الجدول التكرارى لمجاميع طلاب الثانوية العامة وأزمة ارتفاع الحد الأدنى بالجامعات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

20072015

مُساهمة 

. الجدول التكرارى لمجاميع طلاب الثانوية العامة وأزمة ارتفاع الحد الأدنى بالجامعات




الموقف فى غاية الصعوبة والخيارات أمام المجلس الأعلى للجامعات فى اجتماعه غدا برئاسة الدكتور السيد عبد الخالق وزير التعليم العالى قليلة وليس لديه رفاهية فى حل العديد من المشاكل فى محاولة لخفض الحد الأدنى للقبول بكليات بعينها والتى سيرتفع فيها الحد الأدنى للقبول ويتنافس عليها الطلاب باعتبارها


 
كما يطلق عليها كليات القمة كالطب والأسنان والصيدلة والعلاج الطبيعى لطلاب شعبة العلوم والهندسة والتخطيط العمرانى والحاسبات والمعلومات والفنون الجميلة والتطبيقية لطلاب شعبة الرياضيات والاقتصاد والعلوم السياسية والإعلام لطلاب الأدبى بينما سينخفض فى بعض الكليات الأخرى والتى يمكن زيادة الأعداد فيها لمواجهة الزيادة فى أعداد الناجحين هذا العام بالإضافة إلى بدء الدراسة لأول مرة فى 13 كلية و35 برنامجا جديدا وإنشاء فصول بسيناء وحلايب وشلاتين.




 
ولا أعرف جيدا هل بعض أعضاء المجلس- من الذين تحفظوا واستنكروا وانزعجوا من نشر "الأهرام" الأعداد المنتظر قبولها هذا العام بالجامعات- لديهم فكرة حقيقية وجادة وعلمية عن الأزمة التى ستواجههم غدا.. وهل لديهم الاستعداد الكامل لاتخاذ القرار المناسب سياسيا ومواجهة الرأى العام بالاستمرار فى نفس أعداد المقبولين فى هذه الكليات كما كانت فى العام الماضى وما قبله والتى أشرنا إليها وبالتالى ارتفاع الحد الأدنى بها عن العام الماضى أم اتخاذ قرار بزيادة الأعداد ليستقر الحد الادنى كما كان العام الماضى أو مرتفعا قليلا ومواجهة نقابات الأطباء التى حصلت على حكم من المحكمة عام 2009 واجب النفاذ على المجلس بضرورة خفض الأعداد إلى 6 آلاف طالب وطالبة بالطب.. وبالفعل بدء التخفيض خلال 3 أعوام متتالية وتوقف بعد الخوف من رد الرأى العام اثناء الثورة وغضت النقابة البصر عنه مؤقتا وتنبهت إليه هذا العام وتتابع ومعها نقابة الصيادلة ويحدث الصدام.. وهذا تاريخ نعتقد لا يعرفه الكثيرون بمن فيهم أمين المجلس وبالتالى هنا أيضا نستطيع أن نوجه برقية تعازى لكليات الجودة ونقول لها: "سلام على الجودة" وننبه هيئة الجودة الموقرة إلى أن الشهادة التى منحت للاعتماد والجودة مجرد ورقة لا تعبر عن الحقيقة.
‎وحول المؤشرات المتوقعة والمفروضة على المجلس وفقا للمجمع التكرارى لمجاميع الطلاب الناجحين فى الثانوية العامة هذا العام وأعداد المقبولين العام الماضى سيصل الحد الأدنى للقبول لكليات الطب الى 403.5 درجة بنسبة 98.4 % وقبول 8869 طالبا وكان 8494 طالبا فى العام الماضى وإذا تقرر خفض الحد نصف درجة واتخاذ الرقم التالى سيصل أعداد المقبولين إلى 10 آلاف طالب وطالبة وهو مستحيل اتخاذه.. ونفس الأمر بالنسبة للأسنان التى سيصل الحد الأدنى لها إلى 402.5 درجة بنسبة 98.2 % وقبول 2335 طالبا وكان فى العام الماضى 2689 وإذا أراد المجلس تخفيض الحد الأدنى نصف درجة سيصل أعداد المقبولين إلى 3491 طالبا وهو فوق الطاقة الاستيعابية للكليات. وسيصل الحد الأدنى للصيدلة إلى 398.5 درجة بنسبة 97.2 % وقبول 9 آلاف و390 طالبا بزيادة عن العام الماضى لإنشاء كليتان جديدتين بالفيوم وجنوب الوادى هذا العام وكان فى العام الماضى 8454 طالبا.
‎أما بالنسبة إلى تكرارى كليات الهندسة سيصل الحد الأدنى إلى 386.5 بنسبة 94.3 % وقبول 17 الفا و724 وكان العام الماضى 17 الفا و449 طالبا والحاسبات الى 93.2% بقبول 3872 وكان 3851 العام الماضى.. اما بالنسبة للادبى اقتصاد وعلوم سياسية سيصل إلى سيصل إلى 96.3 % وقبول 2314 طالبا مقابل 2100 العام الماضى والإعلام سيصل الى 95.4 % وقبول 1882 وكان 1750 العام الماضى.
‎لا مفر أمام أعضاء المجلس من ضرورة القبول بهذا الوضع والخيارات أصعب بالإضافة إلى أن القرار الذى اتخذ من سنوات حول إذا تساوى أكثر من طالب فى الحد الأدنى يتم المفاضلة بينهم حسب درجات المواد المؤهلة من الأفضل أن ينساه المجلس لأن تطبيقه سيحدث كارثة لا يستطيع المجلس تحمل ردود فعلها بالإضافة إلى ضرورة أن تكون التحويلات بنسبة 10 % مرنة لأنها ستتعدى النسبة فى عدد كبير من الكليات سواء وافق المجلس أو رفض.

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى