ننشر... اول حوار مع محمد الجزار "مخترق هيئة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية" الذى أطاح بالجنرال الإسرائيلى يائير راماتى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

01012016

مُساهمة 

. ننشر... اول حوار مع محمد الجزار "مخترق هيئة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية" الذى أطاح بالجنرال الإسرائيلى يائير راماتى






تتبعت سيرفرات الحكومية الإسرائيلية.. خصوصًا «جيش الدفاع الإسرائيلى»
- اخترقت المنظومة عن طريق الصدفة.. وحصلت على البيانات كاملة
- اختراق الهيئة منحنى إمكانية إطلاق الصواريخ وتوجيهها «من على بعد» عن طريق الحاسب
- تأكدت من حقيقة المعلومات التى حصلت عليها.. وسأرسلها إلى المخابرات الحربية المصرية
- اخترقت موقع الموساد والكنيست.. ودمرت بيانات القمر الصناعى «أوفق 5» 
- هدفى قهر الكيان الصهيونى.. وأطالب الرئيس بإنشاء مركز مصرى متخصص فى «الاختراق والأمن المعلوماتى»

ذكر بيان لوزارة الدفاع الإسرائيلية، الأحد الماضى، أن يائير راماتى، مدير هيئة الدفاع الصاروخى الإسرائيلية، أقيل بسبب خرق جسيم لأمن المعلومات، وأضافت الوزارة أن «السلطات المعنية» تحقق فى الأمر.
وزعمت وكالة «سبوتنيك» الروسية، أن إقالة الجنرال الإسرائيلى يائير راماتى، مدير هيئة الدفاع الصاروخى فى إسرائيل بسبب اختراق أمنى جسيم، كان على غرار اختراق المخابرات المصرية للبرنامج الصاروخى الإسرائيلى.
ونقلت الوكالة تحت عنوان، «مصر نجحت فى اختراق البرنامج الصاروخى الإسرائيلى»، على لسان خبراء: «تعد مصر مرشحة بقوة للعب هذا الدور، وهناك ترجيحات بين المراقبين أن تكون مصر نجحت فى اختراق البرنامج الصاروخى الإسرائيلى والحصول على أسراره، خاصة أن مصر مهتمة بشدة بهذا الأمر».
«التحرير» من جانبها تقصت الخبر وتوابعه، فكانت المفاجأة أن الذى قام بعملية الاختراق لم يكن جهازًا مخابراتيًا، إنما شاب مصرى، لديه موهبة فى مجال الاختراق والأمن المعلوماتى، رغم تخصصه فى القانون.
التقينا الشاب المصرى، الذى أعلن مسئوليته عن اختراق هيئة الدفاع الصاروخى، فكان الحوار التالى..
سيرفرات إسرائيلية
يقول محمد الجزار، الشاب المصرى الذى أعلن مسئوليته عن اختراق الهيئة، «اخترقتُ المنظومة عن طريق الصدفة، وحصلت على معلومات حساسة جدًا عن المنظومة بالكامل، إذ إننى كنت أتتبع السيرفرات الحكومية الإسرائيلية، خصوصًا سيرفرات جيش الدفاع الإسرائيلى، ولفت نظرى سيرفرات باسم (حيتس)، وكان توفيق من ربنا أنى قمت باختراقها أول مرة، لكن فى هذه المرة لم أستطع الحصول على أى بيانات، وظللت أحاول حتى يوم 20 ديسمبر الجارى، واخترقت السيرفرات للمرة الثانية، وحصلت على بيانات كاملة».
تحكم إلكترونى                                                     
ويضيف الجزار، «ما لفت انتباهى، وجود تحكم إلكترونى لمنظومة الصواريخ، بمعنى أننى أقدر أفعّل الصواريخ، وأقوم بتوجيهها وبإطلاقها أيضًا (من على بعد) باستخدام حاسوبى الشخصى»، مشيرًا إلى أنه «ما هى إلا دقائق حتى تم إغلاق السيرفرات، وبالتالى تم إغلاق التحكم الإلكترونى للصواريخ، ووضعت البيانات فى فلاشة، وانتظرت حتى قرأت خبر إقالة رئيس هيئة منظومة الصواريخ، وأن السبب اختراق المنظومة».
المخابرات المصرية
وعند سؤاله: لماذا لم تقم بتسليم الفلاشة إلى المخابرات المصرية؟ قال الجزار، «كان علىّ التأكد أولاً من أن الملفات سليمة 100% وحقيقية، لأنها ليست المرة الأولى التى أحصل فيها على بيانات من سيرفرات إسرائيلية، وكنت أخشى أن تكون وهمية، لكن الحمد لله تأكدت من أكثر من مصدر أنها حقيقية، وأكبر دليل إقالة رئيس منظومة الصواريخ الإسرائيلية»، مؤكدًا: «أجهز الآن ملف البيانات، وسأقوم بإرساله إلى المخابرات الحربية».
ثلاث عمليات اختراق
وفجر الشاب المصرى مفاجأة حينما قال «إن هذ العملية هى ثالث أقوى عملية اختراق قمت بها، فالعملية الأولى هى تدمير قواعد بيانات قمر صناعى (أوفق 5) التجسسى والتسبب فى فقدانه (ضياعه) فى الفضاء، والعملية الثانية اختراق مواقع إسرائيلية حكومية منها موقع (الموساد الإسرائيلى) و(موقع الكنيست)، أثناء هجمات الأنونيموس على المواقع الإسرائيلية».
واختتم الجزار حديثه قائلًا: «هدفى فى الحياة هو قهر الكيان الصهيونى من خلال موهبتى فى مجال الاختراق والأمن المعلوماتى، وأطالب الرئيس السيسي بإنشاء مركز مصرى متخصص لتعليم المصريين مجال الاختراق والأمن المعلوماتى».

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى