كارثة: اقتحام وهجوم بـ"المولوتوف" على المدارس فى "عز الظهر".. والجاني مجهول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

17122015

مُساهمة 

. كارثة: اقتحام وهجوم بـ"المولوتوف" على المدارس فى "عز الظهر".. والجاني مجهول





حالة من القلق والذعر يعيشها أهالى محافظة سوهاج، نتيجة ما تشهده المحافظة من حوادث وجرائم اختطاف لتلاميذ وطلاب، بلغ عددها 5 حالات خلال أسبوعٍ واحد، بالإضافة إلى قيام مجهولين باقتحام عدة مدارس والتعدى على طلابها وأعضاء هيئة التدريس بها مما تسبب فى إصابة 4 تلاميذ بخدوش وجروح مختلفة بالوجه والجسم، كما أصيب 3 تلاميذ آخرون إثر اعتداء ملثمين عليهم داخل مدرستهم مع بداية اليوم الدراسي.
ففى مدرسة الشهيد عبد المنعم رياض الثانوية بنين. هاجم مجهولون ملثمون طلاب المدرسة مرتين متتاليتين، مما أثار حالة من الرعب والفزع لدى الطلاب وأولياء الأمور. كان مجهولون قد قاموا بالاعتداء بالضرب على طلاب المدرسة وطاردوهم داخل الفناء، وأحدثوا 4 إصابات فى صفوف الطلاب الأمر الذى استعدى إبلاغ الجهات الأمنية للسيطرة على الوضع.
فيما اقتحم مجهولون, مدرسة إعدادية ناحية مركز جرجا واعتدوا على الطلاب بالحجارة والطوب مما أدى إلى إصابة 3 طلاب بجروح وكدمات، ولاذ الجناة بالهروب.
كما تكرر الأمر فى مدرسة المحزمين الابتدائية بمدينة جهينة، وذلك بإلقاء زجاجات مولوتوف على المدرسة، مما أسفر عن احتراق مصلى المدرسة.
ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل تعدى إلى اختفاء واختطاف العديد من التلاميذ بعضهم من داخل مدارسهم خلال اليوم الدراسى مما اضطر الكثير من أولياء الأمور إلى منع أبنائهم من الذهاب إلى المدارس خوفًا عليهم فى ظل كثرة جرائم الاختطاف وتعدد حوادث الاعتداء والضرب على التلاميذ.
ففى مركز طما شمال المحافظة تبلغ إلى مديرية الأمن اختفاء طالب بالصف الثالث الإعدادي، ناحية قرية الشوكا بدائرة المركز. وكانت الكارثة بعثور الأهالي، على جثة تلميذ ملقاة على الطريق الزراعى ناحية قرية بندار دائرة مركز جرجا جنوب المحافظة. كان اللواء أحمد أبو الفتوح، مدير أمن سوهاج، قد تلقى إخطارًا من مركز شرطة جرجا يفيد بعثور عدد من الأهالى على جثة لتلميذ يبلغ من العمر 11 عامًا، ملقاة على الطريق الزراعى ناحية قرية بندار دائرة المركز. وبالانتقال والفحص، تبين أن الجثة للطفل "محمد.أ" 11 عامًا، تلميذ بالصف الخامس الابتدائي، مبلغ باختفائه منذ أسبوع.
بفحص الجثة تبين أن بها أثار خدوش وجروح وكدمات متفرقة، وأُخطر الطب الشرعى لتشريح الجثة لمعرفة وبيان سبب الوفاة وتحرر محضر بالواقعة.
من ناحيتهم اتهم عدد من المواطنين الجهات الأمنية بالتقصير وحمّلوها مسئولية تأمين أبنائهم وجميع المدارس خاصةً وأن جرائم الاختطاف فى تزايد مستمر بمختلف مناطق المحافظة. فيما أكد مصدر أمنى بمديرية الأمن, أن ما تشهده المحافظة من جرائم اختطاف لتلاميذ أو طلاب جميعها جرائم جنائية الهدف منها إما طلب فدية مالية أو بسبب تجدد خصومات ثأرية تكون نتيجتها أن يكون الطلاب المختطفون ضحيتها.
 وأضاف, أن المحافظة شهدت على مدار هذا الشهر 6 وقائع اختطاف لتلاميذ وطلاب، بينما تبلغ باختفاء 12 طفلًا وطفلة جميعهم بمراحل التعليم الأساسى ولم يثبت بعد أنها جرائم اختطاف نظرًا لعدم تلقى أهليتهم وذويهم أى اتصالات بطلب فدية مالية، وعدم وجود أو إشارات تدل على الاختطاف .
 التصريحات الأمنية وكثرة الجرائم, أثارت حفيظة وغضب المواطنين الذين طالبوا الأجهزة الأمنية بضرورة إحكام السيطرة على الوضع لمنع تكرار مثل هذه الحوادث التى أصابت أبناءهم بالرعب الشديد. وأكد محمد منصور- محامي- أن جرائم الاختطاف فى المحافظة تزايدت بشكلٍ مخيف ومبالغ فيه، فى ظل وعود وتصريحات الأجهزة الأمنية بأن الأمور كلها تسير بشكل سليم وأن السيطرة الأمنية محكمة ولا يوجد ما يستدعى القلق، مطالبًا مديرية الأمن بتسيير دوريات فى محيط المدارس وتعيين خدمات ثابتة بالقرب من تجمعات التلاميذ والطلاب.
كما حمل خليفة عبدالواحد أحد المواطنين, الأجهزة الأمنية ووزارة التربية والتعليم مسئولية جرائم الاختطاف والتعدى الذى يحدث فى حق التلاميذ، مشيرًا إلى أن موظفى الأمن فى المدارس لا يؤدون عملهم بصورة سليمة.

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى