رئيس "جودة التعليم": أهم مشكلات التعليم أنه يركز على التدريس ويجعل المعلم محور العملية التعليمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21112015

مُساهمة 

. رئيس "جودة التعليم": أهم مشكلات التعليم أنه يركز على التدريس ويجعل المعلم محور العملية التعليمية






تحدثت رئيس الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد يوهانسن عيد، عن جملة التحديات التي تواجه التعليم في مصر من خلال رؤية الهيئة وخبرتها بالميدان التعليمي، سواء في التعليم العالي وقبل الجامعي والأزهري ونزولها للمؤسسات والعمل بها من خلال فرق المراجعة الخارجية.

وأضافت "يوهانسن" خلال ندوة نظمتها الجامعة الأمريكية لعرض رؤية هيئة ضمان جودة التعليم والاعتماد عن التعليم في مصر في الفترة القادمة، أنه اتضح للهيئة أن أهم هذه التحديات هي
-تنوع واختلاف أنواع التعليم في مصر واختلاف مقدم الخدمة التعليمية من تعليم حكومي رسمي وتعليم خاص وتعليم دولي وتعليم أزهري وأخر مسيحي وتنوع المناهج، هذا ما يحدث تذبذب في مستوى المخرج النهائي للعملية التعليمية،
-وتبقى المشكلة الأكبر هي الفجوة المتسعة بين التعليم وسوق العمل
-والأعداد الغفيرة في الطلبة
-وضعف الاهتمام بالتعليم الفني
-وتدني جودة التدريس في بعض المؤسسات
-وضعف تمويل البحث العملي في مصر الذي لا يتعدَّ 1% من الدخل القومي حتى الآن وتظل المشكلة الأكبر هي قضية ضمان جودة التعليم والتي تعد مسئولية المجتمع ككل.

وأضافت "يوهانسن"، أن من أهم مشكلات التعليم المصري أنه يركز على التدريس ويجعل المعلم محور العملية التعليمية وبالتالي يكرس فكرة تحفيظ المعلومة من خلال توصيلها بشتى الطرق من ملازم ومراكز التعليمية والدروس الخصوصية إلى عقل المتعلم، دون أي جهد أو بحث، فأصبح الجيل لا يعرف كيف يتعلم؟، وكيف يعرف؟، وكيف يبحث؟، ففقدنا بذلك الهدف الأساسي من التعليم وهو التعلم.

وأكدت أنه عبر السنوات الماضية كانت هناك محاولات لتطوير التعليم وتغيير الفكر ولكن كان ينقصها الرؤية والاستراتجية الشاملة للتعليم بنوعية العالي وقبل الجامعي دون انفصال لذا يجب أن تغيير مؤسستنا التعليمية المسئولة عن بناء عقول أبنائنا والمسئولة عن إعدادهم لسوق العمل من فكرها سريعا، وأن تحدث هذا التغيير في اقرب وقت وأن تعمل علي دراسة وتلبية احتياجات سوق العمل وهو المعيار العالمي لجودة التعليم في مؤسسات التعليم العالي لذلك كل الجامعات في العالم لديهم نظام متابعة للخريجين ومدى انخراطهم في سوق العمل وهذا ما زال أضعف ما يكون في مؤسستنا في مصر.

وأوضحت "يوهانسن"، أن مصر يجب أن تحدث النقلة النوعية في التعليم من خلال التحول من التدريس إلى التعلم، ومن التعليم المتمحور حول المعلم الي التعليم المتمحور حول المتعلم، ومن التعليم في اتجاه واحد إلى التعليم التشاركي والتفاعلي، والتحول من تعليم نقل المعلومة إلى تعليم المعرفة والانفتاح المعرفي وأخيرا التحول من تحصيل المعلومة ومسمى الطالب إلى المتعلم واكتساب المعرفة.

وحضر الندوة البروفيسور ليزا اندرسون رئيسة الجامعة الأمريكية بالقاهرة، والدكتورة ملك زعلوك عضو المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي برئاسة الجمهورية، وعدد من خبراء التعليم وطلبة الجامعة.

وتعد الجامعة الأمريكية هي الجامعة الوحيدة في مصر التي حصلت على الاعتماد من الهيئة، حيث تقدمت للحصول عليه عام 2010 .

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى