الاهرام: هل يجب محاكمة وزير التربية والتعليم "محب الرافعي"؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

02092015

مُساهمة 

. الاهرام: هل يجب محاكمة وزير التربية والتعليم "محب الرافعي"؟




وزير التربية والتعليم قام بتزوير نتيجة الطالبة مريم ملاك صاحبة الثانوية العامة .. ولكن لمصلحة من ؟ لو افترضنا ذلك جدلا فمن هو ذلك الشخص المهم الذي يضحي من أجله الوزير بمستقبله ليس كوزير فقط بل بتحويله للجنايات بتهمة التزوير .

فالوزير بريء من تهمة التزوير ..

قد نتهم الوزير بالتستر علي أحد الأجهزة التابعة له وهو كنترولات الثانوية العامة .. ولكن هل من الصعب أن يخرج الوزير في مؤتمر صحفي ويحدد الشخص المسئول عن هذا الخطأ ويحوله للتحقيق معتبرا نفسه نصير الضعفاء ويعلن النتيجة الحقيقية للطالبة.. لو فعل ذلك لكان ضمانا له بالاستمرار في الوزارة لعدة سنوات فهو الوزير عدو الفساد في مصر .. وهذا لم يفعله الوزير ..

فالوزير برئ أيضا من تهمة التستر علي جريمة .

هل كان من الصعب علي وزير التعليم أن يطرح كبش فداء له ولمعاونيه و"يلبسه" التهمة ويتم "تستيف" القضية بحيث يكون هذا الشخص هو المتهم الوحيد والذي لن يملك دليل براءته .

وهذا دليل علي شجاعة الوزير والذي لم ينقذ نفسه علي حساب أو شخص أو جهة مظلومة .

جهاز الطب الشرعي غير تابع لوزير التربية والتعليم وأصدر قرارا كان مفاجأة لنا كلنا وهو تطابق خط الطالبة مع أوراق إجاباتها في الثانوية العامة ، والطب الشرعي هي جهة محايدة لن تفرط في سمعتها من أجل عيون وزير التعليم .

حل اللغز في يد شخصية لم نشك فيها ولو للحظة واحدة وهي الطالبة نفسها .. فهي كبنت وفي سنها بمجرد أن تناقشها في هذا الموضوع ستجدها تنهمر بالبكاء ولن تستطيع أن تضغط عليها أكثر من اللازم وهذا من حقها فهي تفقد سنة من مستقبلها وهي من أصعب السنين الدراسية وهي ذاكرت طوال الأعوام السابقة للحصول علي مجموع عالي يؤهلها لكلية من كليات القمة ، هذا الضغط النفسي الشديد يظهر أثناء الامتحان حيث تعيش لحظات الرعب والرهبة بنفسك أمام ورقة الإجابة  دون مدرس يساعدك أو ولي أمر يهون عليك ، قد تخونك أعصابك وقد تصاب بحالة رعب تشل تفكيرك بالكامل ، وهي حالة حدثت مع الكثيرين منا في الامتحان ، وأيضا لن تجد أي طالب بعد الامتحان حتى لو كان فاشلا يخبرك أنه لم يحل ويستحق الدرجة النهائية فما بالك بفتاة متفوقة منذ نعومة أظافرها .

يجب التحقيق في هدوء مع الطالبة مريم من أجل الوصول لأي خيط ولو رفيع لمعرفة سبب ما حدث ، فما حدث مع مريم سيكون هو موضة امتحانات العام القادم فستجد بعض الطلاب في المواد الصعبة وعندما يتأكد من رسوبه فيها  سيتعمدون الحصول علي الصفر للضغط علي وزارة التعليم للحصول ولو علي درجة النجاح .

مشكلة مريم هي بداية لظاهرة نعجز عن تفسيرها حتى الآن ، ولكنها ستكون مثل ظاهرة التسريب والغش الجماعي والتي بدأت علي استحياء ثم تحولت لظاهرة لتضم لهما أخيرا ظاهرة صفر الثانوية العامة

التزوير يا سادة لا يتم في كل المواد ومن نفس الطالبة فحتي يتم التزوير دون أن يعرف أحد كان من الممكن أن نغير ورق عدة مواد من عدة طلاب وليس من طالب واحد ، ومن هو هذا الشخص المهم والذي يقوم بهذا التزوير دون أن يستطيع أحد أن يقول من هو وهل هو بهذه العبقرية بحيث لا يستطيع أحد أكتشافه .

ولو كان من قام بعملية التزوير بهذا الجبروت والجرأة لماذا لم يقم بتغشيش الطالب أو الطلاب الذي تم لصالحهم التزوير و حل الأمتحان بالكامل لهم داخل اللجنة وسيكون الحل بخط يد الطلاب دون الحاجة لعملية التزوير.

لماذا لم نشك في الطالبة ولو بنسبة واحد في المائة وندافع عنها دون أن نتأكد مما حدث بينما نوجه كل الإتهام للوزير والحكومة رغم دخول عدة جهات في القضية فهل كلهم متواطئون مع الحكومة ضد فتاة صغيرة.

وهل سيدفع الوزير ثمن قراره بغلق مراكز حيتان الدروس الخصوصية ويكون صفر مريم هو السبب في خروجه من الوزارة لتعود ريما لعادتها القديمة .

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى