المعادلة التي فشل كل وزير للتربية والتعليم في حلها حتى الان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

03062015

مُساهمة 

. المعادلة التي فشل كل وزير للتربية والتعليم في حلها حتى الان




 المعادلة التي فشل كل وزير للتربية والتعليم في حلها حتى الان
1- الاستراتيجية الكبرى أو الرؤية العامة للتعليم. ماذا نُريد أن نحقق من أهداف وطموحات وتطلعات من خلال تعليمنا العام؟ هل نُريده تعليماً لمحاربة الأمية، ولإكساب الطلاب بعض العلوم والمعارف والمهارات، ولإعدادهم للمرحلة الجامعية؟ تلك مستويات، رغم أهميتها، إلا انها لا تُشكل وعياً حقيقياً بأهمية ودور وتأثير التعليم على نهضة وتنمية الأمم والشعوب والمجتمعات. نحن بحاجة ماسة، لصنع "منظومة تعليم" نهضوية وتنويرية وتنموية، تُسهم في تطور وازدهار الوطن، وتُشارك بفاعلية في تقدم البشرية.

2- المعايير والمتطلبات الخاصة بوظيفة التعليم. فهناك أشبه بحزمة بدائية وتقليدية من القناعات والوصفات، تعتمد عليها الوزارة في تعيين وتقييم المعلمين، أهمها طبعاً الشهادة والأقدمية والخبرات بالسنين والتخصص واختيار المنطقة التعليمية وغيرها من المعايير والتقييمات الراسخة في طبيعة الأدبيات والمتطلبات الخاصة بالتوظيف والتقييم.

نعم، لابد من وجود تنظيمات ولوائح، ولكنها يجب أن تكون أهم وأقرب للتنافسية والحيوية والإبداع والابتكار، وتلك مقومات تتطلب كوادر شابة ومؤهلة ومدربة وتتمتع بالحيوية والكفاءة والتميز.

3- الهيئة الإدارية بالمدارس ومكاتب الإشراف التعليمية، والتي تشمل المديرين والوكلاء والمشرفين. السؤال هنا: لماذا يجب أن يكون كل هؤلاء من المعلمين والمعلمات فقط، خاصة ونحن نعرف جيداً بأن الإدارة علم وفن ومهارة، وليست بالضرورة متمثلة في معلمين لا صلة لهم بالإدارة والقيادة والتخطيط؟ قيادات لمدارسنا ومكاتبنا من تخصصات كإدارة الأعمال والتخطيط والتقنية، ستحقق المعادلة الصعبة التي فشل في حلها مديرون ووكلاء ومشرفون تربويون، وهي عملية تعليمية محفزة تُدار بعقلية إدارية متخصصة.

الرابع، نوعية المعلم الذي نحتاجه في مدارسنا. للأسف الشديد، مدارسنا تغص بمعلمين غير قادرين على الخروج من دائرة الكتاب المدرسي، بعيداً عن مظاهر التنوع والشغف والتحدي، ودون المرور بعوالم الخيال والدهشة والإبهار والمغامرة. فمن غير المعقول، أن ننتظر من عقل "فارغ" أو حافظ أو مشتت، أن يُعبئ تلك العقول الصغيرة بالعلم والمعرفة والتفكير والبحث والإبداع والاكتشاف! لن يخرج من عباءة معلم فاقد لكل مزايا التأهيل والتدريب والتحفيز والدعم، طالب عالم أو مكتشف أو مخترع أو أديب أو فنان أو رياضياً.

الخامس، هو المناهج. رغم تطورها الملحوظ، سواء على صعيد المحتوى أو الأسلوب، إلا انها غالبا مازالت تقليدية ومملة، ولم تستطع ممارسة التحريض والتحفيز باتجاه بوصلة الإبداع والإنجاز والاكتشاف والتحدي. مناهجنا، لابد أن تُنقى من كل شوائب ورواسب الماضي بكل طائفيته وتعصبه ونظرته للآخر، ولكن الأهم من كل ذلك، هو أن تتضمن مواضيع وفصولاً تمد جسوراً من الانفتاح على العلوم والآداب والفنون والتجارب والخبرات التي انتجتها البشرية على امتدادها الإنساني والجغرافي والتاريخي. مناهجنا، بحاجة لأن تُلامس فضاءات التنوع والتعدد والتسامح، سواء على الصعيد العلمي أو الفكري أو الانساني.

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى