موضوع تعبير - الوحدة في مواجهة التحديات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

27122014

مُساهمة 

. موضوع تعبير - الوحدة في مواجهة التحديات




تمر الأمة العربية والإسلامية بمرحلة من أخطر المراحل وهى مرحلة تقرير المصير ولابد أن تتوحد كلمتها وإرادتها فى وجه العدو الأمريكى والصهيونى وإلا سيحدث ما لا يحمد عقباه .
* الأفكــــار :
1) معنى الوحدة وأهميتها .               2) الدين حث على الوحدة .
3) الصعوبات فى طريق الوحدة.        4) العرب قوتهم حين يتحدوا .  
5) السوق العربية المشتركة .            6) ثروات العرب .                      
7) ثمار الوحدة ونتائجها .                8) الخاتمة .

الموضــــــوع

 ما أجمل أن يتحد العرب ولما لا ؟ ألم يعلموا أن يد الله مع الجماعة , آه لو توحد العرب !! ولما لا ؟  ألم يعلموا قول الله : ( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) , فالوحدة أمل الشعوب العربية والإسلامية منذ القديم وهى الآن فريضة شرعية وضرورة بشرية , فهى الوسيلة الوحيدة الآن للنصر على الأعداء وتحقيق الأهداف , قال تعالى : ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ) , ومن الطبيعى أن يكون هناك صعوبات أمام هذه الوحدة بسبب الاستعمار الذى قسم الدول العربية ووضع فيها بذور الفرقة والخلاف واعتزاز كل دولة بنفسها ونسيان حقوق الدول الأخرى .
   ولابد من بذل الكثير من الجهود من أجل تحقيق هذه الوحدة , وليس معنى الوحدة العربية الإسلامية أن يصبح الوطن العربى كله دولة واحد برئاسة واحدة فهذا ليس ضرورى , ولكن يكون هناك آراء واحدة ومواقف واحدة , وحدة فى الاقتصاد بخلق السوق العربية المشتركة وتجنب اتفاقية الجات , وحدة فى الناحية السياسية والعلمية ... الخ .
   ولابد من تفعيل دور الجامعة العربية على الأقل فى مساعدة الدول المحتلة والمغتصب أراضيها مثل فلسطين والعراق , فقال تعالى : " وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان "     فالوحدة والتعاون بين الشعوب العربية من أهم مقومات النصر على العدو الصهيونى والأمريكى    قال تعالى : " وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم "       فالأمة العربية جسد واحد لا يصح أن ينزع منه عضو , قال رسول الله (ص) : ( مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له الجسد بالسهر والحمى ) , فهذه هى مكانة الأمة العربية منذ القديم أمه عريقة لا تغلب , لا تهزم , لا تستذل لها الصدر دون العالمين أو القبر .
   قال ( محمود حسن اسماعيل ) :
يا سماء الشرق طوفى بالضياء   ***   وانشرى شمسك فى كل سماء
ذكريه واذكـــــــرى أيامـــــــه   ***   بهدى الحق ونـــــــور الأنبياء
كانت الدنيــــــــا ظلامـا حـوله   ***   وهو يهدى بخطــــاه الحائرينا
   ونعود مرة أخرى إلى السوق العربية المشتركة وقد أصبح السعى فى اتمامها أمرا واجبا ومعلوما من الواقع بالضرورة , وتعالوا بنا أيها السادة ننظر نظرات سريعة إلى العالم المتقدم من حولنا كيف يتحد ويتجمع رغم ما بينه من فوارق واختلافات .
   فى أوربا تجمع أكثر من خمس عشرة دولة تحت مسمى السوق الأوربية المشتركة وصدرت لها عملة موحدة هى ( اليورو ) رغم أن فكرة السوق العربية المشتركة أقدم منها بكثير .
   وفى جنوب شرق آسيا تكتل اقتصادى آخر يسمى ( آسيان ) وتكتل اقتصادى آخر لدول جنوب شرق أفريقيا ( الكومب ) وسوق ( مير ) فى أمريكا الجنوبية , فلماذا لا نتحد , ولما لا نتجمع والوطن العربى يضم اثنتين وعشرين دولة تقع فى موقع فريد من المحيط إلى الخليج مما يعطيه المكانة التجارية والحربية , ونملك ما لا يملكه غيرنا من المساحات الزراعية والمواد الخام والبترول والغاز الطبيعى , فكل عربى ومسلم فى هذه البلاد يحلم بتلك الوحدة فمتى يتحول الحلم إلى حقيقة ؟!
وما نيـــل المطالب بالتمنــى   ***   ولكن تؤخذ الدنيا غلابـــا
وما استعصى على قوم منال   ***   إذا الإقدام كان لهم ركاب    

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى