كشف حساب محب الرافعي: واجه "الوقفات الاحتجاجية" وخسر تحدى تسريب امتحانات الثانوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

12092015

مُساهمة 

. كشف حساب محب الرافعي: واجه "الوقفات الاحتجاجية" وخسر تحدى تسريب امتحانات الثانوية







محب الرافعى، رئيس الجهاز التنفيذى للهيئة العامة لتعليم الكبار السابق، كان هو الخيار الذى لجأ إليه إبراهيم محلب، لتعيينه على رأس وزارة التربية والتعليم بعد الانتقادات الحادة التى طالت محمود أبوالنصر زير التعليم الأسبق.

الرافعى الذى تم استقباله بالوقفات الاحتجاجية التى سجلت رقما قياسيا فى تاريخ الوزارة، حيث وصلت إلى 20 وقفة احتجاجية منها «8» وقفات أمام ديوان عام الوزارة، و«2» أمام مجلس الوزراء و«10» بالمحافظات المختلقة، أى بمعدل وقفة احتجاجية كل 6 أيام بعد 4 شهور فقط من بداية عمله، بسبب القرارات التى اتخذها فى بداية عمله، ومنها إعادة الهيكلة التى وصفها البعض بأنها تصفية لرجال أبوالنصر أو بسبب مطالب التعيينات أو تحسين الرواتب.

فور توليه المسؤولية أعلن الرافعى ملامح العمل التى سيسير عليها والملفات التى سيعمل على إنجازها خلال فترة توليه الوزارة، من خلال حل الأزمات التى حددها بنفسه وهى، «ارتفاع كثافة الفصول، تهالك الأبنية التعليمية، تحسين أجور المعلمين، العنف داخل المدارس أو بالتحديد الموجه ضد الطلاب بعد ارتفاع حدة شكوى أولياء الأمور من تعرض أبنائهم للعديد من الإصابات بسبب عنف المعلمين، زيادة مصروفات المدارس الخاصة، تطوير المناهج، اختيار المعلمين الجدد، تطوير المناهج، وأخيرا تسريب الامتحانات»، وبعد عام من توليه الوزارة نرصد ما تم تحقيقه من هذه الملفات وما تعثر فيه.

واتخذت وزارة التربية والتعليم عدة إجراءات ضد عدد من المدارس الخاصة والدولية التى رفعت المصروفات الدراسية بطريقة مخالفة للقرارات الوزارية، حيث قام، وزير التربية والتعليم بإصدار قرارات تنوعت بين الغلق لعدد من المدارس «الدولية وخاصة»، وإلغاء تراخيصها وفرض الإشراف المالى والإدارى على مدارس أخرى، بسبب مخالفة نسب الزيادات السنوية التى قررتها الوزارة، كما أعلن محب الرافعى عن عزم الوزارة بناء 3 آلاف مدرسة يتم توزيعها فى محافظات الجمهورية المختلفة، لمواجهة ظاهرة التكدس الطلابى وذلك خلال السنوات الثلاث المقبلة. وفيما يتعلق بتطوير المناهج قال د. محب الرافعى، إنه تم الانتهاء من مراجعة مناهج العام الدراسى المقبل 2015، 2016.
وكشف د. عماد الوسيمى، رئيس قطاع التعليم العام، والمشرف على المناهج، أنه تم إجراء تعديل فى كتب الفيزياء والكيمياء والأحياء والعلوم البيئية والجيولوجيا للصف الثالث الثانوى بما يعادل %30 تقريبا، وأضاف الوسيمى أنه تم تخفيف مناهج العام المقبل فى مواد الدراسات للمرحلة الابتدائية والإعدادية والتاريخ والفلسفة للصفوف المرحلة الثانوية. وتابع الوسيمى، أن نسبة الحذف والتخفيف فى مناهج الدراسات للصف الرابع الابتدائى وصل إلى %18 و%15.5 للصف الخامس الابتدائى و%10 بالنسبة لطلاب الشهادة الابتدائية، و%8 بالنسبة لمادة الرياضيات للصف الثانى الابتدائى، مشيراً إلى أن نسبة ما تم تخفيفه بالنسبة لمادة الدراسات للصف الأول الإعدادى وصل إلى %2.4 و%10 بالنسبة للصف الثانى الإعدادى، و%11 بالنسبة لطلاب الشهادة الإعدادية.
فيما يتعلق بنسبة الحذف والتخفيف لطلاب المرحلة الثانوية لمادة الجغرافيا قال إنه تم حذف %7 من منهج الأول الثانوى %9 وحذف %6.7 فى مادة التاريخ للصف الثانى الثانوى و%20.5 بالنسبة لمادة علم النفس لطلاب الثانى الثانوى و%5 بتخفيف فى منهج الفلسفة. وأعلن الدكتور محب الرافعى، وزير التربية والتعليم، فى شهر إبريل الماضى عن لائحة الانضباط المدرسى التى تم اعتمادها بعد طرحها للنقاش مع ممثلى اتحاد طلاب الجمهورية والمعلمين والمختصين بالمركز القومى للبحوث التربوية والتنمية، وتهدف لتحقيق الانضباط ومواجهة العنف داخل المدارس.
أما أبرز إخفاقات الوزير فيأتى على رأسها الدخل المتدنى للمعلم، فعلى الرغم من تعهد محب الرافعى وزير التربية والتعليم فى بداية عمله بالعمل الجاد على رفع دخل المعلم بما يضمن حياة كريمة له إلا أن ذلك الأمر ظل فى إطار التصريحات فقط ولم تتم ترجمته على أرض الواقع، وهو ما يؤكده على زيدان، نقيب القاهرة لنقابة المعلمين المستقلة، حيث أوضح أن دخول المعلمين تبدأ من 400 جنيه بالنسبة للمتعاقد الجديد إلى 1050 جنيهاً بالنسبه للعقود المتيزة، وانتهاء إلى 1200 بعد التعيين.
هناك أيضًا مسابقة الـ30 ألف معلم، فالمسابقة التى بدأت فى عهد الدكتور محمود أبوالنصر وزير التربية والتعليم، من خلال استيفاء استمارة التقدم المخصصة لهذا الغرض عن طريق الموقع الإلكترونى لوزارة التربية والتعليم وتقدم لها الآلاف، حملت العديد من المتناقضات مثل قبول بعض الأشخاص الذين تقدموا ببيانات وهمية واستبعاد آخريين ممن تنطبق عليهم الشروط، تم تحديد أكثر من موعد لتسليم من وقع عليهم الاختيار أعمالهم وتوقيع عقود لهم والتى كان آخرها تصريح الرافعى نفسه بأن هذه الإجراءت سوف تنتهى قبل عيد الأضحى القادم، وهو ما وصفه زيدان بالمسكنات التى يهدف بها الوزير تهدئة الأوضاع وعدم دخول أعداد جديدة إلى جبهة التنسيقية التى تطالب بإقالته. أما الملف الأخطر على الإطلاق فكان تسريب امتحانات الثانوية عبر صفحات مثل «شاومينج»، «عبيلو واديلو» «غلش يجمعنا»، وهى أشهر الصفحات التى تدشينها على صفحات التواصل الاجتماعى التى قامت بنقل ونشر ورقة الامتحان التى يشاهدها الطلاب فى اللجان إلى المواقع الإلكترونية مع الإجابات والتى استمرت مع آخر أيام الأمتحانات، رغم تعهدات الوزارة بالقضاء على هذه الظاهرة وفى القلب منها تصريحات محب الرافعى عند توليه الوزارة التى قال فيها: «ظاهرة الغش انتهت ومش هاسمح بيها فى عهدى». الرافعى لم يجد فى نهاية الأمر سوى التصريح بأن مؤسسى هذه الصفحات تابعون لجماعة الإخوان.

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى