محمد زهران - مؤسس تيار استقلال المعلمين: آن الأوان أن تحملوا الراية من أجل المعلمين ومن حقنا أن نستريح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28072015

مُساهمة 

. محمد زهران - مؤسس تيار استقلال المعلمين: آن الأوان أن تحملوا الراية من أجل المعلمين ومن حقنا أن نستريح






على مدار خمس سنوات متواصلة تفرغ معنا مجموعة قليلة من المعلمين للدفاع عن حقوق المعلمين ، سواء في الوزارة أو النقابة وصندوق الزمالة ، وتحمّل هؤلاء القلة مالايستطيع أحد تحمله ، وصعد على أكتافهم من صعد ونال المتسلقون على أكتافنا المناصب بالإدارات والمديريات والوزارة ونالوا مقاعد النقابة سواء في اللجان النقابية والنقابات الفرعية ، وجميعهم تطاول علينا واتهمنا وخاصة في فترة الوزير السابق محمود أبو النصر ، ومنهم من وضع يده في يد لصوص النقابة الذين أفلسوا النقابة وأضاعوا حقوق المعلمين ونهبوا صندوق زمالة المعلمين .
فعلى مدار السنوات الخمس الماضية تم إحالتنا للنيابة والمحكمة التأديبية والخصم من مرتباتنا ، ونحن يومياً مابين أقسام الشرطة والنيابة والمحاكم من أجل المطالبة بحقوق المعلمين ومن أجل إصلاح منظومة التعليم ، وللحقيقة قدم هؤلاء القلة للمعلمين الكثير سواء على المستوى المادي : فهؤلاء القلة من حاربوا واعتصموا وأضربوا حتى حصل المعلمون على الـ 50 % سنة 2012 ، وهؤلاء من حاربوا واعتصموا وأضربوا حتى حصل المعلمون على علاوة الأعباء الوظيفية 2014 ، وهؤلاء هم من قاتلوا من أجل أن يدخل المعلمون مجلس الشورى ليشاركوا في وضع الدستور لأول مرة في تاريخ الدساتير أن يشارك في وضعها المعلمون .
هؤلاء القلة هم من سافروا للمحافظات من أجل مساندة زملائهم المعلمين ، هؤلاء القلة كانوا يستدينون أيام اعتصاماتهم وإضراباتهم من أجل مساندة المعلمين ، هؤلاء القلة هم من تركوا أبناءهم وأسرهم من أجل المعلمين وقضايا التعليم ، هؤلاء واجهوا اضطهاد الوزارة ، ومؤامرات لصوص النقابة ، وسفالة المتسلقين ، وغباء المسئولين، كل ذلك من أجل الدفاع عنكم زملائي المعلمين .
لقد نمتم آمنين في بيوتكم ، ونمنا نحن على الأرصفة وفي وسائل المواصلات ، جلستم مستمتعين وأنتم تشاهدون صورنا ونحن متمرمطين في الشوارع وأقسام الشرطة !!! ، ذهبتم إلى المصايف ورحلات اليوم الواحد ، في الوقت الذي كانوا يستدعوننا فيه للنيابة وللمحاكم وللشئون القانونية .
أيها الزملاء آن الأوان أن نستريح بعض الشيء ، وآن الأوان أن تحملوا الراية لتدافعوا عن حقوق المعلمين ، وقد سلمناكم جميع الملفات الخاصة بحقوقكم سواء في الوزارة أو النقابة أو في صندوق الزمالة .
ولكن إعلموا أننا سلمناكم الراية بعد خمس سنوات من القتال ، ولم نبيع يوماً قضايا المعلمين ، ولم نتكسب من وراء المعلمين ، ولم نحصل على منصب ولم نرغب يوماً في منصب ، والجميع يعلم أن أيادينا بيضاء ، وقد خسرنا كل شيء من أجل المعلمين ومن أجل قضايا التعليم .
فأدعو زملائي المعلمين المخلصين أن يحملوا الراية من أجل الدفاع عن حقوق المعلمين ، ولا يتركوها لمن باع القضية أو من خان المعلمين أو من استباح أموال المعلمين أو من تلون من أجل مصالحه الشخصية على حساب المعلمين .
ونحن لن نترك الميدان ، ولكن نريد هدنة لالتقاط الأنفاس ، ،،،، ونحن معكم في أي خطوة أو قرار تتخذونه من أجل حقوق المعلمين ، ومن أجل إصلاح منظومة التعليم ، ...... بالأمانة أنا تعبت أنا ومن معي .... فاسمحوا لنا بهدنة واستراحة قصيرة لعدة أيام قليلة .....
دكتور محمد زهران - مؤسس تيار استقلال المعلمين ....

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى