استقلال المعلمين: فيلم حَمْلة تمرد على المناهج لن يحل مشاكل التعليم والسيناريو غير محبوك !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

29032016

مُساهمة 

. استقلال المعلمين: فيلم حَمْلة تمرد على المناهج لن يحل مشاكل التعليم والسيناريو غير محبوك !!!







طالب السيد الرئيس بضرورة تغيير المناهج خلال ثلاثة أشهر ، فعقدت وزارة التربية والتعليم ورشاً لتغيير المناهج ، واستعانت الوزارة في هذه الورش بأساتذة الجامعة دون الاستعانة بالمعلمين والخبراء في حقل التعليم ، وأعلنت الوزارة إما أنه سيتم تعديل المناهج أو أنها ستتبنى تجربة دولة من الدول الرائدة في مجال التعليم خاصة في تدريس مادتي الرياضيات والعلوم ، مع أن الرياضيات والعلوم من المواد التي يتفق العالم أجمع على المادة العلمية التي يتم تقديمها في التعليم قبل الجامعي ، ولكن الاختلاف بين الدول في طرق التدريس ، والإمكانيات والمعامل والأجهزة والوسائل التعليمية ، وكثافات الفصول ، والاختلاف بين الدول يكون في مناهج وطرق التدريس في العلوم الإنسانية : التاريخ والجغرافيا ، وكتب التربية الدينية وهو ما يتم استبدالها في الخارج بمادة الأخلاق ، وأيضاً الاختلاف يكون في اللغات لاختلاف طبيعة كل لغة عن الأخرى وهو ما كان يجب على الوزارة الاهتمام به في التعديل وليس الرياضيات والعلوم فقط ، وأعتقد أن ورش تعديل مادتي الرياضيات والعلوم في الوزارة مازالت مستمرة !!! ، في الوقت الذي أعلنت وزارة التربية والتعليم عن تبنيها التجربة اليابانية ، وهناك بروتوكولات تم توقيعها بين الجانب المصري والياباني في هذا الشان !!! .
لكن يبدو أن وزارة التربية والتعليم رأت الحل السريع في إصلاح التعليم هو حذف أجزاء من المناهج ، لتنال رضاء أولياء الأمور ، وفي نفس الوقت رضاء رئاسة الوزراء ، ورضاء مجلس النواب ، لأن رضاء أولياء الأمور سيُحسب إنجازاً للمجلس !!! ، ولأن إشكالية تعديل المناهج أو تغيير المناهج أو تبني تجربة اليابان سيأخذ وقتاً طويلاً ، وهناك مُطالبة من جانب السيد الرئيس بضرورة الإصلاح وتعديل المناهج ، وما كان يقصده السيد الرئيس هو تعديل المناهج ليتم مراعاة ذلك عند طباعة الكتب في العام القادم لأن العام الدراسي الحالي انتهى .
لكن وزارة التربية والتعليم بعد الإبقاء على الوزير في التعديل الوزاري ، شغلت نفسها بفكرة حذف المناهج ، وأعلن أحد المواقع الالكترونية أن هناك كيان جديد سينزل الشوارع ويعقد المظاهرات والوقفات الاحتجاجية من أجل المطالبة بتغيير المناهج تحت اسم : حملة تمرد المناهج !!! .
فلا يختلف أحد على أن تغيير المناهج أمر حتمي ، ولا يختلف أحد على أن المناهج خاصة في المرحلة الابتدائية مليئة بالحشو بل وتقتل الإبداع ، وجميع الخبراء والعاملين بالتربية والتعليم والمعلمين يقرون بهذه الحقيقة ، وهذا مادفع السيد الرئيس للمطالبة بتغيير المناهج ، لكن أن تكون هناك حملة تمرد للمطالبة بتغيير المناهج وتهدد بالتظاهر والوقفات الاحتجاجية ، فاسمحوا لي بأن الموضوع ( أوفر ) عن اللازم ، وارجعوا للموقع الالكتروني الذي يتبنى هذه الحملة لتجدوا أن الأمر مضحك ، وأن البيانات التي تخرج عن أسماء المدارس التي بها أولياء أمور متمردين ، فستجدون أن أغلب هذه المدارس خاصة ورسمية لغات ، ودولية ، في ظل غياب للمدارس الحكومية التي من المفترض أنها أول المتمردين على المناهج ، والمعروف أن المدارس الخاصة والرسمية لغات والدولية ، أولياء الأمور يذهبون إلى هذه المدارس برغبتهم الشخصية ، وأن الدافع وراء إلحاق أبنائهم بهذه المدارس هو اقتناعهم بالمناهج وطرق التدريس والإمكانيات المتاحة بهذه المدارس .
الأمر المدهش في هذا السيناريو أن الوزارة أعلنت عن أنها استجابتها لمطالب هذه الحملة ، وستحذف أجزاء من المناهج خلال يومين فقط !!! .
ونسيت وزارة التربية والتعليم أن المناهج المقررة قد انتهى المعلمون من تدريسها ، سواء في المدارس أو في مراكز الدروس الخصوصية ، أي أن فكرة الحذف هنا لن تخدم إلا الطلاب الذين لم يفتحوا كتاباً ولم يذاكروا درساً !!! ، ونسيت وزارة التربية والتعليم أن المناهج عبارة عن كلٍ متكامل وأن الحذف يسبب خللاً في المنهج ، وأن الحذف يتم دائماً قبل طبع الكتب للعام الدراسي الجديد ، لأنه يتم مراعاة الحذف وتعديل المنهج ، إما بالزيادة أو النقصان من خلال المتخصصين في المناهج والمادة العلمية ، وأيضاً يتم بمشاركة الخبراء في التقويم والامتحانات ، ولا يتم الحذف فجأة في نهاية العام الدراسي .
والحذف يتم بتشكيل لجان متخصصة على مدار شهور ، وليس استجابة لحملة خلال يومين !!! ، أما ما يحدث الآن هو حذف جائر يضر أكثر مما ينفع ، بل كله ضرر.
وبالتالي فحملة تمرد المناهج : هي حملة مفتعلة بالتسيق مع أحد المواقع الالكترونية ، وأحد البرامج التلفزيونية ، ليتم بعدها قرار الحذف ، لإرضاء أولياء الأمور والطلاب وأعضاء مجلس النواب لأبعاد سياسية ، وليست لأبعاد تربوية أو تعليمية !!! ، ليخرج علينا أحدهم بعد يومين متحدثاً باسم أولياء الأمور ، وباسم اتحاد طلاب مصر ، وباسم مجلس النواب ؛ ليشكر السيد الرئيس لتدخله في حذف أجزاء من المنهج !!! ، والسيد الرئيس بريء من هذا الأمر ، ولن يرضيه هذا الأمر ، لأنه طالب بتعديل المناهج لتكون جاهزة للعام الدراسي القادم ولم يطالب بحذف أجزاء من المنهج ، كما أن حذف أجزاء من المنهج لن يحل علل وأمراض التعليم ، وإنما الحل في إصلاح منظومة التعليم بالكامل ، التي تحتاج إلى قرار سياسي وسيادي من رئيس الجمهورية .
دكتور محمد زهران - مؤسس تيار استقلال المعلمين ....

Mr Hassan


http://www.modars1.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى