خلاصة النصوص 2 اعدادي ترم 2 للاستاذ محمود الشريف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28122014

مُساهمة 

. خلاصة النصوص 2 اعدادي ترم 2 للاستاذ محمود الشريف





$$ رابعًا : النصوص :
1- تبارك الله أحسن الخالقين : ( قرآن كريم ) : مِن سورة ( الأنعام )  حفظ 
قال تعالى: (إِنّ اللّهَ فَالِقُ الْحَبّ وَالنّوَىَ يُخْرِجُ الْحَيّ مِنَ الْمَيّتِ وَمُخْرِجُ الْمَيّتِ مِنَ الْحَيّ ذَلِكُمُ اللّهُ فَأَنّىَ تُؤْفَكُونَ فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم )
أ- معنى : ( فالق : خالق أو شاق –  الحب : البذرة –م- حبة – النوى : قلب التمرة –م- نواة تؤفكون : تصرفون – سكنا : رحمة ومسكنا × تعبا  –ج- أسكان – حسبانا : حساب الزمن) مرادف : (تقدير : تنظيم)، ( جمع  – الحي : الأحياء – العزيز : أعزاء وأعزة وعزاز )
فالق الإصباح : شق الصبح من ظلمة الليل – الإصباح : أول النهار × الإمساء
ب- اذكر مظاهر قدرة الله في الأيتين .
- أنه يشق الحب فيخرج منه الزرع ويشق النوى فيخرج منه الشجر ويخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي وهو الذي يشق ضياء الصباح من ظلام الليل وجعل الليل للسكون والراحة وجعل الشمس والقمر يجريان بحساب مقدر لنعلم عدد السنين والحساب . 
ج- ما الجمال في قوله : ( إن الله فالق الحب والنوى ) ؟
- أسلوب مؤكد بإن وتعبير جميل يدل على قدرة الله .
د- ما الجمال في : ( فالق الإصباح ) ؟ - تعبير جميل يدل على قدرة الله .
ر- ما الجمال في قوله : ( وجعل الليل سكنا ) ؟ - تصوير جميل حيث جعل الليل مسكنا نسكن فيه .
س- ما الجمال في قوله تعالى : ( فأنى تؤفكون ) ؟ - أسلوب استفهام غرضه التعجب والاستنكار .
ص- ما المقصود بقوله : " يخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي " ؟
- يخرج الحي من الميت كالزرع الحي من الحب الجاف الميت ويخرج الميت من الحي كالحب والثمر من الزرع الحي .
د- ما الفرق في الدلالة بين : ( يخرج – ومخرج ) ؟
- (يخرج) : فعل مضارع يفيد التجدد والاستمرار ، (مخرج) : اسم فاعل يفيد الدوام والثبوت .  
ر- استخرج من الآية تضادا مبينا أثره .
الحي والميت بينهما تضاد يوضح المعنى ويقويه . أو الشمس والقمر
قال تعالى :" وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر قد فصلنا الآيات لقوم يعلمون وهو الذي أنشأكم من نفس واحدة فمستقر ومستودع قد فصلنا الآيات لقوم يفقهون "
أ- معنى : ( فصلنا : بينا أووضحنا × أخفينا أوأجملنا ) ، مفرد : ( الآيات : الآية – الظلمات : الظلمة  )
مرادف : ( يفقهون : يعلمون × يجهلون – أنشأكم : أوجدكم وخلقكم وبرأكم  ) ،  
مضاد : ( تهتدوا : تضلوا -  البر : -ج- البرور – البحر : اليم – النجوم : -م- النجم )
( نفس واحدة : آدام – المستودع : الأصلاب )  
ب- تشير الآية القرآنية إلى آية كونية والحكمة مِن خلقها . وضح ذلك .
- الآية الكونية هي خلق النجوم علامات ليهتدي بها البشر ليلا في ظلمات البر والبحر . 
ج- ما الجمال في قوله : ( لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر ) ؟
- تعليل لما قبله ، وبين ( البر والبحر ) تضاد أفاد عموم وشمول كل مكان . 
د- ما الجمال في قوله تعالى : ( وهو الذي جعل لكم النجوم ) ؟
- أسلوب قصر يؤكد قدرة الله واستحقاقه للعبودية .
ر- ما الجمال في قوله تعالى : ( فمستقر ومستودع ) ؟ بينهما تضاد يوضح المعنى ويبرزه .
س- لم ختمت الآية الأولى بــ ( لقوم يعلمون ) والثانية بــ ( لقوم يفقهون ) ؟
- ختمت الآية الأولى بقوله تعالى : ( لقوم يعلمون ) لأن أمر النجوم ظاهر
- ختمت الثانية بقوله (لقوم يفقهون) لأن خلق الناس من نفس واحدة أمر دقيق يحتاج إلى تدبر. 
ص- بم يوحي قوله تعالى : ( ظلمات البر والبحر ) ؟ - بعموم وشمول كل مكان .
ع- علام يدل قوله تعالى : ( أنشأكم من نفس واحدة ) ؟
- يدل على قدرة الله وتفرده بالخلق ويدل على وحدة الأصل الإنساني فلا تمييز لأحد .
س – ما قيمة التعبير بقوله تعالى : " قد فصلنا الآيات " ؟
أسلوب مؤكد بقد ، والآيات جمع يفيد الكثرة .
قال تعالى : " وهو الذي أنزل من السماء ماء فأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضرا نخرج منه حبا متراكبا ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من أعناب والزيتون والرمان مشتبها وغير متشابه انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه "
أ- مرادف : ينعه: نضجه – دانية : قريبة × قاصية )، مفرد : ( قنوان : عنقود النخلة م-  قنو )
ب- ما النعمة الإلهية التي تناولتها الآية الكريمة ؟ وما فوائدها ؟
- هي نعمة المطر ، فأخرج الله به كل ما ينبت من الحبوب والثمار والفواكه والنباتات .
ج- ما الجمال في قوله : ( انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه ) ؟
- أسلوب أمر فيه دعوة للتأمل والتدبر والتفكر .
د- ما الجمال في قوله : ( مشتبها وغير متشابه ) ؟ تضاد سلبي يوضح المعنى . 
2- منابر من نور : ( حديث شريف )                      حفظ
قال رسول الله : " إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحم – عز وجل – وكلتا يديه يمين الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا "
أ- مرادف :( المقسطين : العادلين × الظالمين أو القاسطين – وفعلها : أقسط  -
ولوا : ما كان تحت حكمهم أو ما رعوا – منبر : -ج- منابر )
ب- ما الجمال في قوله : " عن يمين الرحمن " ؟
- تعبير يدل على تشريف الله عز وجل لهؤلاء الحكام العادلين ورضاه عنهم .
ج- ما الجمال في قوله : ( منابر من نور ) ؟
- تشبيه رائع للمكانة التي يحظى بها الحكام بالمنابر العالية .
د- ما الجمال في قوله : " كلتا يديه يمين " ؟
تعبير جميل يشير إلى عظمة الأماكن القريبة من عرش الرحمن، وفي ذلك تشريف وتقدير لهم .
ر- ما الذي يرشد إليه الحديث الشريف ؟
أو ما الدروس المستفادة من هذا الحديث الشريف .
1- أهمية إقامة العدل على الأرض .        2- دور الحاكم في إقامة العدل .
3- جزاء الحاكم العادل .
س- متى يحظى الحاكم بمنزلة سامية عند الله ؟
إذا أقام العدل بين الناس .
 
 
3- الخلق كنز لا يفنى : لـ ( مصطفى لطفي المنفلوطي ) كاتب مصري
" الخلق هو شعور المرء بأنه مسئول أمام ضميره عما يجب أن يفعل لذلك لا أسمي الكريم كريما حتى تستوي عنده صدقة السر وصدقة العلانية والا الرحيم رحيما حتى يبكي قلبه .... "
أ- مرادف : ( الشعور : الإحساس -ج- المشاعر)، مضاد : (الكريم : اللئيم -ج- كرام وكرماء )
مضاد : ( الرحيم : القاسي -ج- الرحماء ) جمع : ( المرء : الرجال )   
ب- متى يكون الإنسان عادلا في رأي الكاتب ؟ - عندما يقضي على نفسه قضاءه على غيره .
ج- ما الجمال في قوله : ( يبكي قلبه ) ؟
- تصوير للقلب بإنسان يبكي وهذا يدل على الرحمة ورقة الشعور .
د- ما الجمال في قوله : ( صدقة السر وصدقة العلانية ) ؟ بينهما تضاد يوضح المعنى ويقويه .
ر- ما رأيك في عنوان هذا النص ؟ ولماذا ؟
عنوان دقيق يوحى بمغزى الدرس ، وفيه تشبيه للخلق بالكنز الثمين .
" لا ينفع المرء أن يكون زاجره عن الشر خوفه من عذاب النار وإنما ينفعه أن يكون ضميره قائده الذي يهتدي به ومناره الذي يستنير بنوره في طريق حياته "
أ- معنى : ( زاجره : مانعه وناهيه – قائده : مرشده × مضله )، جمع : ( عذاب : أعذبة )
ب- ما الجمال في قوله : ( أن يكون ضميره قائده ) ؟ - تصوير للضمير بقائد يقود الإنسان .
ج- كيف انتهى الكاتب إلى تحديد الخلق ؟
- الخلق : هو أداء الواجب لذاته بقطع النظر عما يترتب عليه من النتائج .
د- يرى الكاتب أن الضمير أشد تأثيرا على الإنسان من خوفه . وضح ذلك .
يرى الكاتب أن الضمير اليقظ هو الذي يمنع الإنسان عن الشر وليس خوفه من النار أو القانون
ر- ما نوع الأسلوب في : ( إنما ينفعه ) ؟ وما قيمته ؟ أسلوب قصر يفيد التخصيص والتوكيد
" الخلق هو الدمعة التي تترقرق في عيون الرحيم ، كلما وقعت عينه على منظر من مناظر البؤس ، و الخلق هو الصرخة التي يصرخها الشجاع في وجه من يجترئ على إهانة وطنه أو العبث  " أ – معنى : ( تترقرق : تتحرك × تثبت -  الصرخة : الصيحة – يجترئ : يجرؤ – إهانة : ذل × تعظيم أو عز – الشجاع : -ج- الشجعان )
ب- ما الخلق كما فهمت من الفقرة؟
هو الصرخة التي يصرخها الشجاع في وجه من يجترئ على إهانة وطنه أو العبث بكرامة قومه.
ج- ما الجمال في ( العبث بكرامة قومه ) ؟
- صور الكرامة بشيء مادي يغضب الإنسان عند العبث به.
د- بم يقابل من يجترئ على إهانة وطنه ؟ يقابل بالصرخة الشديدة، وليس المقصود بالصرخة مجرد الكلام ببل الجهاد والكفاح بالقول والفعل  .
ر- لماذا تكررت كلمة الخلق في الفقرة ؟
تكرار كلمة الخلق يشير إلى تعدد مظاهره التي يمكن أن يظهر فيها ، وتظهر صفاته ووظيفته .
" وجملة القول : الخلق هو أداء الواجب لذاته بقطع النظر عما يترتب عليه من النتائج فمن أراد أن يعلم الناس مكارم الأخلاق فليحي ضمائرهم ..... الرغبة في الفضيلة والنفور من الرذيلة "
أ- معنى : ( جملة القول : خلاصته – الرغبة : الحب – النفور : البعد والكراهية )
مرادف : ( مكارم : محاسن -م- مكرمة – الفضيلة : الدرجة الرفيعة –ج- فضائل × رذيلة  الرذيلة : الصفة الذميمة × الفضيلة ) .
ب- كيف نعلم الناس مكارم الأخلاق ؟  أو كيف نشجع الناس على التخلق بالخلق الكريم ؟
- نحيي ضمائرهم ونثيت في نفوسهم الشعور بالرغبة في الفضيلة والنفور من الرذيلة .
ج- ما معنى قوله : " بقطع النظر عما يترتب عليه من النتائج " ؟
- أن يؤدي الإنسان واجبه بدافع من ضميره بصرف النتظر عن خوف من عقاب أو انتظار لثواب . 
د- ما الجمال في قوله : ( فليحي ضمائرهم ) ؟
- أسلوب أمر غرضه النصح وتصوير للضمائر بأشخاص .
ر- ما الجمال في قوله :(الرغبة في الفضيلة – النفور من الرذيلة) ؟- بينهما مقابلة توضح المعنى
س – ما معنى الخلق كما تفهم من العبارة ؟
الخلق هو أداء الواجب لذاته بقطع النظر عما يترتب عليه من النتائج .   
 
5- الفلاح ( لمحمد الهراوي ) : شاعر مصري          حفظ
 أنا الفلاح في مصرا       

أرد ترابها تبرا  

فلا تبقي يدي قفرا           

بواديها ولا فقرا   

أ- معنى : ( تبر : تراب الذهب – أرد : أحول ) ، جمع : ( قفر : خالية من الحياة –ج- قِفار – وادي : أودية ووديان - يد : -ج- أيد وأياد – فقر : قحط × غنى –ج- مفاقر  )
 
ب- بم يفتخر الفلاح في البيتين السابقين ؟
- يفتخر الفلاح بعمله الصالح ويتباهى بأنه يحول بزراعته تراب مصر ذهبا .
ج- ما الجمال في قول الشاعر : ( أرد ترابها تبرا ) ؟
- تعبير جميل يصور الأرض بعد زراعتها بالذهب .
د- ما الذي يؤكده الفلاح في البيت الثاني ؟ أو وضح حرص الفلاح على رقي بلاده .
- أن يده لن تترك أرضا في وادي النيل إلا وحولتها من القفر والحفاف إلى الحياة والنماء .
ر- ما قيمة الجمع بين ( قفر وفقر ) ؟ اتفاق الحروف له أثر موسيقي جذاب .
س – " أرد ترابها تبرا " – " أرد ترابها زرعا " أي التعبيرين أجمل ؟ ولماذا ؟
 التعبير الأول وهو تعبير جميل يصور الأرض بعد زراعتها بالذهب .
ص – أكمل : استخدام الشاعر ضمير المتكلم (أنا) في البيت الأول يفيد : الفخر والاعتزاز .
ر- تخير الصواب : تكرار النفي في قول الشاعر : ( فلا تبقي يدي قفرا ... ولا فقرا ) يفيد :
                   ( التوكيد – التوضيح – الاستمرار )
 
 
فمن نخلي لكم رطب

ومن كرمي لكم عنب   

ومن حقلي لكم قصب         

وقطني يجلب اليسرا  

ومن غنمي لكم عهن          

ومن بقري لكم سمن   

وفي طيري – ولا من -      

منافع جمة أخرى

أ- معنى :(الكرم : شجر العنب - يجلب : يحضر – جمة : كثيرة ومتعددة  × قليلة – لا من : لا أفتخر بذلك – عهن : صوف -م- عهنة حقل : -ج- حقول – منافع : -م- منفعة – أخري : -ج- أخر وأخرياات – يجلب اليسر : يسوق الخير × العسر والفقر   )
ب- ما الجمال في قوله : ( قطني يجلب اليسرا ) ؟
- تصوير للقطن بإنسان يجلب الخير ويحضره .
ج- ما الذي أفاده العطف في قوله : ( ومن غنمي ومن حقلي ومن بقري ) ؟
- يدل على تعدد نعم وخيرات الفلاح .
ر- ماذا أفادت الجملة الاعتراضية – ولامن - ؟
أسلوب نفي يدل على إخلاص الفلاح في عطائه .
س – ما الجمال في قوله : " منافع جمة أخرى " ؟
تعبير جميل يدل على كثرة فوائد طيور الفلاح .
ص – للفلاح المصري دور عظيم لما يقدمه من أفضال . وضح ذلك .
أو في الأبيات ما يدل على وفرة النعم التي يقدمها الفلاح . وضح ذلك .
فمن نخله نأخذ البلح ، ومن كرمه نأخذ العنب ، ومن حقله نأخذ القب ، ومن قطنه نصنع المنسوجات ، ومن غنمه نأخذ الصوف ، ومن بقره نأخذ اللبن ، كل تلك الخيرات يقدمها لنا الفلاح بنفس مخلصة راضية لا من فيها ولا أذى  .
ع – " ومن حقلي لكم قصب " ماذا أفاد تقديم الجار والمجرور ؟  أفاد التخصيص والتوكيد
ن – قائل النص هو الشاعر ( محمد الهراوي ) شاعر ( مصري ) .
سأنميها زراعات                  

بماشية وآلات  

وأكثر من نقابات                  

وأنهض نهضة كبرى   

وأحفظ ذلك الوادي           

تراث أبي وأجدادي    

أ- مرادف : ( سأنميها : سأزيدها × سأنقصها ) ، مضاد : ( كبرى : صغرى )
ب- ما الجمال في ول الشاعر : ( أنهض نهضة كبرى ) ؟
- تعبير جميل يدل على علو الهمة لرفع شأن الأمة .
ج- ضع عنوانا للبيتين . ( وعود الفلاح لأمته ) .
د- ماذا أفاد عطف ( آلات على ماشية ) ؟  - أفاد الجمع بين الوسائل القديمة والحديثة في الزراعة .
ر- ما الجمال في قوله : ( أحفظ ذلك الوادي ) ؟ تصوير للوادي بشيء مادي يُحفظ .
س – ما الوعود التي قطعها الفلاح على نفسه ؟ 
1- أنه سيعمل بكل جهده من أجل تنمية الزراعة معتمدا على الوسائل القديمة والجديدة .
2- سينشئ نقابات تحفظ له حقوقه وتساعده في نهضة بلاده .
3- سيرعى هذه الأرض ويحافظ على ميراث آبائه وأجداده ، كي يسلمه لأولاده قويا حرا . 
 
7- أنا البحر : لـ ( حافظ إبراهيم ) شاعر مصري               حفظ
 رجعت لنفسي فاتهمت حصاتي               

 وناديت قومي فاحتسبت حياتي

رموني بعقم في الشباب وليتني                 

عقمت فلم أجزع لقول عداتي   

أ- مرادف : (  رجعت لنفسي : تأملت فيها - حصاتي : رأئي وعقلي – عداتي : أعدائي -م- عدوي ) معنى : ( أجزع : أخاف × أطمئن أو أصبر – رجعت لنفسي : تأملت فيها – رموني : × مدحوني – عقم : جدب وفقر وعدم قدرة  ) 
ب- ما الاتهام الموجه للغة العربية ؟ - العجز وعدم القدرة على مواكبة العصر .
ج- ما الجمال في قوله : ( اتهمت حصاتي ) ؟ - تصوير جميل للرأي والعقل بإنسان متهم .
د- ما الجمال في قوله : ( ناديت قومي ) ؟ - تصوير جميل للغة بإنسان ينادي قومه .
ر- ما الجمال في قوله : ( رموني بعقم ) ؟ - تشبيه للغة العربية بالمرأة العاقم .
س- ما الجمال في قوله : ( فلم أجزع لقول عداتي ) ؟
- تصوير للغة بإنسان لا يخاف اتهامات الأعداء  .
ص – لماذا استخدام الشاعر الأفعال الماضية في البيتين ؟ ليفيد التحقق والثبوت .
 
 أنا البحر في أحشائه الدر كامن                  

فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي  

أرى لرجال الغرب عزا ومنعة                      

وكم عز أقوام بعز لغات   

أرى كل يوم بالجرائد مزلقا                        

من القبر يدنيني بغير أناة   

أ- معنى : ( مزلقا : عيبا أو خطأ -ج- مزالق – منعة : قوة × ضعف – أناة : تأني × تعجل  )
مرادف : ( يدنيني : يقربني × يبعدني )، مفرد : ( لغات : لغة – جرائد : جريدة ) .
معنى : ( أحشائه : باطنه -م- حشا – كامن : مختف ومستتر × ظاهر –ج- كوامن – الدر : اللؤلؤ –م- الدرة   ) - مضاد : ( عزا : ذلا أو هوانا )
ب- ما الجمال في قوله : ( من القبر يدنيني بغير أناة ) ؟ - تصوير للغة العربية بإنسان يموت . 
ج-  ما الجمال في قوله : ( أنا البحر في أحشائه الدر ) ؟
- أنا : توحي بالفخر والاعتزاز ، و تشبيه جميل للغة العربية في ثراء معانيها بالبحر وهذا يدل على عظمتها .
د- ما الجمال في قوله : ( فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي ) ؟
- أسلوب استفهام غرضه الفخر ، وصدفاتي : تصوير لمعاني اللغة وتراكيبها بالأصداف
ر- ما الجمال في قوله : ( أرى لرجال الغرب عزا ومنعة ) ؟ وما قيمة جمع ( أقوام ) ؟
- تصوير لعز الغرب وقوته بشيء مادي يرى ، وأقوام جمعا للشمول والعموم . 
س- ما قيمة استخدام ( كم ) ؟  - تدل على كثرة الأقوام التي حققت العزة بلغتها .
ص- فيم تكمن عزة الغرب ؟ - تكمن في قوة لغته وسيادتها وانتشارها ومحافظته عليها .
ع - مم تتعجب اللغة العربية ؟ وكيف دافعت عن نفسها ؟
- تعجب من الاتهام الموجه إليها بالعجز وعدم القدرة على مواكبة العصر مع أنها في قمة العطاء وتتدافع عن نفسها بقولها : أنا البحر المليء باللؤلؤ عطائي متجدد وخيري مستمر واسألوا كل باحث خبير بي .
ق – علل تكرار الفعل ( أرى ) في أول البيتين .
يفيد التجدد والاستمرار ، وتأكيدا لصدق الحقيقة التي يعبر عنها الشاعر .
ف – ماذا أفاد استخدام الفعل المضارع ( يدنيني ) ؟
يفيد التجدد والاستمرار واستحضار الصورة .
 
إلى معشر الكتاب والجمع حافل          

بسطت رجائي بعد بسط شكاتي  

فإما حياة تبعث الميت في البلى                  

وتنبت في تلك الرموس رفاتي   

وإما ممات لا قيامة بعده                          

ممات لعمري لم يقس بممات   

أ- معنى : (رفاتي : ما تبقى من الإنسان بعد موته – حافل : كثير × قليل – رجائي : أملي
الرموس : القبور -م- الرمس – قيامة : حياة × موت – تبعث : تحيي – البلى : الموت أو الفناء × الحياة  ) - مضاد : (بسطت : قبضت  رجائي : يأسي ) ، جمع : ( حياة : حيوات )  
ب- ما الجمال في قوله : ( بسطت رجائي بعد بسط شكاتي ) ؟ بينهما مقابلة توضح المعنى .
ج- ما الجمال في قوله : ( ممات لعمري لم يقس بممات ) ؟
- أسلوب قسم وتصوير للغة العربية بإنسان يقسم .
د- ما الجمال في قوله : ( وتنبت في تلك الرموس رفاتي ) ؟
- تصوير لرفات اللغة بالنبات الذي ينمو .
ر- ينحصر مصير اللغة العربية بين أمرين حددهما موضحا ذلك .
- إما حياة قوية كريمة وإما موت لا حياة بعده .
س – أكمل : قائل النص هو الشاعر ( حافظ إبراهيم ) شاعر ( مصري ) . 

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى