كيف أفقدوا المعلم هيبتة واحترامة خلال 66 عاما ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

04082015

مُساهمة 

. كيف أفقدوا المعلم هيبتة واحترامة خلال 66 عاما ؟!





خلال 66 عاما تم إظهار شخصية المدرس بصورة مضحكة و هزلية دون أن يدركوا (أو ربما يدركون جيداً) أنهم قد كسروا صورة المدرس ومن ثم هيبته لدى أغلب الناس، و في عرض سريع لأهم الأعمال الفنية التي تم فيها إهانة المدرس نرى :
1- فيلم غزل البنات

يكون فيه المدرس حمام (نجيب الريحاني ) صاحب القيم و المباديء ولكنه يقبل على نفسه الإهانة من الطالبة ابنة الباشا، وبعدها يقع في حبها.

2- مسرحية مدرسة المشاغبين

المسرحية كارثة بالتأكيد و د. مصطفى محمود تحدث بشأنها تحديداً
نشاهد فيها
أ- المالاوني :
هو مدرس ضعيف الشخصية يستغله طلابه للسخرية منه طوال المسرحية.
ب- ناظر المدرسة :
هو شخص قليل الحيلة عاجز عن التعامل مع طلابه و التواصل معهم ويتم السخرية منه في عدة مواقف.
ج- المدرسة
الطلاب يتحرشون بها.
هذه المسرحية هي عبارة عن كسر هيبة لكل رجال التعليم على اختلاف درجاتهم.

3- فيلم الإنسان يعيش مرة واحدة:

عادل إمام
هو مدرس مستهتر يلعب ال**** و يشرب الخمر كل يوم، و يذهب إلى المدرسة سكران إلى يتم فصله.

4- فيلم الناظر
أ- عاشور ( الأب ) الناظر
يدير المدرسة بشكل قاسي و سيء يكهرب السور حتى لا يهرب الطلاب مما يعطي صورة بأن المدرسة والسجن واحد.
ب- الوكيل
استغلالي يفكر في السرقة و اختلاس الأموال فقط مهما كان الثمن.
ج- انشراح (المدرسة)
تدرس للطلاب انجليزي بشكل خاطيء.
د- صلاح (الابن)
ضعيف الشخصية لا يعرف شيء يستغله الوكيل للسرقة و الاختلاس و يتجه للانحراف حتى يكون صاحب تجارب و يستطيع التعامل مع المدرسة.
ه- مجموعة من المدرسين لم يظهروا طوال الفيلم إلا للسخرية منهم فقط
مثل مدرس الفرنسية و مدرس التاريخ.
إضافة لإظهار تجرؤ الطلبة على المدرسين بطريقة كوميدية بل وخوف المدرسين منهم أحياناً.

5- فيلم رمضان مبروك أبو العلمين حمودة :
مدرس قاسي يخافه الطلاب بسبب العصا و الكرباج و التعليقة، و بعدها يتحول إلى شخص مادي يعطي دروس خصوصية للطلاب في منازلهم و تتم إهانته من طلابه بكل قسوة ، وبعدها يفعل بنفسه كل ماكان ينهى عنه طلابه فيتزوج مطربة ويصبح من رواد الكباريهات بل ويجمع بنفسه الأموال (النقطة) من تحت قدميها في مشهد كله إهانة.

6- فيلم الثلاثة يشتغلونها
طوال الفيلم نتابع الطلاب وكأنهم فئران تجارب للمدرسة عبر تحولات شخصيتها طول الفيلم، فهم تابعين لها بدءا من القسوة و القوة إلى الروشنة ثم إلى الإشتراكية ثم إلى النمط الديني وقد تم السخرية من كل الأنماط في شخصية المدرسة طوال أحداث الفيلم.

و القائمة تطول في إهانة المدرس و السخرية منه .. فالرجاء مقاطعة كاملة لكل تلك الأعمال الفنية ومن يؤديها ورفع قضايا تعويض وسب وقذف حتى لا تتجرؤا على المعلمين مرة أخرى ..
قديما قال أحمد شوقي
قم للمعلم وفه التبجيلا .... كاد المعلم أن يكون رسولا

لكن في السينما هو مادة جيدة للسخرية !
بقلم/ Ahmed Mahmoud Ahmed

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى