مدرسي محافظة الغربية: إغلاق مراكز الدروس الخصوصية "خراب بيوت مستعجل"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

17082015

مُساهمة 

. مدرسي محافظة الغربية: إغلاق مراكز الدروس الخصوصية "خراب بيوت مستعجل"





سادت حالة من الغضب الشديدة بين مدرسي محافظة الغربية بعد تصريحات المهندس السعيد مصطفى كامل محافظ الغربية الأخيرة بشأن إغلاق مراكز الدروس الخصوصية وتنفيذ وتفعيل قرارات وزير التربية والتعليم في تصريحاته الإعلامية الأخيرة معتبرين هذه التصريحات بمثابة تهديد صريح لحياتهم وحياة أسرهم بالتشرد خاصة بأنه لا توجد لهم نقابة تحميهم أو تدافع عن حقوقهم وهو ما رفضه الجميع مهددين بتصعيد الأمر وعمل وقفة احتجاجية أمام قصر الاتحادية إذا تحولت هذه التصريحات لقرارات وبدأ تنفيذها على أرض الواقع .
الرئيس السيسي في واد ووزير التربية والتعليم والمحافظون في واد آخر" بهذه الجملة بدأ أسامة محمد مدرس لغة عربية في مدينة طنطا يعمل في هذه المهنة منذ أكثر من 25 عاما الحديث مؤكدا أن رئيس الجمهورية قد أثنى على المعلم والشعراء أثنوا على المعلم فكيف لنا أن نهين المعلم بهذه الطريقة فلنصلح المدارس ولنصلح حال المعلمين المادية ولنصلح أخلاق الطلاب ثم نحاسب المعلم فالمدرس الخاص لا يجبر أحدا أن يذهب إليه بل يتهافت أولياء الأمور على مقرات المدرسين في بداية كل عام للحجز وفى بعض الأوقات تتدخل الوساطة ليقبل المدرس الطلاب فهو لم يجبر أحدا على أن يأتى إليه وفى الوقت نفسه فهو يسدد ضرائبه للدولة متسائلا كيف للطبيب أن يسمح له بعيادة خاصة ولا يسمح للمدرس متسائلا "هل جرمى الوحيد أنى أقدم علما؟"
لافتا إلى أنه إذا تم تنفيذ قرار المحافظ فسيمشى المعلمون أولا في طريق القانون للقضاء الإدارى ثم بعد ذلك سنذهب جميعا بعائلتنا أمام قصر الاتحادية وننظم وقفة احتجاجية هناك تحت شعار " ياتعيشونا ياتعدمونا " قائلا "نحن كمدرسين نرفض محاولات بعض الأحزاب بأن نقف معها في الانتخابات بكل هذا الكم لتغيير مسار الدولة ككل لأننا نؤمن بالقيادة الحكيمة التي أنصفتنا في ظل الإهانات المتلاحقة من كل التنفيذيين.
ويضيف محمد صابر مدرس تاريخ أنه حصل على الدكتوراه في مادته ولم يجد تعيينا فما كان أمامه سوى العمل في مجال الدروس الخصوصية لكى يوفر له ولأسرته وسيلة للحياة يستطيع معها أن يوفر الاحتياجات الأساسية له ولأسرته متسائلا "كيف لنا أن نعيش نحن وأسرنا إذا تم غلق الدروس الخصوصية فالآلاف يتخرجون كل عام من كليات التربية والآداب ولا يجدون تعيينًا فمن أين سيكسبون قوت يومهم هم وأبناؤهم؟
استكملت الحديث أمانى محمد مدرسة اللغة الفرنسة بطنطا قائلة بدلا من محاربة المدرس الخاص خذوا ضرائب الدولة من ناحية وحسنوا منتجكم حتى لا يذهب الطلاب إلى مراكز الدروس مؤكدة على أنه ليس لديهم نقابة تحميهم أو تتكلم باسمهم وتدافع عن حقوقهم ولكن إذا تم تطبيق هذا القرار ستكون العاقبة سيئة للغاية ولن يقف هؤلاء المدرسون صامتين يرون قوت أبنائهم يسلب من بين أيديهم.
ويشير أحد مدرسي مادة الفيزياء والذي رفض ذكر اسمه أن جملة المحافظ رغم كونها جملة عابرة جاءت ضمن جمل كثيرة يتحدث فيها عن مشكلات المحافظة المختلفة إلى أن عبارته هذه أدت لثورة بين المدرسين وخصوصا الذين لهم ملفات ضريبية ولهم سمعة بين الطلاب وأولياء الأمور في مدينة طنطا قائلا إن المحافظ قال هذه الجملة متناسيا أن المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء عندما سئل عن الوظائف أجاب بأن الحكومة ليس لديها وظائف فأين يعمل خريجو التربية والآداب والعلوم وكليات جامعة الأزهر بكل أقسامها.
لافتا إلى أن زمن الحصة في المدرسة 45 دقيقة وأن المدرس يهتم بكشكول التحضير وسرعة الانتهاء من المنهج لأن الموجه يقيمه على ذلك وبالتالى فإن الطالب ليس لديه مدة كافية للاستفادة من المدرس أثناء الحصة في المدرسة وبعد كل هذا كيف لأى مسئول أن يغلق الدروس الخصوصية فإن لم يكن من أجل المعلم فمن أجل الآلاف من الطلاب الذين لن يجدوا لهم بديلا يذهبوا إليه فبدلا من محاربة المنتج الخاص لا بد أولا من تجويد المنتج العام.
مؤكدا على أنه لا بد أن يراجع المحافظ كلام الرئيس عبد الفتاح السيسي في عيد المعلم والذي قال فيه بأنه قبل أن نفكر في تجريم الدروس الخصوصية علينا أولا أن ننطر لحال المعلم والذي يصل أعلى راتب يتقاضاه معلم خبرة لمدة تزيد عن 20 عاما هو 2500 جنيه قائلا "ياريت المدير المالى للمحافظة يتولى تصريفهم على المعلم وتكاليف الحياة له ولأسرته "موضحا إلى أنه إذا تم غلق مراكز الدروس الخصوصية فإننا بذلك نضرب بمبدأ العدالة الاجتماعية عرض الحائط حيث أن المعلم سيذهب إلى الطبقة العليا من المجتمع لمنازلهم ويعطيهم الحصص بأضعاف ماكان يأخذه في المركز الخاص فبالتالى فالمتضرر الوحيد هو المواطن البسيط موجها رسالة أخيرة للمحافظ قائلا"إذا أردت أن تطاع فأمر بما هو مستطاع.
يذكر أن محافظ الغربية أصدر تعليماته بسرعة غلق مراكز الدروس الخصوصية غير المرخصة، وازالة كل الإعلانات الموجودة في الشوارع وعلى الحوائط ومراكز الدروس الخصوصية، وتفعيل قرار وزير التربية والتعليم بعمل مجموعات تقوية بالمدارس والاستعانة بأمهر المدرسين في شرح المواد الدراسية حتى يستوعب الطالب دروسه.

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى