هل نجح السيسي فى حل مشاكل التعليم بعد مرور عامين على تولية الرئاسة ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

04062016

مُساهمة 

. هل نجح السيسي فى حل مشاكل التعليم بعد مرور عامين على تولية الرئاسة ؟؟







   تعيين 30 ألف معلم وإطلاق مشروع «التعليم أولا»
   إنشاء مدارس المتفوقين وبناء المدارس لمواجهة الكثافة الطلابية
   الانتهاء من تنقيح وتطوير نحو 90% من المناهج الدراسية فى مختلف المناهج لجميع المراحل التعليمية
   «المعلمون أولا» مشروع قومي أعده المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي التابع لرئاسة الجمهورية


ينشر موقع «صدى البلد»، أهم الإنجازات التي حدثت داخل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بمناسبة مرور عامين علي تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم.

مدارس المتفوقين

من أبرز تلك الإنجازات التي أنجزها الرئيس في وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني خلال العامين، ما يخص مشروع «مدارس المتفوقين»، والتي تعد نقلة نوعية في نظام التعليم، حيث تعمل وفقًا لنظام "STEM" وهو اختصار لـScience Technology Engineering Math، وهو نظام تعليمي يجمع فيه الطالب بين العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتعتمد فيه طريقة التعلم على البحث والتجريب، بحيث يكون الطالب هو مصدر المعلومة.

وبعد نجاح تجربة إنشاء أول مدرستين، وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتوسع في بناء هذا النوع من المدارس في كل محافظات الجمهورية، وخلال العام الدراسي 2015/ 2016، افتتحت وزارة التربية والتعليم 7 مدارس في 7 محافظات هي: «الإسكندرية– الدقهلية – أسيوط- كفر الشيخ – الإسماعيلية - البحر الأحمر- الأقصر».

تعيين الــ 30 ألف معلم

من ضمن أبرز إنجازات الرئيس في مجال التربية والتعليم خلال عامين، إطلاق مسابقة لاختيار الـ30 ألف معلم خلال عام 2014، لتقليل العجز الذي وصل إلى 55 ألف معلم، وتقدم نحو 750 ألف معلم ومعلمة للمسابقة، وتم اختيار نحو 30 ألف معلم للتعليم العام والتعليم والفنى، وتم تعيين نحو 28 ألف معلم حتى الآن ويتبقى نحو ألفي معلم لإنهاء إجراءات التعيين.

بناء المدارس لمواجهة الكثافة الطلابية

نظراً لمشكلة الكثافة الطلابية التى تصل إلى 140 طالبا فى الفصل الواحد فى العديد من المحافظات، تم إنشاء نحو 6 آلاف و129 فصلا دراسيا بمختلف مراحل التعليم فى المحافظات، كما تم الإنتهاء من بناء أسوار لــ222 مدرسة بكافة أنحاء الجمهورية، كما تم إنشاء 60 محطة طاقة شمسية على أسطح المبانى المدرسية من خلال مشروع طموح لتغطية 1200 مدرسة خلال 3 سنوات ، وتم تطبيق منظومة الفصل التفاعلى لعدد 5800 فصل للصف الأول الثانوى "عام / فنى" بقدرة استيعاب 200 ألف طالب فى 13 محافظة.

وتواكب ذلك مع تجهيز 2150 معمل حاسب آلى لمدارس المرحلة الإعدادية، و434 معملا للمرحلة الابتدائية وتدريب 37 ألف معلم على استخدام تكنولوجيا الفصل التفاعلى ، واعتماد 159 مدرسة لضمان الجودة فى التعليم، كما تم تأهيل 1000 مدرسة أخرى للحصول على اعتماد الجودة.

تدريب المعلمين

تم إطلاق مشروع «التعليم أولا» عام 2015، وخلال المرحلة الاولي تم تدريب 8 آلاف و571 من الكوادر الإدارية بالمدارس من إجمالى المستهدفين 20 ألفا و122 متدربا، ويتضمن ذلك 4 آلاف و275 من مديري المدارس، والمعلمين، والأخصائيين، فضلا عن تدريب 731 من مديري المدارس الرسمية للغات، وعدد 286 من معلمي اللغة الإنجليزية بالمرحلة الثانية من مشروع "التعليم أولًا " فى يناير 2016.

المناهج الدراسية

تم الانتهاء من تنقيح وتطوير نحو 90% من المناهج الدراسية فى مختلف المناهج لجميع المراحل التعليمية "ابتدائي وإعدادي وثانوى".

المعلمون أولا

«المعلمون أولا» مشروع قومي أعده المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي التابع لرئاسة الجمهورية بالتعاون مع الوزارة وشركة «إيماجين ايديوكاشين» للاستشارات التعليمية، من أجل تمكين المواطنين أن يحققوا أقصى استفادة ممكنة من المعرفة في مجتمعات التعلم التي نعيش فيها اليوم.

يهدف المشروع إلى إنشاء جيل جديد من المعلمين خبراء في موادهم الدراسية وكذلك فى عملية التعليم نفسها ، قادرون على تحليل كافة أهداف التعليم بطريقة مختلفة ومبتكرة، بيئة التعليم المثلى، وتجربة التعليم المناسبة وكذلك نمط التقييم الآن، ورفع مستوى مخرجات العملية التعليمية للطالب، وتحسين جودة التعليم والرفع من مكانة المعلمين في المجتمع، وتأسيس أول مجتمع "يتعلم" في العالم ، وتأسيس قوى عاملة على أعلى مستوى قادرة على تحقيق النمو الاقتصادي للدولة.

يعتمد المنهج العلمي للمشروع على فَرق من سفراء التعلم الذين سيتواجدوا في المدارس، وسيعملوا على بناء ثقافة الابتكار، كما سيبذلون قصارى جهدهم من أجل نقل وتطبيق رسالة المشروع إلى كل الفصول الدراسية ، وسيعملون على إحداث تأثير جذري على كل الطلاب. وسيعمل سفراء التعلم بالتعاون مع المعلمين الآخرين، وسيتعاونوا سويا على تطوير شكل ومنظومة التعليم والتعلم داخل الفصول الدراسية.

كما سيقومون بالتركيز على السلوكيات الاحترافية والتربوية. ومن خلال تطبيق هذه السلوكيات في الحياة المدرسية اليومية ، لتطوير عادات وسلوكيات جديدة ، وهو ما سيساهم في إحداث تأثيرا إيجابيا على الطلاب والمعلمين على حد سواء، وبالنسبة للفئة المستهدفة ففي المرحلة الاولى من المشروع سيتم تدريب 10.000 معلم ومعلمة من 100 مدرسة بهدف إحداث تغيير جذري يؤثر على العملية التعليمية لـ1.000.000 متعلم ومتعلمة بحلول مايو 2017.
المصدر صدى البلد

Professor


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى