نقابة المعلمين المستقلة: نقابة المهن التعليمية اخترقت وقفة المعلمين وحولتها الي "نفاق سياسي"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

10092015

مُساهمة 

. نقابة المعلمين المستقلة: نقابة المهن التعليمية اخترقت وقفة المعلمين وحولتها الي "نفاق سياسي"




شهدت وزارة التربية والتعليم العديد من الأزمات في الفترة الأخيرة، ما دفع المعلمين للخروج بوقفة احتجاجية مصحوبة برفع صور الرئيس عبدالفتاح السيسي معترضين على سياسة الوزير محب الرافعي.
المتظاهرون اتهموا "الرافعي" بالفشل في إدارة منظومة التعليم وإهانة المعلمين بتجاوز الخطوط الحمراء، متحصنا بالضبطية القضائية، منادين بإقالته، وإصلاح منظومة التعليم وإعادة الحقوق المنتهكة للمعلمين.
في هذا السياق، أكد عبد الحفيظ طايل، رئيس مركز الحق في التعليم وعضو نقابة المعلمين المستقلة، أن نقابة المعلمين المستقلة بالتعاون مع تنسيقية 10/9 قد نظموا وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين للمطالبة بالعديد من المطالب المتمثلة في مهاجمة سياسة الوزارة التي تدعو إلى خصخصة التعليم وانتهاك حقوق المعلمين في الأجر والتوظيف، فضلا عن المطالبة بسن تشريعات تجرم التربح المالي من التعليم. وأشار طايل إلى أنه تم انسحاب بعض القيادات داخل النقابة من الوقفة لتحولها إلى نفاق سياسي للسلطة، نتيجة قيام نقابة المهن التعليمية باختراق الوقفة، ورفع صور الرئيس عبد الفتاح السيسي، ما جعلنا نشعر تحول الوقفة إلى تسييس للمطالب ونفاق للسلطة، مؤكدا أن من أهم المطالبات علاج المشكلات الوظيفية ووقف التكليف بالترقية وحظر ممارسة المهنة على غير التربويين.
وتابع طايل أن المتظاهرين رفعوا شعار رحيل الوزير ليس فقط لاستغلاله الضبطية القضائية في إهانة المعلمين، ولكن لفشله في إدارة منظومة التعليم وقضية مريم، منوها بأنه في حالة عدم الاستجابة للمطالب سننظم العديد من المؤتمرات في القاهرة والمحافظات، لنؤكد مطالبنا ورغبتنا في إصلاح منظومة التعليم. وأضاف طايل أن إنهاء حالة الاعتراض يتوقف على مدى استجابة الحكومة لمطالبنا، وإذا لم تستجب سنكون نقابات تتصدى إلى حكومة "عاملة ودن من طين وودن من عجين"، على حد تعبيره، فسنتصدى لذلك بفضح الظلم إلى أن يعود إلينا الحق، نافيا فكرة الإضراب في ظل الظرف السياسي الحالي.
ومن جانبه، قال عبد الناصر إسماعيل رئيس اتحاد المعلمين، إن الاتحاد يطالب بإنهاء الحراسة على النقابة وإقالة الوزير لإهانة كرامة المعلمين باستخدام الضبطية القضائية واللائحة الطلابية، مشيرا إلى تزايد الإقبال على الوقفة، حتى وصل العدد لأكثر من ألف، والمطلب الأساسي لهذه الوقفة يكمن في تحسين الأجور وإنهاء الحراسة، لما لذلك من مخالفة للدستور والقانون. وأكد إسماعيل أن الوقفة لم يحضرها دخلاء كما يدعي البعض ولكن بعض المتظاهرين رفعوا صور الرئيس عبد الفتاح السيسي لإثبات أنهم لم يهاجموا الرئيس والوقفة غير سياسية، وإنما هدفها هو إصلاح منظومة التعليم فقط، منوها بعدم وجود انسحابات من داخل الوقفة. وأشار إسماعيل إلى أن الوقفة بدأت من 11 صباحا حتى الخامسة، ولم نقرر بعد التصعيدات التي سنتخذها في حالة عدم الاستجابة، نافيا وجود نية للإضراب، ومشيرا إلى إخطار محكمة مدينة نصر بالوقفة ولا يوجد رد حتى الآن أو تصريح من أحد المسئولين، منوها بأنه لم يتخذ أي إجراءات بشأن التصعيدات واعدا بتكرار الوقفات حتى الاستجابة.



Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى