منع النقاب بجامعة القاهرة يثير موجة غضب بين الطالبات ... اقرأ التفاصيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

02102015

مُساهمة 

. منع النقاب بجامعة القاهرة يثير موجة غضب بين الطالبات ... اقرأ التفاصيل




أثار قرار جامعة القاهرة بمنع عضوات هيئة التدريس المنتقبات من إلقاء المحاضرات أو الدروس العلمية وهن منتقبات، حفيظة وغضب الطالبات المنتقبات داخل الجامعة، بعد تطبيق القرار.
وتباينت ردود الأفعال على قرار الجامعة بمنع عضوات هيئة التدريس والهيئة المعاونة من المنتقبات من إلقاء المحاضرات، بين من ترى القرار شأن دينى ولا يجوز تطبيقه، وأخريات يرينه حرية شخصية من الظلم تقييدها بتلك القرارات .
"نورهان عمر"، تقول إن ارتداء النقاب حرية شخصية تمامًا، ولا يجوز تقييدها بقرارات ظالمة، "فمن حق المنتقبة ارتداء النقاب بكل حرية، كما للبنت حرية عدم ارتداء الحجاب وارتداء البنطلون "، مؤكدة أن هناك تواصل جيد بين الطلاب وعضوات هيئة التدريس المنتقبات داخل قاعات المحاضرات، مناشدة الدكتور جابر نصار بتغيير القرار منعا للاحتقان والتفرقة بين المنتقبات وغيرهن .

وتتفق "مروة خالد"، مع "نورهان "، موضحة أن الدكتور جابر، رئيس جامعة القاهرة، يعلم أهمية الحرية للإنسان وخاصة النساء، إلا أنه يظلم قطاعًا كبيرًا بهذا القرار، خاصة من يعمل فى هيئة تدريس الجامعة، واصفة القرار بـ"العنصرى والظالم" للمنتقبات . "ميادة إبراهيم"، قالت: "أنا كمنقبة بعامل البنت اللى بتلبس بنطلون عادى جدًا، ودى حرية شخصية ربنا اللى هيحاسب عليها، قرار دكتور جابر رجعنا لعصر الجاهلية من جديد، مستوى التعليم لو بيتحدد بالنقاب ولا لأ، يبقى خلينا قاعدين فى البيت وحسبى الله ونعم الوكيل"، مضيفة: "رئيس الجامعة بالقرار ده بيساعد على العرى فى الجامعة وربنا موجود".
فيما تقول "ريهام"، "مش لاقية سبب مقنع للقرار خالص، كلها أسباب هبلة"، على حد قولها، وتابعت: "الطلاب بيتواصلوا كويس جدًا مع المنتقبات فى المحاضرات، ومفيش أى مشكلة، إيه بقى سبب القرار التعسفى والعنصرى ده؟!".

وأشارت إحدى عضوات هيئات التدريس، إلى أنه من حق كل سيدة اختيار ملابسها، سواء النقاب أو أى زى آخر، مضيفة: "لو فى بنت لابسة بنطلون وحاطة مكياج محدش يقدر يكلمها، احكموا علينا من خلال المادة العلمية مش من الزى اللى لابساه، أنا لو فاشلة مكنتش هدرس فى أكبر جامعة فى مصر ووصلت لده بالنقاب". وتقول مروة حسين إحدى الطالبات، إن النقاب لا يعيق التواصل مع الطلاب، مضيفة: "يدرس لنا منتقبات والتواصل بيننا بشكل جيد جدًا، ولا توجد أى مشاكل بيننا".

أما سهام إبراهيم فقالت: "أنا معترضة على القرار ده جدًا، النقاب مش عائق لأى حاجة، أنا بوصل المعلومة بفكرى وعقلى مش لبسى، منع النقاب هو منع لحقوقى، أنتوا بتمنعونى من حريتى الشخصية ومش فاهمة الغرض منه إيه بالظبط، الغرض من القرار ده ميرضيش ربنا".
وأوضحت "سهام": "لو المدرسة عندها المميزات والإمكانيات بتاعة التدريس هتوصل المعلومة للطلاب سواء بقى منتقبة أو لا، لغة الجسد ليها عامل بس بنسبة بسيطة جدا ومش كل حاجة.. ومتوصلش لمنع المنتقبات من التدريس بالنقاب، القرار بيخالف الدين أصلاً، أنت لما بتمنعنى من النقاب عشان وظيفة دنيوية أكيد هختار الحاجة اللى ترضى ربنا، لو متخيل أن ده حرمان لينا بالعكس ده حرمان ليكوا أنتوا وبكرة تعرفوا ده".
جدير بالذكر، أن قرار جامعة القاهرة بمنع المنتقبات تم تنفيذه منذ الأربعاء طبقًا للقرار الصادر، والذى جاء نصه كالآتى، "لا يجوز لعضوات هيئة التدريس والهيئة المعاونة بجميع كليات الجامعة ومعاهدها إلقاء المحاضرات والدروس النظرية والعملية أو حضور المعامل أو التدريب العملى وهن منتقبات". وأوضحت الجامعة، أن القرار جاء حرصًا على التواصل مع الطلاب وحسن أداء العملية التعليمية والمصلحة العامة"، وتم تزييل القرار بتوقيع الدكتور جابر نصار، رئيس الجامعة بتاريخ 29 سبتمبر الماضى، واحتوت مادته الثانية على تنفيذه من الجهات المختصة من تاريخ إصداره.

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى