بالمستندات: مديرية بورسعيد التعليمية تنتقم من مُعلمة وسط صمت الجميع !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

27112015

مُساهمة 

. بالمستندات: مديرية بورسعيد التعليمية تنتقم من مُعلمة وسط صمت الجميع !!!





الأستاذة المُعلمة - هدى صالح - كانت تشغل مدير عام إدارة شمال بورسعيد بتكليف من السيد المحافظ ، لحين الإعلان عن مسابقة مديري عموم إدارات ، وبالفعل تم الإعلان عن وظيفة مدير عام ، لكن الأستاذة مديرة المديرية ، لم تسلم الأستاذة هدى صالح تقرير الكفاءة عن العام 2014 لتعطيلها ، حتى انتهى الموعد المحدد للمسابقة ، فأعادتها مديرة لمدرسة الثانوية بنات بإدارة شمال ، ثم أصدرت قراراً بعملها وكيلة للمدرسة الرياضية وفي ذات القرار تُنقل لقسم الخدمات بالإدارة !!!! ، التي كانت مديراً عاماً لها !!! ، فبعيداً عن نوع المشكلة بين مديرة المديرية والأستاذة هدى صالح ، فهذه القرارات انتقامية ولا تحتاج لبرهان على ذلك ، ولم تحدث في تاريخ التربية والتعليم .
ولجأت الأستاذة هدى صالح لجميع المسئولين ولكن لم يستجب أحد ، مما دفعها للإضراب في مستشفى المبرة ببور سعيد على مدار 12 يوم متواصلة !!! ، وحالتها الصحية سيئة للغاية ، وترفض جميع الأدويةوالماء والطعام حتى يتم إنصافها ، وإعادة حقوقها .
في ظل هذه الكارثة الإنسانية ، قام مسئول أمن مديرية التربية والتعليم ببور سعيد - أمين العريان بتكليف - مسئول أمن إحدى الإدارات التعليمية بالحصول على تقرير من المستشفى بأن الحالة مستقرة !!!! ؛ وكتبوا تقريراً للوزارة بأن الأستاذة تدعي الإضراب وأنها غير مضربة !!! ، المفاجأة أن الذي كتب هذا التقرير ليس الطبيب المعالج ، ولكن الذي كتب التقرير هو الطبيب - ( م . م ) - أخو مسئول أمن الإدارة التعليمية المُكلف من مسئول أمن المديرية ، فتم تحرير محضر له في قسم شرطة العرب برقم : 2523 بتاريخ : 24 / 11 / 2015 ، وقد حضر اليوم الطبيب المعالج ، وكتب تقريراً عن الحالة الصحية للأستاذة هدى بأن الحالة الصحية سيئة وهناك مضاعفات خطيرة نتيجة الإضراب !!! ، فما يهم مديرة المديرية التعليمية ببور سعيد هو زيادة التنكيل بالأستاذة هدى صالح والانتقام دون سبب ، ويساندها في ذلك قيادات قمنا بالإبلاغ عنهم بالمستندات .
وفور عودتي عصر اليوم من بور سعيد توجهت للوزارة ، لأعرض عليهم الأمر وخطورة حالة الزميلة هدى صالح التي مازالت مضربة عن الطعام حتى الآن ، فتم إبلاغي من السيد رئيس قطاع مكتب الوزير بأن الدكتور الوزير أحال الملف للمستشار القانوني للفصل فيه !!! ، فعلى ما يتم الفصل في الموضوع ويتم التحقيق فيه تكون الزميلة توفيت !!! .
فعلى الوزير اتخاذ قرار لإنقاذ الزميلة ، ثم بعد ذلك فلتحقق جهات التحقيق كيفما تشاء ، خاصة أن ظاهر الأوراق يؤكد أن الموضوع كله ظلم والهدف منه التنكيل بالأستاذة هدى صالح ، لكننا لن كمعلمين لن نقف مكتوفي الأيدي ، وهذا ما شاهدته أمس واليوم من الزملاء المعلمين ولجنة تسيير الأعمال بالنقابة الفرعية ببور سعيد ، وسنتحرك جميعاً من أجل إنقاذ الزميلة المُعلمة ومن أجل إنصافها .........
دكتور محمد زهران - مؤسس تيار استقلال المعلمين


Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى