مدير المدرسة .. ظالم أم مظلوم ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24122015

مُساهمة 

. مدير المدرسة .. ظالم أم مظلوم ؟





انتشرت فى الآونه الأخيرة حوادث ضرب الطلاب بعضهم البعض داخل المدارس المصرية نتيجة التربية الخاطئة فى كثير من الأحيان ونتيجة السلوكيات السلبية التى يشاهدها الأطفال فى وسائل الإعلام والتى كثيرا ما تشجع على العنف ضد الآخرين بدعوى الشجاعة والدفاع عن النفس وغيرها من المبررات الواهية التى نخفى ورائها فشلنا الزريع فى تقديم مادة هادفة للمشاهدين وعلى وجه الخصوص أطفالنا الصغار الذين ينقلون عنا كل شئ دون وعى ولا تفكير .

وفى معظم قضايا الاعتداء على الطلاب كثيرا ما ينتهى المسلسل بإدانة مدير المدرسة والمدرسين بدعوى إهمالهم فى الحفاظ على أرواح الطلاب ليصبح مدير المدرسة الجانى الرئيسى فى كافة الاعتداءات الطلابية , فهل حقا مدير المدرسه جان فى هذه الحالات أم مجنى عليه ؟ والحقيقة التى نراها من واقع عملنا فى الحقل التعليمى أن معظم تلك الحوادث ليس لمدير المدرسة ذنب فيها فهل سيترك أعماله وإدارته للمدرسة والأعباء الثقيلة الملقاه على عاتقه يوميا ليقف حارسا لكل طالب ؟!! الكثير من مدراء المدارس يقومون بتوزيع الإشراف اليومى على المدرسين بالمدرسة والذين يقومون بدورهم فى الحفاظ على سلامة أبنائهم قدر استطاعتهم ونادرا ما يوجد بهم من يتعمد إيذاء الطلاب .

هذا بخلاف كم المتابعات اليومية لهم من قبل مديرى الإدارات والموجهين ولكن تأتى سلوكيات الطلاب العشوائية والتى تصل لدرجة الإجرام فى كثير من الأحيان فى التعدى على بعضهم البعض أثناء الفسحة المدرسية ويتحينون الوقت الذى يلتفت فيه مشرف الفناء المدرسى ليقومون بضرب بعضهم البعض وما هى إلا أمراض نفسية قد أصيبوا بها نتيجة مشاهدتهم لوسائل الإعلام التى تدعو للعنف فى كثير من الأحيان ومحاولة تقليدها ليثبتوا لأنفسهم قوتهم فى انتصارهم على بعضهم البعض غير مراعين لاحترام المشرف ولا مدير المدرسة ولا حتى زملائهم ولكن المهم أن ينتصر المعتدى على المعتدى عليه ليظهر أمام زملائه أنه الأقوى أو بلغة العصر ” الألمانى ” أو ” عبده موته ” وهى الأفلام المصرية التى أثرت بالسلب على أبنائنا الطلاب داخل مدارسهم .

وإذا أردت التأكد من صحة ما نقول عليك باختبار أحد الطلاب فى أن تطلب منه ترديد النشيد الوطنى المقرر يوميا فى طابور الصباح ستجد العجب العجاب !! فلن تجد طالبا واحدا يحفظ نشيد ” بلادى بلادى” إلأ من رحم ربى .. فى حين أنك لو طلبت منهم جميعا أن يقوموا بترديد مهرجان ” مفيش صاحب يتصاحب ” فلن تجد واحدا منهم غير حافظ له فالجميع يحفظه عن ظهر قلب على الرغم من عنوانه الذى يدعو إلى تخوين الجميع وانعدام الثقة فى الآخرين !! وياحبذا لو طلبت منهم ترديد مهرجان ” أديك فى الحارة سيجارة ” الذى يدعو للتدخين .. حينها ستعلم جيدا أن هذه المهرجانات احتلت المرتبة الأولى لدى طلاب المدارس حتى وصلت بهم تلك الرغبة فى حلمهم أن تكون تلك المهرجانات بديلا عن النشيد الوطنى بطابور المدرسة !! .

ليس هذا فحسب بل ضع نفسك مكان مدير المدرسة ومكان المدرسين فأنت كأب لا تتحمل طفلين أو ثلاثة أطفال داخل بيتك وهم أولادك وكثيرا ما تنهرهم وتسبهم وفى بعض الأحيان تضربهم لما يقومون به من مشاحنات ومشاجرات مع بعضهم البعض داخل المنزل فما بالك بمن يتعامل مع أكثر من 1000 طالب يوميا كل منهم له ميوله وسلوكياته المختلفه !! فلا يشعر بالنار غير المكتوى بها .. إذا أردت الحكم العادل جرب أن تذهب يوما كاملا لتراقب المدرس ومدير المدرسة فى كم المشاكل التى يقومون بحلها يوميا بين الطلاب وبين بعضهم لتعرف جيدا أنك لن تستطيع تحمل يوما واحدا مما يعانوه داخل عملهم لتأت أنت وبكل بساطه لمجرد كلمه قيلت لابنك لم تعجبك أو أى فعل لا يرضيك نتيجة الضغوط الكثيرة على المدير والمدرسين لتقوم بالاعتداء عليهم داخل المدارس كما نرى ونسمع كل يوم بخلاف تحرير المحاضر الشرطية ضدهم وإهانتهم على صفحات التواصل الاجتماعى غير مراعى أنك تهدم أمه بكاملها لأنك تهين المعلم فيها فماذا تنتظر بعد ذلك ؟!! .

لذا علينا جميعا قبل أن نلوم مدراء المدارس والمدرسين أن نراجع الأسباب الحقيقة وراء سلوكيات أبنائنا وما يشاهدونه حتى لا نكون جناه فى الحكم على أناس ليس لهم أى ذنب فى تعاملهم مع أطفال ثقافتهم قد تحطمت ومخزونهم الأدبى والعلمى والأخلاقى أصبح ” صفرا كبيرا ” إلأ من رحم ربى .. علموا أولادكم احترام الكبير قبل أن تعلموهم أخذ حقوقهم بالقوة وإهانة المدرسين داخل المدارس , وإذا أردتم محاسبة أحد فحاسبوا المجتمع الذى نعيشه وحاسبوا من كان سببا فيما وصلنا إليه من انعدام خلقى ودينى وثقافى ولا تحاسبوا أناسا لا يرجون من حياتهم إلأ أن يكملوا مسيرتهم ورسالتهم السامية التى خلقوا من أجلها تجاه أبنائكم على خير .. حفظ الله أبنائكم من كل شر .
بقلم : أسامة درويش ..

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى