"التعليم" تشحن كتب إلى قطر بالملايين و"الهلالى" آخر من يعلم.. و "درويش": أنا ملتحى ويتهموني بالإخوانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

01012016

مُساهمة 

. "التعليم" تشحن كتب إلى قطر بالملايين و"الهلالى" آخر من يعلم.. و "درويش": أنا ملتحى ويتهموني بالإخوانية





حالة من الجدل أثيرت داخل قطاع الكتب بحى فيصل التابع لوزارة التربية والتعليم، بسبب ما تم تداوله من أقاويل تفيد بوجود مجموعة من الموظفين ينتمون إلى جماعة الاخوان المسلمين، ويعملون على شحن كتب المناهج المصرية إلى دولة قطر مقابل مبالغ مالية طائلة دون علم الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم.

وقال مصدر  فى تصريحات خاصة لـ"الفجر"، إنه يتم شحن كتب بجميع المواد إلى دولة قطر دون إسناد قانوني لها من بعض موظفين القطاع ودون إمضاء الوزير، مضيفا نصا:" الكتب دي بتطلع من تحت الطرابيزة وكل واحد ليه نصيب من التقسيمة بياخدها"، قائلا: إن هذه المجموعة تستعد لشحن كتب الفصل الدراسي الثاني إلى دولة قطر بكميات كبيرة مقابل أموال تصل إلى ملايين الجنيهات".

وكشف المصدر أنه يوجد مدرستين مصريتين بالعاصمة القطرية الدوحة، وإجمالي عدد الطلاب المصريين بهم يصل إلى 2500 طالب، مشيرا إلى أن هذه المدرسة كانت تتبع مجلس إدارة الإخوان المسلمين، ولكن قد تم سحبها منهم بفضل وزارة الخارجية والآن هى تحت إشراف وزارة التربية والتعليم ويوجد لجان مخصصة لها من الوزارة يقومون بزيارتها على فترات متباعدة لمتابعة الأمور ورصد أهم مشاكلهم والعمل على حلها، مشيرا إلى أن مجلس إدارتها فى القطر يوجد بها عناصر إخوان، ويعملون على تخريب عقول الطلاب.

وأكدت مصادر رفيعة المستوى داخل ديوان الوزارة، أنه فى عهد الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم الأسبق كان هناك موظف داخل القطاع يدعى (م.س) يشحن كتب إلى السودان وقطر في أوقات غير محددة للشحن وعندما قام القطاع بالتشكيك فيه تم تحويله إلى لجان الشئون القانونية بالوزارة والذين أثبتوا بالمستندات عقب إحالته للنيابة الإدارية اختلاس نصف مليون جنيها من وراء شحن هذه الكتب التي تحتوى على مناهج مصرية وبيعها لهذه الدول دون علم الوزارة وهو الأمر الذى أطاح به من منصبه ومن الوزارة تماما.

وتوجهت "الفجر" بالسؤال إلى محمود درويش مدير عام قطاع الكتب بفيصل، الذى أكد فى تصريحات خاصة أن الوزارة لم تقم بشحن أي كتب إلى دولة قطر، ولكن يوجد لدى مصر مدرستين بالدوحة يقومان بشراء كتب من الوزارة سنويا بالكمية التي تحددها وذلك عقب جلب موافقة من وزارة الخارجية والملحق الثقافي بإصدار تصريح لتدريس المناهج المصرية لأبنائنا المصريين في الخارج.

وأشار إلى أن عملية الشراء هذه تصل سنويا من 15 إلى 20 ألف جنيها تحصل عليهم الوزارة من قطر مقابل شرائها هذه الكتب، مشيرا إلى أن عمليات الشحن فقط تكون فى حالتين هما البعثات العلمية لأبنائنا فى الخارج وهذه البعثات تكون لدول كثيرة أولها قطر والسودان وليبيا، أما الحالة الثانية هو الإهداء الذى يقدمه الوزير سنويا إلى البلدان الأخرى وتصل من 3 إلى 5 آلاف كتاب يتم شحنهم دون مبالغ مالية.


وحول وجود بعض عناصر الإخوان المسلمين داخل القطاع بحي فيصل، قال "درويش": أنا لم أبحث فى عقيدة الموظفين قائلا نصا:"لهم دينهم ولى ديني"، مشيرا في تصريحات خاصة لـ"الفجر" أن يوجد داخل القطاع بعض الموظفين الذين يقومون بعمل ما يسمى "الشلالية" ويعملون على تأليف قصص للتشويش والبلبلة.

وقال:" أنا ملتحى ويتهموني بالإخوانية.. ولكن هما مجموعة شمال مش هرد عليهم، وقصة وجود بعض عناصر الإخوان التي تعمل على شحن كتب لقطر هي قصة صادرة عنهم نظرا لرفضي بعض مطالبهم ومصالح شخصية لهم"، مشيرا إلى أن جميع الأوراق والمستندات يوقع عليها الوزراء ولا يوجد حرف واحد يخرج من القطاع دون علم الوزير".


العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى