل الغشاشين هيبقو أوائل ثانويه عامة، ونحن أمام كارثة، الأسرة المصرية تحطمت علميا وطبيا ونفسيا ومنحنى التركيز في هبوط"، وتسا عن ماهية المعالجة الطبية والنفسية التى تتم للطلاب بعد هذه الكارثة.

وشدد على أننا أمام عجز للحكومة أمام هذه الأزمة، وطالب الوزير بإعلان إجراءات لضمان عدم تسريب الامتحانات مرة أخرى لأنها قضية تهدد الأمن القومي، منوها بأن الوزارة مخترقة لكنه غير مبرر لأن الأسر تعيش حالة إحباط.

وأكد النائب مجدي ملك أنه "لم يتبق من يافطة وزارة التربية التعليم سوى كلمة وزارة، فلا توجد تربية ولا يوجد تعليم، ونحن أعضاء برلمان مسئولين عن الإصلاح لأن سمة الجهاز الإداري أن يذهب وزير ويـتي وزير والفساد قابع في كل الوزرات".

وقال ملك، في كلمته في اجتماع لجنة التعليم بحضور وزير التعليم، إن وزارة التربية والتعليم تغير عليها 20 وزيرت والفساد موجود بها وأصبحنا بلا تعليم في مصر.

وطالب  بالرأفة على الأسر المصرية، وأكد أن الشعب ينتظر من البرلمان الكثير ولسنا بصدد محاكمة وزير ولكننا نريد محاكمة الفساد .

جاء ذلك فى الوقت الذى أعلن فيه النائب أعلن النائب يسرى المغازى، عضو مجلس النواب، تأييده لدور وزير التربية والتعليم الدكتور الهلالى الشربينى، فى مواجهة الفساد داخل وزارة التربية والتعليم.

ووجه المغازى حديثه إلى الوزير قائلا: "إنت اقتحمت عِش الدبابير، وغيرت مسئولين كتير فى 9 شهور، وكشفت عن 500 قضية فساد، عارفين كل ده وعارفين إن المشكلة ليست عندك لوحدك، فهناك جهات سيادية تشترك معك فى الأزمة وأنت لا تريد الإفصاح، وتتحمل مسئولية المواجهة".

وتساءل: "أين دور الهيئة القومية للامتحانات والمركز القومى للامتحانات؟".

وأضاف: "من يريد استبعاد الوزير من الوزراة، فهو يريد تقنين للفساد داخل الوزارة مثلما حدث من قبل مع بعض الوزراء".

وكشف أن "أصحاب المدارس الدولية والخاصة، سيكونوأ اول ناس يقيموا أفراح بعد استبعاد الوزير".

وقال للوزير: "إنت اشتغلت بشفافية، نحن معاك ضد الفساد".

وقال جمال شيحة، رئيس لجنة التعليم، إن هناك غضبة من تسريب امتحانات الثانوية العامة، وفي وجود البرلمان تترجم الغضبة إلى بيانات عاجلة وطلبات للإحاطة تستجيب للشارع، فيوجد عدد كبير من النواب يرغبون في الكلمة من بينهم يسري المغازي وطارق الخولي ونادي هنري وعصام الصافي.

وأضاف شيحة أن اللجنة والنواب يحملون الحكومة بأكملها مسئولية تسريب الامتحانات وليس وزير التربية والتعليم فقط، وأنه تم عقد اجتماع عرض فيه وزير التربية والتعليم خطة الوزارة في تأمين الامتحانات والإجراءات المتبعة في الشهادات الإعدادية، وكان هناك تحسن في الأداء وتفاءلوا وقتها بأن هذه الاجراءات ستأتي ثمارها في القانونية العامة.

وأكد أن "لجنة التعليم أصدرت بيانا بأن يكون هناك انضباط ووجود عنصر قانوني في كل لجنة وتشديد العقوبات على الغش، ولذلك طالبنا الإعلام بتبصير الرأي العام، ولكن المفاجأة هي التسريب قبل بداية الامتحان وهو حدث جلل لأنه إهمال من الحكومة وليس فقط من وزارة التربية والتعليم".

وأشار إلى أن "اللجنة وافقت على شجاعة القرار بإلغاء الامتحان عندما حدث تسريب لامتحان الدين، والوزير قال إن الدولة قبضت على المسئولين عن التسريب، وطالبنا بعدم تكرار هذه الأحداث وتكتمل الامتحانات ثم بعد ذلك يكون لكل حادث حديث، وفوجئنا في هذا الأسبوع بأنه حدث تسريب ولدينا عدد من الأسئلة، فكيف تكرر حدوث التسريب بعد القبض على المتسبب، وإذا كان نفس المصدر فماذا لم نغير الامتحانات وكان أمامنا أسبوعان، وإذا كان كل شيء على ما يرام فما تفسيركم لما يحدث وما هي الجهات المسئولة، وماهي الإجراءات الإضافية التي سوف تتخذها الوزارة ليكون التصحيح على أعلى درجات من الشفافية".

وتابع: "نريد إجراءات إضافية لعدم ظلم أي طالب، وتطلب اللجنة بيانا من الحكومة للمواطنين تتضامن الحكومة معهم وتقول إنها تقدر آلامهم ومعاناتهم وأن هذا لن يتكرر في السنوات المقبلة".

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى