اب يخرج اولادة من التعليم بسبب الفقر ... رحم الله طة حسين الذى قال "التعليم كالماء والهواء حق لكل مواطن"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24092015

مُساهمة 

. اب يخرج اولادة من التعليم بسبب الفقر ... رحم الله طة حسين الذى قال "التعليم كالماء والهواء حق لكل مواطن"





فى الوقت الذى تستعد فيه ملايين الأُسر، لشراء المستلزمات المدرسية لأولادهم، قرر رزق إمبابى، أحد مواطنى قرية «بنى خبير»، مركز الواسطة محافظة بنى سويف، سحب أوراق أولاده الأربعة من المدرسة وهم: كريم، محمد، شيماء وحبيبة، بعد أن ضاقت به السُبل ولجأ إلى الاستدانة من الجميع، فبعد إصابته بالغضروف توقف عن العمل وأصبح يعانى فى سبيل توفير لقمة العيش لأولاده، فمن أين يأتى بمصروفات المدرسة؟ بصوت حزين يتخلله بكاء يحكى «رزق» معاناته بقوله: «فكرت فى الانتحار لأن إحساس العجز وحش، خصوصاً لما تبقى راجل كبير ومش قادر تساعد ولادك، بس أكتر حاجة وجعانى إن كريم ابنى طالع الأول على مدرسته ومش ذنبه، بس آدى الله وآدى حكمته».

حالة «رزق» الصحية والمادية، جعلت جيرانه فى القرية يقدمون كل جمعة على جمع تبرعات من المصلين لمساعدته هو وأولاده، إلا أن الرجل الخمسينى يخجل من مد يده للآخرين ويرفض إحساس الشفقة عليه، طالباً من أئمة مساجد قريته والقرى المجاورة له توفير فرصة عمل له تعينه على الإنفاق على أسرته بدلاً من جمع تبرعات له. يحمل «رزق» شهادة ثانوية أزهرية، وسعى كثيراً من أجل الحصول على وظيفة لكن كل محاولاته باءت بالفشل: «قدمت كتير على شغل وكنت بتقبل وبنجح فى الاختبارات بس عند التسليم الدنيا تتعطل، ومراتى ست كبيرة مش معاها شهادة ومش حمل شغل وبهدلة، بس إحنا حلمنا العيال تتعلم ويبقوا زى خلق الله ولما أموت يقولوا الله يرحمك يابا عملتنا».

الظروف المعيشية السيئة التى تعيشها أسرة «رزق»، جعلت كل طعامهم مقتصراً على الخبز فقط، فهم لا يملكون قوت يومهم، كما أن تخاذل المقربين منهم وتركهم دون سؤال أو مساعدة ضاعف من معاناتهم: «ساعات ببقى نفسى أأكل عيالى لحمة، بس لو جبناها مرة كل شهرين يبقى كتر خير الدنيا، كل اللى نفسى فيه إن ولادى يتعملوا، وأى وظيفة حتى لو أمسح وأكنس فى مسجد».

إصرار رب الأسرة على إخراج أبنائه من التعليم لم يرحب به أولاده وزوجته المكلومة، ما دفعهم لتقديم حلول بديلة وهى أن يعمل الأطفال بعد انتهاء اليوم الدراسى، إلا أن الاقتراح لم يلق جدواه، بعد تعرض الأطفال لحالة إعياء شديد نتيجة الإنهاك فى العمل على مدار اليوم: «العيال جربت تشتغل ومعرفوش سنهم صغير وأنا جبتهم على كبر».

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى