مواصلاتنا فين ياوزارة التربية والتعليم؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

06042016

مُساهمة 

. مواصلاتنا فين ياوزارة التربية والتعليم؟







كتب ا. علي عطية

بعيدا عن أخبار المحذوفات الخاصة بالمنهاج التي احتلت جميع المواقع والجروبات على التواصل الاجتماعي، وبعيدا عن مشاكل التعليم والطلاب التي تؤرق الجميع ... بالأمس، أجريت حسبة بسيطة للمصروفات التي أقوم بها أنا شخصيا ولفت نظري أنني اصرف أكثر من 100 جنيه مواصلات للذهاب والإياب من والى عملي اليومي، حيث أنني اقطع الكيلومترات يوميا لكي أصل إلى مدرستي في الميعاد المحدد.
بجميع دول العالم يخصص بدل مواصلات أو بدل تنقل داخلي للموظف سواء الحكومي أو الخاص ولكن في بلدنا المدرس محروم من الكثير من الحقوق والامتيازات كبقية موظفي الدولة، فهو يعيش على الفتات والراتب الضئيل، ويدفع من جيبه الخاص المواصلات وثمن الشاي وتصوير الامتحانات وشراء الاقلام للتصحيح والكتابة على السبورة والكثير من احتياجات المدرس خلال فترة عمله في المدرسة، كل هذه المصاريف تحمل على الميزانية الخاصة للمدرس الحكومي المعدوم.
وزير التعليم د. الهلالي الشربيني يستجيب لنداء الجميع .. الطلاب، وأولياء الأمور، ولكن المعلم المغلوب على أمره لا أذن صاغية ولا عين ناظرة، فكثير من الأصوات تعالت تطالب بزيادة رواتب المعلمين وتطبيق قوانين تنصف المدرس ولو قليلاً ولكن للأسف كثيرا ما ننصدم بان موازنة الدولة لا تسمح، فموازنة الدولة تسمح لزيادة رواتب الجميع ودفع مكافئات للجميع باستثناء المدرس الذي علم كل أبناء شعبه، أصبح من يعلمهم يعيش على الفتات وهم على الآلاف.
في المانيا عندما احتج موظفي الدولة على ارتفاع راتب المعلم عن بقية الموظفين الحكوميين من أطباء ومهندسين ورجال شرطة وغيرهم... ردت عليهم المستشارة الألمانية أنغيلا دوروتيا ميركل " كيف أساوي بينكم وبين من علمكم" جملة شلت كل من سمعها واقتنع بها نعم، عند التفكير بها لا نستطيع أن نتجادل بعدها كيف يتساوى من علمه الكتابة والأحرف عندما كان جاهلا وأصبح له مكانة!!!
في بلدنا يتساوى ويعتلي أيضا ومن علمه الأحرف والحساب أصبح اقل منه كثيرا بسبب القوانين الظالمة التي تتحكم في المعلم ولا تحاول ان تنصفه ولو على مراحل.
كل يوم نقرأ ونرى الأخبار العريضة التي تهز الصحف والمواقع بان وزير التعليم يستجيب لنداء الطلاب ..، ويستجيب لنداء أولياء الأمور،... والمعلم يرسل نداءات ونداءات ولا احد يستجيب، أمس حاول مدرس الانتحار بكفر الشيخ لتعرضه للظلم حسب مقربين منه، لكن وزارة التربية والتعليم قالت انه تعرض لغيبوبة سكر واختل توازنه، أي كان السبب انتحار ام غيبوبة سكر لا ينفي أن يكون المدرس تعرض للظلم، ولم يستطع التحمل وحاول ان ينتهي حياته بنفسه، فهذه البداية والتي ننصح الجميع ان يحاولوا منع كارثة قد تحدث ان استمر وضع المدرسين بهذه الحالة، فكثرة الضغوط تولد الانفجار، وقلة الحيلة تؤدي الى الانتحار هذا باختصار يا وزير التربية والتعليم، فاننا من هنا ومن هذه الحالة اليائسة التي وصلنا اليه نتوجه إلى وزير التعليم الدكتور الهلالي الشربيني برسالة ونداء استغاثة ونتمنى أن تجد الأذان والعيون التي تتعاطف مع حالنا ويقوم بإجراء وتحرك عاجل لإنصاف المدرس ورفع راتبه كبقية ابناء الدولة، ويطالب لنا ببدل مواصلات وهو الحق المعمول به في كل دول العالم باستثناء مصر!!.

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى