محب الرافعي : التعليم المشروع القومى لمصر "معا نستطيع"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

22072015

مُساهمة 

. محب الرافعي : التعليم المشروع القومى لمصر "معا نستطيع"





استقبل الدكتور محب الرافعى وزير التربية والتعليم وفدا من المركز القومى للسياسات والدراسات بنيجيريا، وذلك للاطلاع على التجربة المصرية فى مجال التعليم. حضر اللقاء عدد من قيادات الوزارة.

أكد الوزير على استعداد مصر لتقديم الدعم لنيجيريا فى مجال التعليم فى المستقبل، متمنيا أن يستفيد الوفد النيجيرى من زيارته لمصر.، مشيرا إلى أن مصر لديها عدد من المراكز المتميزة التى يمكن الاستفادة منها فى التعليم فى نيجيريا، والتى تشمل المركز القومى للبحوث التربوية ، والذى يوجد به العديد من الدراسات والبحوث التربوية، مشيرا إلى أن المركز يقوم الآن بإعداد كراسات خاصة بأنشطة مهارات التفكير وطرق البحث، لتغيير مسار التعليم من الحفظ والتلقين إلى التفكير والبحث، والمركز القومى للامتحانات والتقويم التربوي والذي يجرى الآن دراسة تطوير نظام التقويم وحل المشكلات بدلا من التركيز على النواحى المعرفية فقط، وهو بصدد إعداد مقياس قومى للذكاء وبنك للأسئلة.

وأضاف الوزير أن الأكاديمية المهنية للمعلمين تهتم بتدريب المعلمين أهم عنصر فى العملية التعليمية، وهناك مركز المناهج وهو متخصص فى إعداد المناهج والأنشطة العلمية المختلفة، كما يوجد مركز الطفولة المبكرة والوزارة تهتم بهذه المرحلة لبدء تكوين قاعدة أساسية لديهم .
واستكمل الوزير أن الوزارة لديها خطة استراتيجية للتعليم قبل الجامعى 2014/2030 بعنوان "التعليم المشروع القومى لمصر معا نستطيع" ، وأهدى الوزير الوفد النيجيرى نسخة من الاستراتيجية باللغة العربية والإنجليزية .

وأشار الوزير إلى أنه بالنسبة للنواحى الخاصة بتمويل العملية التعليمية فى مصر فإن الدستور المصرى نص على أن مخصصات التعليم لاتقل عن 4% من إجمالى الناتج القومى، وسوف يتم زيادة هذه النسبة تدريجيا بالتوازى مع الحالة الاقتصادية للبلاد، مشيرا إلى أن هذا مشار إليه فى الخطة الاستراتيجية التى تشتمل على مجموعة من البرامج والمحاور لتطوير التعليم.
وأشار الوزير إلى أن جزءا من الميزانية مخصص لمحو الأمية وتعليم الكبار لافتا إلى أن لدينا المشروع القومى لمحو الأمية حيث يقوم كل طالب خريج جامعي بمحو أمية 4 دارسين، كما يقوم كل من تم تعيينه بمحو أمية 10 دارسين، وقد بدأ تطبيق هذا المحور من خلال مسابقة 30 ألف معلم، كما تقوم منظمات المجتمع المدنى بدور كبير فى محو الأمية.
كما أعرب الوفد النيجيرى عن تقديره لحسن الضيافة والاستقبال ، وأكد على عمق العلاقات المصرية النيجيرية، ورغبة نيجيريا فى الاستفادة من التجربة المصرية فى مجال إصلاح وتطوير التعليم.
وردا على سؤال للوفد النيجيرى عن كيفية توفير النواحى الأمنية فى المدارس.. قال الوزير إن هناك أمنا فى الوزارة وهو مركزى، وهناك عدد من عناصر الأمن فى المديريات والإدرات التعليمية لحراسة المدارس، ويتم تدريبهم بشكل مستمر، مشيرا إلى أنه تم تأسيس شركة تابعة لصندوق دعم وتمويل المشروعات التعليمية مسئولة عن حراسة ونظافة وصيانة المدارس.
وردا على تساؤل الوفد عن العلاقة بين النظام التعليمى والبحث العلمى والإبداع أشار الوزير إلى أن لدينا تجربة رائدة وهى مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا والتى تقوم على البحث والتعليم القائم على المشروعات، مشيرا إلى أن طلاب المرحلة الثانوية لديهم القدرة على التنافس عالميا حيث استطاعوا أن يحصلوا على مراكز متقدمة فى مسابقات البحث العلمى على مستوى العالم، لافتا إلى أنه يتم التوسع فى إنشاء هذه المدارس فى مختلف المحافظات، ودعا الوزير الوفد لزيارة هذه المدارس للتعرف على نظامها.
وبالنسبة لتساؤل الوفد عن ما تقوم به مصر من خلال الارتقاء بالتعليم الفنى ..أوضح الوزير أن الدولة تعطى الأولوية القصوى للتعليم الفنى لتنمية المجالات الصناعية والذى كان سببا فى تخصيص وزارة مستقلة للتعليم الفنى لتكون مسئولة عن هذه النوعية من التعليم والعمل على ربط خريجى هذا التعليم باحتياجات سوق العمل، بالإضافة إلى تقليل العبء على وزارة التربية والتعليم الذى يقع على مسئولياتها ما يقرب من 17 مليون طالبا، مشيرا إلى أن فصل الوزارتين يعد أمرا جيدا لتطوير التعليم الفنى.

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى