شرح جغرافيا ثالثة ثانوى- جغرافية حوض النيل - تحديد حوض النيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11032015

مُساهمة 

. شرح جغرافيا ثالثة ثانوى- جغرافية حوض النيل - تحديد حوض النيل




تـحـديـد حـوض النيل
يقع نهر النيل في النصف الشرقي من قارة أفريقية شمال خط الاستواء إذ يعد الظاهرة الجغرافية الكبرى البارزة  و الذي  يتميز بالخصائص التالية :
1- أطول أنهار العالم و طوله 6670 كم و يبدأ من نهر كاجيرا جنوباً حتى مصبه شمالاً (دمياط)
2- يمتد نهر النيل من0 3,َ3 ْ جنوباً إلى  36 ,31 .  شمالاً وهو بذلك يمتد فى حوالي 35ْ  عرضية  
  ولا يوجد نهر آخر يشبه نهر النيل في اختراقه لهذا العدد من دوائر العرض وهو بذلك
يمتد فى الأقاليم التالية :
أ- ‌المنطقة الاستوائية حيث المناخ الاستوائي في هضبة البحيرات الاستوائية .
ب- المناخ شبه الاستوائي في أعالي النيل .
جـ- ‌المناخ شبه الموسمي في هضبة الحبشة.
د- ‌المناخ المدارى الموسمي "السوداني" حيث المطر الصيفي والجفاف شتاءً.
هـ- ‌المناخ الصحراوي في شمال السودان ومصر.
و- ‌المناخ شبه البحر المتوسط.
وهو بذلك :   1- يصل ما بين قلب أفريقيا المدارى و الإقليم  المعتدل حيث البحر المتوسط.
                    2- يصل ما بين أقطار ذات حضارة بدائية وبين بلاد كانت في مقدمة العالم حضارة
                     كما تختلف اللهجات  واللغات والسلالات والديانات .
                     3- يبدأ منبع النيل من منطقة استوائية غزيرة الأمطار طول العام.
4- يلتزم نهر النيل في جريانه ناحية الشمال باستمرار ويؤكد ذلك مصبه عند دمياط ومخرجه من بحيرة
  فكتوريا يقع كل منها شمال الآخر لا يفصلهما إلا خط طول واحد بسبب:

  طبيعة انحدار الأرض التي يجرى عليها نهر النيل والتي ترتفع في الجنوب وتقل كلما اتجهنا شمالاً.

بم تفسر :- ‌يختلف نهر النيل عن باقي أنهار العالم من حيث قلة مياهه في حوضه الأدنى
وذلك بسبب: 1- لا يوجد رافد بعد عطبرة يمده بالمياه لذ تقل مياهه كلما اتجهنا شمالاً.
        2- يجرى نهر النيل بعد عطبرة لمسافة كبيرة في منطقة صحراوية مرتفعة الحرارة نادرة
            الأمطار لذلك يزداد الفاقد من مياهه بالبخر والتسرب .
بم تفسر :-  يختلف نهر النيل عن غيره من باقي أنهار العالم من حيث طبيعة تكوين مجراه
1-حيث نجد أنه من  بين مراحل شبابه توجد صفات الشيخوخة والعكس وذلك بسبب:
أ- لأن نهر النيل لم يتكون كنهر واحد بل أنهار منفصلة  ثم اتصلت بعضها ببعض مكونه نهراً واحدا ً.
ب- ‌ لم يتكون فى عصر واحد بل فى عصور مختلفة
جـ- ظهور الجنادل والخوانق والشلالات تعتبر حلقات حديثة التكوين ربطت بين الأحواض القديمة ذات
    الأنهار الناضجة.
بم تفسر :- تعتبر الأنهار أكثر العوامل الجيومورفولوجية إسهاماً فى تشكيل سطح الأرض .
حيث تعد مياه الأمطار المصدر الرئيسي لكل أنواع المياه الجارية فوق سطح القشرة الأرضية
مما أدى إلى :1- امتلأء المنخفضات بالمياه فتكونت البحيرات والمستنقعات.
2- ظهور أثرها فى كل مكان على سطح الأرض.
3- تعتبر الأنهار من المياه الجارية لأنها تجمع مياه الأمطار في مجاريِ محددة.

تحديد حوض النيل
حوض النهر هو : جميع الأراضي التي يجرى فيها النهر وروافده التي تنحدر نحو واديه بحيث
                   تنصرف مياه أمطاره إليه .
                   وأيضاً يضم جميع الإقاليم التى تضمها حدوده الطبيعية حتى ولو كانت خالية  
                   من المطر مادام انحدارها العام متجهاً نحو مجراه.
                   تبلغ مساحة حوض النيل 2.9 مليون كم2 بما يعادل 10% من مساحة قارة أفريقيا
أولاً : التحديد الطبيعي أو المائي :
الحوض هو الأرض المنخفضة المنسوب التى تحيط  بها المرتفعات من كل جانب ويخلط هذا التعريف بين الأحواض النهرية والمنخفضات
الأحواض المنخفضات
له شكل محدد على شكل حرفV-U ليس له شكل محدد.
الأمطار الساقطة عليه تكون أنهار لها منبع و لها مصب . الأمطار الساقطة عليه تكون مستنقعات ليس لها منبع ولا مصب.
تصريفه خارجي تصريفه داخلي.

ومن التعريف العام لحوض النيل تضاريسياً
  نجد أن الأمطار الساقطة على المرتفعات المحيطة بالأراضي المنخفضة تنحدر على سفوح المرتفعات هابطة إلى قاع الحوض أو شكل المنخفض حيث تنصرف..وينطبق ذلك على الأحواض النهرية إلا إنها تشذ بأن لها مخرجاً " مصب"  قد يكون :-
1- ذا تصريف خارجي : وهى الأنهار التى تنتهي إلى البحر أو محيط مثل نهر النيل.
2- ذا تصريف داخلي : وهى الأنهار التى تصب فى :
أ‌- ‌بحر مغلق : مثل نهر الأردن الذي يصب فى البحر الميت.  نهر الفولجا فى بحر قزوين      
ب- بحيرة: مثل الأنهار التى تصب فى بحيرة تشاد وأحياناً تنصرف المياه إلى قيعان على شكل بحيرات مالحة أو مستنقعات.
جـ- أخوار: حيث تنساب المياه على سطح الأرض عند مخرج النهر فى شكل دلتا فيضية تزرع بعد  
             جفافها مثل دلتا خور القاش بالسودان أو تتسرب المياه إلى باطنها و هذا الانحدار يكفى  
             لإعطاء مياه النيل سرعة وجرياناً على طول مجراه.
القطاع الطولى
لا يمثل القطاع الطولي لنهر النيل حوضاً واحدا بل عدة أحواض متداخلة تصرف مياهها إلى مجرى        
كبير ولذلك تكثر بأجزائه الشلالات والجنادل التى تعترض مجراه
القطاع العرضي :
عبارة عن منحنى يبدأ من ارتفاع أحد الجوانب وينحدر إلى قاع النهر ثم يأخذ فى الارتفاع التدريجي        
مرة أخرى حتى يصل إلى أقصى ارتفاع فى الجانب الآخر.
يسمى الانحدار الجانبي الوادي ويختلف اتساعه على طول مجرى النهر و يتسع فى بعض الأماكن ويضيق فى الجانب الآخر.

خط تقسيم المياه :
هو الأرض المرتفعة المنسوب التى تفصل بين نظامين نهرين متجاورين أو بين حوضين متجاورين.

Mr.Riad


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى