ننشر فساد تكية التربية والتعليم .. وحكاية تحطيم محافظ المنوفية لفساد مديرية التربية والتعليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

23092015

مُساهمة 

. ننشر فساد تكية التربية والتعليم .. وحكاية تحطيم محافظ المنوفية لفساد مديرية التربية والتعليم





كتب – أبوالمجد الجمال:

القضية ليست قضية تشريع او دستور اعمي وغبي فحسب بل قضية مصيرية تمس الاف التلاميذ الذين يجدون انفسهم ضحايا بجرة قلم لحيتان التنسيق الكبار في تكية وزارة التربية والتعليم فيلتحقون برياض الاطفال وقد تخطي عمرهم سن الالزام الـ6 سنوات ثم يلتحقون بعدها بالصف الاول الابتدائي وقد تخطي عمرهم 7 او 8 سنوات الم اقل لكم انه تشريع اعمي وغبي يعمل ضد مصالح التلاميذ واولياء امورهم الغلابة فقط .

والحكاية باختصار شديد انه اذا كان عمر التلميذ 6 سنوات الا شهرا واحدا او يوم واحد حتي ... فلن يلتحق بسنة اولي ابتدائي انما يمكن ان يلتحق بـKG1 و KG2 بعدها وبذلك يهدر عامين من عمره بأمر التنسيق الأعمي والقائمين علي تشريعه وبمعني ادق يتخلف عامين عن الدراسة بل الأدهى من ذلك انه يمكن ان يلتحق بـ KG1 وعمره 5 سنوات وشهور او ايام بحجة التنسيق ايضا واذا كان التنسيق يطرد ابناء الغلابة فقط من جنة رياض الاطفال تحت ستار السن والكثافة فانه يطلق العنان للتفرقة العنصرية اذ يفرق بين تلاميذ العمر الواحد إذ أنه يمكن أن يجد طفلك الذي طرد أو حرم من جنة رياض الأطفال بإحدى المدارس هذا العام بحجة صغر سنه زميله من نفس العمر قد التحق برياض الاطفال KG1 بمدرسة تطابق تنسيقها مع نفس عمر التلميذ المطرود من جنة رياض الاطفال بمدرسة اخري .

الأمر الذي يعني اختلاف التنسيق بين المدارس وبعضها البعض طبقا للسن والكثافة الطلابية والتوزيع الجغرافي وهو ما يعني تكريس لمبدأ نظام تكافؤ الفرص والكيل بمكيالين داخل مدارس الادارة الواحدة وسموا عليه لينفجر من عين الحسود قولوا يا رب ولم يكتف التشريع الأعمى من التنسيق بأن يقلق مضاجع اولياء الامور ويهدر عامين او اكثر من عمر اولادهم فامتدت أياديه الفاسدة لتفتح باب الثغرات علي مصراعيه امام ابناء الكبار والمحاسيب واصحاب الحظوة من اجل الدخول لجنة رياض الاطفال وسنة اولي ابتدائي فوق السن والكثافة بالمخالفة للتنسيق بتأشيرة من بعض السادة المحافظين الذي شرع لهم نسبة استثنائية 5% او 10% بجرة قلم منهم .

أما ابناء الفقراء والغلابة ومحدودي الدخل فليس لهم نصيب من تأشيرات السادة المحافظين الا خارج هذه النسبة وبالتالي لو حصلوا عليها فلن يلتحق ابنائهم برياض الاطفال وبذلك فان التنسيق وتشريعه الاسود يخترقه اولاد الكبار والمحظوظين .

أما اولاد البطة السوداء فلهم الله ولأن حيتان التشريع وترزية تفصيل التنسيق علي مقاس ابناء الكبار فقط فكان من الطبيعي ان يستنفذ بعض السادة المحافظين نسبتهم الاستثنائية في تأشيراتهم لاختراق التنسيق فوق السن والكثافة ليواجهون ازمة اخطر من ذلك وهي ان تطول تأشيراتهم ابناء الغلابة الموافقة علي تجاوز التنسيق بعد استنفاذ النسبة الاستثنائية لهم وكأنها ضحك علي الذقون او الاستهتار بمشاعر الغلابة والاستخفاف بعقولهم بعض المحافظين يجدون في ذلك وسيلة رخيصة للخروج من مأزق التنسيق وثورة ضحاياهم الغلابة فقط اذ ان بعض السادة المحافظين بذلك يرمون بالكرة في ملعب مديريات التربية والتعليم بمحافظتهم وللعلم فان بعض المحافظين في مثل هذه الازمات العاصفة يصدرون اوامرهم لوكلاء وزارة التربية والتعليم بمحافظتهم لتشكيل لجان استثنائية للتنسيق في ضوء النسبة الاستثنائية المخصصة لهم لكسر قواعد التنسيق وهو الامر الذي يضاعف من حجم الازمة اوقل يخلق ازمة جديدة ضحيتها ايضا ابناء الغلابة فقط اذ ان بعض السادة المحافظين علي علم اليقين بأن وكلاء التربية والتعليم بمحافظتهم لن يتخطون النسبة الاستثنائية لهم وفقا لتشريع التنسيق من هذا المنطلق يوافق بعض السادة المحافظين علي طلبات اولياء الامور المظلومين والذين دهسهم التنسيق تحت نعال التشريع الاسود علي دخولهم لجان التنسيق الاستثنائية التي تشكلها مديريات التعليم بالمحافظات بأمر من المحافظين.

هذا هو سيناريو ما حدث بالضبط داخل بعض المحافظات وفقا لرواية مصادرنا هناك وتأكيدات بعض اولياء الامور الضحايا.

ولأن الشيء بالشيء يذكر وعلي خلاف ما حدث بالمحافظات الأخرى فقد اعلن محافظ المنوفية الدكتور هشام عبدالباسط بقراراته الانسانية الجريئة التي تنحاز للفقراء والغلابة علي الروتين والتعسف والبيروقراطية داخل مديرية التربية والتعليم بالمحافظة وساعده في ذلك العقل المدبر الدكتور عبدالله عمارة وكيل الوزارة " مدير المديرية " في ظل تطابق الرؤي والافكار لدي الطرفين.

فأعاد المحافظ البسمة علي شفاه الفقراء الذين كاد ان يحرم اولادهم هذا العام من جنة رياض الاطفال وسنة اولي ابتدائي جراء عمايل التنسيق وتشريعه الاسود والأعمى ويكفي ان تعلم ان المحافظ اعتمد اكثر من 1800 طلب استثنائي لأولياء الامور الغلابة بعد ان اتبع سياسة الباب المفتوح للجميع وللفقراء اولا وامر مديرية التربية والتعليم بتشكيل لجنة استثنائية خاصة للتنسيق لقبول هؤلاء التلاميذ حتي لا يتخلفوا عام او اكثر عن الدراسة وبالمناسبة فان قرارات المحافظ الجريئة لم تطول قطاع التربية والتعليم فحسب بل امتدت لتطهير كل القطاعات الخدمية وغير الخدمية من اصنام ومعابد وكهنة الروتين والجمود التعسف باسم اللوائح والقوانين العمياء والصماء والتي تزيد من معاناة المواطنين الغلابة فقط .

ومما يذكر ان المحافظ لم يكتف بالنسبة الاستثنائية المخصصة له لكسر قواعد التنسيق الأعمى وللعلم فهي نسبة 5% والتي تستنفذ مع اغلاق باب التنسيق يوم 31 يوليو الماضي فتجاوز تلك النسبة بكثير بتأشيراته الانسانية للفقراء لتحطيم اصنام الصندوق الاسود للتنسيق وكان المحافظ قد حذر في اجتماعه الاخير مع مدير الادارات التعليمية من اعادة عرض تأشيراته عليه بهذا الشأن وفي نفس السياق شدد مديري الادارات التعليمية في اجتماعهم الاخير مع مديري المدارس علي التغاضي عن ارتفاع الكثافة الطلابية بالفصول لحل هذه الازمة .

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى