اقوي شرح لمنهج التربية الاسلامية للصف الثاني الاعدادي ترم 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

27122014

مُساهمة 

. اقوي شرح لمنهج التربية الاسلامية للصف الثاني الاعدادي ترم 2




أولا : القــــــــرآن الكريــــــــم
سورة الفرقان
سبب التسمية :
سُميت ‏بهذا ‏الاسم ‏لأن ‏الله ‏تعالى ‏ذكر ‏فيها ‏هذا ‏الكتاب ‏المجيد ( القرآن الكريم ) ‏الذي ‏أنزله ‏على ‏عبده ‏محمد ‏‏ ‏وكان ‏النعمة ‏الكبرى ‏على ‏الإنسانية ‏لأنه ‏النور ‏الساطع ‏والضياء ‏المبين ‏‏،الذي ‏فرق ‏الله ‏به ‏بين ‏الحق ‏والباطل ‏‏،والنور ‏والظلام ‏‏،والكفر ‏والإيمان ‏‏،ولهذا ‏كان ‏جديرا ‏بأن ‏يسمى ‏الفرقان
التعريف بالسورة :  
1) مكية  .
2) من المثاني .            3) آياتها 77 .           4) ترتيبها الخامسة والعشرون .
5) نزلت بعد سورة " يس " .
6) بدأت باسلوب الثناء " تبارك "، السورة بها سجدة في الآية( 60 ) ،
الفرقان هو اسم من أسماء القرآن .
محور مواضيع السورة :
محور السورة يدور حول إثبات صدق القرآن وصحة الرسالة المحمدية وحول عقيدة الإيمان بالبعث والجزاء وفيها بعض القصص للعظة والاعتبار .
سبب نزول السورة :
عن ابن عباس قال لما عَيَّر المشركون رسول الله بالفاقة قالوا ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشى في الأسواق حزن رسول الله فنزل جبريل عليه السلام من عند ربه مُعَزِّيا له فقال : السلام عليك يا رسول الله ، رب العزة يقرئك السلام ويقول لك (وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا أنهم ليأكلون الطعام ويمشون في الأسواق )أي يبتغون المعاش في الدنيا ... والحديث طويل .  


سورة الفرقان (1-10  )
{ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً{1} الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيراً{2} وَاتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنفُسِهِمْ ضَرّاً وَلَا نَفْعاً وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتاً وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُوراً {3} وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا إِفْكٌ افْتَرَاهُ وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ فَقَدْ جَاؤُوا ظُلْماً وَزُوراً{4} وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً{5} قُلْ أَنزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً{6} وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً{7} أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلاً مَّسْحُوراً{8} انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً{9} تَبَارَكَ الَّذِي إِن شَاء جَعَلَ لَكَ خَيْراً مِّن ذَلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَيَجْعَل لَّكَ قُصُوراً{10}
تفسير الكلمات
- [تبارك] : تعالى وتنزه وتقدس                           - [الفرقان] : القرآن
- [عبده] : رسول الله محمد                                - [للعالمين] : الإنس والجن
- [نذيرا] : مخوفا من عذاب الله  
- [فقدره تقديرا] : سواه تسوية
- [من دونه] : غيره                                        - [آلهة] : هي الأصنام
- [ولا نشورا] : بعثا للأموات
- [إلا إفك] : كذب                                           - [وأعانه] : ساعده  
- [ظلما وزورا] : كفرا وكذبا
- [ أساطير الأولين] : أكاذيبهم  ، جمع أسطورة بالضم ( قصص القدماء )
- [اكتتبها] : انتسخها                                           - [فهي تملى] : تقرأ
- [بكرة وأصيلا] : غدوة وعشية  ( صباحا - ومساء )     - (السر) : الغيب    
- (فيكون معه نذيرا) : يصدقه
- (أو يلقى) : ينزل                                             - (جنة) : بستان
- (وقال الظالمون) : الكافرون                   - (مسحورا) : مخدوعا مغلوبا على عقله
- (سبيلا) : طريقا إليه                            - (تبارك) : تنزه وتقدس وتكاثر خير

سورة الفرقان (11-20)
{ بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنَا لِمَن كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيراً{11} إِذَا رَأَتْهُم مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً{12} وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَاناً ضَيِّقاً مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُوراً{13} لَا تَدْعُوا الْيَوْمَ ثُبُوراً وَاحِداً وَادْعُوا ثُبُوراً كَثِيراً{14} قُلْ أَذَلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ كَانَتْ لَهُمْ جَزَاء وَمَصِيراً{15} لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاؤُونَ خَالِدِينَ كَانَ عَلَى رَبِّكَ وَعْداً مَسْؤُولاً{16} وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلَاء أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ{17} قَالُوا سُبْحَانَكَ مَا كَانَ يَنبَغِي لَنَا أَن نَّتَّخِذَ مِن دُونِكَ مِنْ أَوْلِيَاء وَلَكِن مَّتَّعْتَهُمْ وَآبَاءهُمْ حَتَّى نَسُوا الذِّكْرَ وَكَانُوا قَوْماً بُوراً{18} فَقَدْ كَذَّبُوكُم بِمَا تَقُولُونَ فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفاً وَلَا نَصْراً وَمَن يَظْلِم مِّنكُمْ نُذِقْهُ عَذَاباً كَبِيراً{19} وَما أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيراً{20}
تفسير الكلمات  
- (بالساعة) القيامة               - (وأعتدنا) جهزنا              - (سعيرا) نارا مشتدة  
- (تغيظا) غليانا                   - (وزفيرا) صوتا شديدا        - (مقرنين) مقيدين
- (ثبورا) هلاكا                    - (جزاء) ثوابا                  - (ومصيرا) مرجعا
- (يحشرهم) يخرجون للحساب                - (ضلوا السبيل) ضاعوا عن طريق الحق
- (سبحانك) تنزيها                - (ينبغي) يستقيم         - (نسوا الذكر) تركوا الموعظة
- (بورا) هالكون                   - (صرفا) دفعا للعذاب          - (ومن يظلم) يشرك
- (فتنة) بلاء                       - (أتصبرون) تتحملون        - (بصيرا) عليما
سورة الفرقان (21-30)
{ وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءنَا لَوْلَا أُنزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنفُسِهِمْ وَعَتَوْ عُتُوّاً كَبِيراً{21} يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِّلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْراً مَّحْجُوراً{22} وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُوراً{23} أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرّاً وَأَحْسَنُ مَقِيلاً{24} وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاء بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلاً{25} الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْماً عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيراً{26} وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً{27} يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً{28} لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولاً{29} وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً{30}
تفسير الكلمات
- (لا يرجون لقاءنا) لا يخافون البعث                 - (استكبروا) : تكبروا
- (وعتوا) : طغوا                                      - (حجرا محجورا) : محرم تحريما  
- (وقدمنا) : قصدنا واتجهنا وعمدنا
- (هباء منثورا) : هو ما يرى في الشمس كالغبار المفرق        
- (مستقرا) : مكانا                                     - (مقيلا) : موضع
- (تشقق) : تتفتح                                      - (بالغمام) : سحاب أبيض                    
- (عسيرا) : صعبا                             - (ويوم يعض على يديه) : ندما وتحسرا
- (سبيلا) : طريقا إلى الهدى                 - (يا ويلتى) : هلكتي  
- (خليلا) : صاحبا                             - (خذولا) : بأن يتركه ويتبرأ منه عند البلاء
- (مهجورا) : متروكا
سورة الفرقان (31-44)
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً{31} وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً{32} وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيراً{33} الَّذِينَ يُحْشَرُونَ عَلَى وُجُوهِهِمْ إِلَى جَهَنَّمَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضَلُّ سَبِيلاً{34} وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيراً{35} فَقُلْنَا اذْهَبَا إِلَى الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَدَمَّرْنَاهُمْ تَدْمِيراً{36} وَقَوْمَ نُوحٍ لَّمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً وَأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ عَذَاباً أَلِيماً{37} وَعَاداً وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُوناً بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيراً{38} وَكُلّاً ضَرَبْنَا لَهُ الْأَمْثَالَ وَكُلّاً تَبَّرْنَا تَتْبِيراً{39} وَلَقَدْ أَتَوْا عَلَى الْقَرْيَةِ الَّتِي أُمْطِرَتْ مَطَرَ السَّوْءِ أَفَلَمْ يَكُونُوا يَرَوْنَهَا بَلْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ نُشُوراً{40} وَإِذَا رَأَوْكَ إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُواً أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولاً{41} إِن كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آلِهَتِنَا لَوْلَا أَن صَبَرْنَا عَلَيْهَا وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلاً{42} أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً{43} أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً{44}
تفسير الكلمات
- (المجرمين) : المشركين                         - (ونصيرا) : ناصرا لك
- (جملة واحدة) : مجتمعا مرة واحدة            - (لنثبت به فؤادك) : نقوي قلبك
- (ورتلناه ترتيلا) : أتينا به شيئا فشيئا بتمهل لتيسير فهمه وحفظه      
- (تفسيرا) : بيانا لهم                             - (يحشرون) : يساقون
- (شر مكانا) : أسوأ مكان وهو جهنم           - (وأضل سبيلا) : أخطأ طريقا
- (وزيرا) : معينا                                 - (فدمرناهم ) : أهلكناهم
- (آية) : عبرة                                    - (أليما) : مؤلما            
- (وقرونا) : أقواما                               - (تبرنا تتبيرا) : أهلكنا إهلاكا        
- (أتوا) : مر وا  
- (على القرية التي أمطرت مطر السوء) مصدر ساء
- (لا يرجون) : يخافون                          - (نشورا) : بعثا
- (إلا هزوا) : محتقرين                         - (ليضلنا) : يصرفنا
- (صبرنا عليها) : لصرفنا عنها               - (أرأيت) : أخبرني
- (وكيلا) : حافظا                                - (كالأنعام) : الحيوانات
تفسير الآيات من 1 الى 10
- تمجد وتعظم الله الذي أنزل القرآن الكريم الفارق بين الحق والباطل على محمد صلى الله عليه وسلم ليكون رسولا للخلق أجمعين محذرا لهم من عذاب الله
- تعالى الله وعظم قدره المالك لجميع من في السموات والارض خلقا وملكا وعبيدا وليس له ولد كما زعم اليهود والنصارى وليس معه آلهة كما زعم عبدة الاصنام والاوثان .
- عبد المشركون الاوثان والاصنام التى لا تنفع ولا تضر ولا تملك أن تميت أحدا أو تحيى أحدا أو تبعث أحدا  لانها مصنوعة بأيدى المشركين أنفسهم .
- قال كفار قريش عن القرآن الكريم : ان القرآن كذب اختلقه محمد من عند نفسه وساعده قوم من أهل الكتاب ..... وقد كذبوا لان القرآن  أعجز العرب بلغته العربية وفصاحته  على أن يأتوا بمثله .
- و قال كفار قريش عن القرآن الكريم أيضا  :انه خرافات الامم السابقين فهي تلقى عليه ليحفظها صباحا ومساء  ورد الله عليهم  ان القرآن الكريم منزل من عند الله على نبيه صلى الله عليه وسلم
- استنكر المشركون ان يكون الرسول من البشر يمشى فى الاسواق ويأكل الطعام  وطالبوا ان يكون معه ملك من السماء او كنز من السماء أو جنة يأكل منها ... واتهموا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم  بالجنون والسحر والكذب وانه اختلق القرآن من عند نفسه
- رد الله عليهم مدافعا عن الرسول بأنهم قد ضلوا ضلالا بعيدا
- لو شاء الله العظيم القدير لاعطاك بساتين وقصورا وحدائق خيرا مما قالوا
من أحكام التجويد
التفخيم : وهو تضخيم الحرف عند النطق به وحروفه :  ( خ – ص – ض – ط – ظ – ق – غ )
- مثل : طه – و الضحى
الترقيق : وهو تنحيف الحرف عند النطق به وحروفه :  ( بقية الحروف )
- مثل :  الحمد لله – رزقها – اذهبا إلى فرعون انه طغى – تبارك – رسولا - وزيرا
- الراء واللام  تفخمان بشروط :
- لام لفظ الجلالة ( الله ) لا ترقق إلا إذا سبقها كسر  مثل  الحمد لله
- حكم حرف الراء من حيث التفخيم والترقيق
تفخم الراء في خمسة مواضع وترقق فيما عدا ذلك
( إذا تحركت بضم – بفتح – ساكنة بعد ضم – بعد حرف ساكن مسبوق بضم أو فتح  - في خمس كلمات محددة منها قرطاس وفرعون وبصير)

الأحاديـــث النبويـــــة
الحديث الأول
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    " تَركْتُ فِيكُمْ مَا إنْ تَمَسَّكْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَي أبَدَاً كِتَابَ اللَّهِ وَسُنَّتِى "                                                                            
                                                                                                                                                                                       متفق عليه
معاني الكلمات :
- ( تركت ) : أبقيت وخلفت                          - ( تمسكتم ) : أخذتم وعملتم      
- ( تضلوا ) : تضيعوا وتكفروا                      - ( بعدي ) : بعد موتي
- ( كتاب الله ) : القرآن الكريم                       - ( سنتي ) : سنة النبي من قول وفعل
ما يرشد إليه الحديث :
1- مصادر التشريع الإسلامي هي القرآن والسنة النبوية
2- التمسك بالقرآن والسنة طريق الهداية في الدنيا والنجاة يوم القيامة
3- منهج الله للحياة موجود في القرآن والحيث النبوي
الحديث الثاني
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

                      ( إنَّ اللهَ يُحبُُّ إذا عَمـِلَ أحَدُكُمْ عملاً أنْ يُتْقنه )
                                                                                     رواه البيهقي
معاني الحديث :
- ( عمل ) : أدى عملا                        - ( يتقنه ) : يجيده ويتمه على أحسن وجه
ما يستفاد من الحديث :
1) الحديث يدعونا إلى وجوب العمل
2) إتقان العمل والقدرة عليه والأمانة في عمله
3) التوكل على الله
الحديث الثالث :
عن المغيرة بن شعبة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


               " أنه خرج لحاجته فاتبعه المغيرة بإداوة فيها ماء فصب
                عليه حين فرغ من حاجته فتوضأ ومسح على الخفين "

معاني الحديث :
- ( حاجته ) : قضاء الحاجة                                  - ( إداوة ) : وعاء للماء          
- ( الخفين ) : مفرده الخف وهو الحذاء     - ( ماء ) : جمعها " مياه " و" أمواه "
ما يستفاد من الحديث :
1) جواز المسح على الخفين والجوربين
2) المسح جائز للمقيم والمسافر
الحديث الرابع :
عن ابن عمر رضي الله عنه قال :
" صحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم في السفر فلم يزد على ركعتين
حتى قبضه الله وصحبت أبا بكر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله
وصحبت عمر فلم يزد على ركعتين حتى قبضه الله "

                                                                                         متفق عليه
معاني المفردات :
- ( صحبت ) : خرجت ورافقت        
- ( لم يزد على ركعتين ) : أي يقصر الصلاة الرباعية  ويصليها ركعتين  
- ( قبضه الله ) : مات
ما يستفاد من الحديث :
1- جواز القصر في الصلاة في السفر
2- القصر يكون في الصلاة الرباعية فقط وتصلى ركعتين بدلا من أربع
الحديث الخامس :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" صَدَقَةٌ تَصَدَّقَ اللَّهُ بِهَا عَلَيْكُمْ فَاقْبَلُوا صَدَقَتَهُ  "
                                                                                        رواه مسلم
معاني الكلمات :
- ( صدقة ) : نعمة ونفحة من الله
ما يستفاد من الحديث :
1) بيان أن القصر في الصلاة منحة من الله وتخفيف عن المسلم
2) يجب على المؤمن العمل بما يسره الله له ويقبل صدقة الله عليه

الحديث السادس :
عن ابن عباس  - رضي الله عنه – قال :

" صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة الظهر والعصر جمعا
والمغرب والعشاء جمعا من غير خوف ولا سفر "  رواه مسلم

معاني الكلمات :
- ( جمعا )  : معا في وقت واحد بتقديم العصر مع الظهر وتأخير المغرب مع العشاء
ما يستفاد من الحديث :
1) قصر الصلاة سنة واظب عليها النبي
2) قصر الصلاة للمسافر بالطائرة أو الباخرة أو بالسيارة أو السائر على قدميه
3 ) الجمع في الصلاة في الأمن أو الخوف وفي السفر وبدون سفر

مفهــوم الديـــن
أولا : أكمل- ما يلي :
1) الدين في التصور الإسلامي هو : المنهج السماوي الذي ينظم كل أمور الحياة الاقتصادية والجتماعية  والثقافية والسياسية والدينية و العلمية ....الخ
2) الدين هو : وحي من الله نزل به على نبي من الأنبياء لينظم حياة الناس ويحقق لهم الأمن والأمان
3) الإسلام هو الضمان الوحيد لبقاء الإنسان والمجتمع على فطرة الله
4) الدين هو الذي يحكم ويوجه أمور الناس في السياسة والاقتصاد والعلاقات بين الافراد
ثانيا : ضع علامة صح أو خطأ أمام ما يلي :
1) من اتبع الدين كان مؤمنا وفاز ومن كذب به باء بغضب من الله وشقي            ( √ )
2) تعتبر العقائد غير الربانية والفلسفات ديانات .                                       ( × )
3) دين الله واحد وهو الإسلام ومعناه إخلاص العبادة لله والاستجابة لشرعه         (√  )
4) أنزل الله الإسلام على كل الانبياء وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم             ( √ )
5) الرسالات السماوية السابقة كانت رسالات خاصة ورسالة النبي عامة للجميع    ( √ )
6) دين الله هو المنهج الذي أنزله الله في القرآن وسنة النبي لينظم حياتنا           ( √ )

الإسلام منهج ونظام للحياة
أولا : ضع علامة صح أو علامة خطأ أمام ما يلي :
1) منهج الله منهج غير ثابت ولا مستقر                                                 ( × )
2) لا فرق بين المناهج البشرية ومنهج الله عز وجل                                   ( × )
3) من يخالف حقيقة الكون وسننها التي وضعها الله يصاب بالالم والدمار والانهيار ( √)
4) الذي يعيش وفق منهج الله وينظم حياته يكون في راحة وسعادة                   ( √ )
5) من يخالف منهج الله وسننه يعيش في خصام مع سنن الكون وفطرته             ( √ )
6) هناك مناهج سماوية متعددة مختلفة                                                  ( × )
7) منهج الله ليس نظاما تاريخيا لفترة محددة أو نظاما محليا لمجموعة معينة بل هو منهج شامل لكل مكان وزمان          ( √ )
8) التوحيد هو أساس الدين وأساس حرية الإنسان                                     ( √ )
9) مهمة الإنسان على الأرض عبادة الله وإعمار الأرض                               ( √ )

التوحيد أساس الحرية
أولا : أكمل :
1) التوحيد معناه : أن الله واحد أحد لا شريك له وأنه لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد
2) دعا جميع الرسل والأنبياء إلى : عبادة الله الواحد
3) يقوم المنهج الإسلامي على أساس : التوحيد لله
4) توحيد الله يلزم : إفراد الله بالألوهية في تصريف أمور الكون وتدبير شئون البشر
ثانيا : ضع علامة صح أو خطأ أمام ما يلي :
1) التوحيد يربي قلب المسلم وعقله على الاستقامة في التعامل مع الله ومع الناس  ( √ )
2) التقرب إلى الله يحتاج منا إلى واسطة وتعويذة                                       ( × )
3) التقرب إلى الله يكون بامتثال أوامره واجتناب نواهيه واتباع صراطه المستقيم   ( √ )
4) التوحيد لله والعمل بمتطلبات التوحيد يعتبر ذلا ومهانة للإنسان                    ( × )
5) من يسير على منهج الله يتخلص من عبودية العباد                                 ( √ )
6) التوحيد قرين الحرية وأساسها                                                        ( √ )
7) شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله هي أساس التوحيد                 ( × )  
ثمرة عبادة الله
أولا : أكملي :
1) العبادة في الإسلام تعني : اتباع منهج الله وحده في كل أمور الدنيا
2) غير المسلم تكون مكافأته في : الدنيا ويوم القيامة يعاقب على عدم الإيمان
3) يكافئ الله المؤمن في الدنيا بــالمال والصحة والنجاح في العمل ويمنحه الرضا والقناعة
4) يكافئ الله المؤمن يوم القيامة بالجنة والنعيم والمقام الكريم
5) نسيان مفهوم العبادة وعدم إتقان العمل حول الشعوب الإسلامية إلى شعوب مستهلكة
ثانيا : ضع علامة صح أو خطأ :
1) العبادة ليست مجرد صيام وصلاة فقط                                                 ( √ )
2) يجب علينا ان نراقب الله في كل كبيرة وصغيرة                                      ( √ )
3) يوسع الإسلام مفهوم العبادة لتشمل كل سلوك الإنسان في الحياة                  ( √ )
4) لا فرق بين حياة المؤمن والكافر في الدنيا والآخرة                                 ( × )
5) الله يكافئ من يتقن عمله في الدنيا سواء مؤمن أو كافر                            ( √ )
6) نسيان مفهوم العبادة وعدم إتقان العمل حول المسلمين إلى شعوب منتجة        ( × )
7) العمل على منهج الله هو الطريق للتقدم والرقي والسيادة للامة الإسلامية        ( √ )
الوحدة الثالثة ( يسر الإسلام في العبادات )
أولا : في الطهارة
أ ) تخير الإجابة الصحيحة من بين القوسين :
1) المسح على الجوربين والخفين مدته ( ثلاثة - خمسة - سبعة ) أيام بلياليهن للمسافر
2) مدة المسح على الجوربين للمقيم ( يوم واحد بليلته – يومان – ثلاثة ايام )
3) المسح جائز في ( الإقامة فقط – السفر فقط – الإقامة والسفر)
4) تبدأ مدة المسح من وقت ( الحدث – اللبس – غير ذلك )
5) يشترط للمسح على الجورب أن يلبس على ( طهارة مائية – تيمم – بدون طهارة )
6) يمرر الماسح يده مبللة على قدمه ( مرة – مرتين – ثلاث مرات )
7) من مبطلات الوضوء ( الأكل والشرب – البول والغائط – خلع الجورب )
ب) أكمل ما يلي :
1) - من شروط المسح على الخفين أو الجورب :
- اللبس على طهارة مائية                              - يكون الجورب أوالخف سميكا        
- يستر الجورب أو الخف القدم مع الكعبين
2) - يبطل المسح بواحد مما يلي :
- الجنابة و الحيض والنفاس                                   - خلع الجورب أوالخف
3) - من مبطلات الوضوء : - الحيض والنفاس والجماع و البول و الغائط والنوم وخروج ريح ولمس الأعضاء التناسلية بدون حائل  وزوال العقل بالسكر أو الجنون...الخ
ج) ضع علامة صح أو خطـأ أمام ما يلي :
1) خلع أحد الجوربين أو الخفين لا يبطل المسح                                        ( × )
2) الجور الشفاف يجوز معه المسح عليه                                                ( × )
3) حدوث خرق في الجورب بعد اللبس يبطل المسح معه                               ( √ )
4) من يسر الإسلام في الطهارة المسح على الخفين أو العصابة أو الجوربين        ( √ )
د ) ما الحكم الشرعي فيما يلي :
المسألة الحكم
مسح على الخفين ثم خلعهما قبل الصلاة بهما المسح يبطل ولا بد له من الوضوء
أراد أن يتوضأ وقد وضع جبيرة بعد كسر ذراعه يمسح على الجبيرة
بدأ الصلاة بدون استكمال الوضوء   صلاته باطلة
أدرك ركعة واحدة مع الإمام يتم صلاته بعد تسليم الإمام
ثانيا : يسر الإسلام في الصلاة
أولا : تخير الصواب من بين الأقواس :
1) القصر في الصلاة يكون في الصلاة ( الرباعية – الثنائية – الثلاثية )
2) يقصر المسافر إذا كانت نية السفر ( ثلاثة – خمسة – ستة ) أيام
3) مسافة السفر الموجب للقصر ( 80 – 70 – أكثر من 81) كيلو متر
4) يجمع المسافر بين الظهر والعصر إذا كان السفر ( قبل – بعد ) وقت صلاة الظهر
5) يجوز الجمع في حال ( المرض – المطر والبرد – يوم عرفة – كل ما سبق )
6) الجمع بين الصلاتين يكون بـ( أذان واحد وإقامتين – أذانين وإقامة – أذانين وإقامتين)
7) القصر في الصلاة يكون في ( الخوف فقط – الأمن فقط – في الأمن أوالخوف )
8) الجمع في الصلاة يكون جمع ( تقديم فقط -  تأخير فقط – تقديم وتأخير)
9) إذا سافر المسافر بالطائرة ( لا صلاة عليه - يؤدي الصلاة كما يؤديها - يصلي ولا يغير اتجاهه حتى لو تغير اتجاه الطائرة أو الباخرة )  
9) إذا وصل المسافر إلى المكان الذي يريده وكانت نيته الإقامة أكثر من ثلاثة أيام فإنه :
( يقصر عند وصوله – يتم صلاته بمجرد وصوله )
ثانيا : ما الحكم الشرعي فيما يلي :
المسألة الحكم
المسافر بالطائرة أو السفينة واراد الصلاة عليه أن يتحرى القبلة في أول صلاته فإن صعب عليه صلى في أي اتجاه وصلاته صحيحة
إنسان أراد الصلاة لكنه يعجز عن الوقوف يصلي جالسا أو مضجعا أو بالإشارة ( إيماء )
دخل المسجد للصلاة فوجد الإمام يفوته بركعة ينوي الصلاة ويكمل الصلاة بعد تسليم الإمام
لبس الخفين بعد تيمم لا يجوز لأنه لابد أن يلبسهما بعد طهارة مائية
جمع بين المغرب والعشاء بسبب البرد الشديد صلاته صحيحة ولا شيء عليه
انتقض الوضوء أثناء الصلاة فسدت الصلاة وعليه الوضوء مجددا وإعادتها
خرج منه ريح أثناء الصلاة فسدت الصلاة وعليه الوضوء مجددا وإعادتها
ضحك أثناء الصلاة فسدت الصلاة وعليه إعادتها
توضأ من ماء البحر وصلى دون تحديد القبلة لعدم معرفة اتجاهها صلاته صحيحة ولا شيء عليه
غزوات وشخصيات إسلامية
أولا : غزوة حنين وحصار الطائف
تخير الصواب من بين الاقواس :
1) وقعت غزوة حنين في العام ( 8 -  9 -  10 ) هجرية
2) كان أمير المشركين ( مالك بن عوف -  عمرو بن هشام -  أبو لهب )
3) اصطحب المشركون ( النساء والأولاد – المال وكل ما يملكون -  كل ما سبق)
4) كان عدد المسلمين في حنين ( 10 – 11 – 12 ) ألف مقاتل
5) أعجب المسلمون في حنين ( بكثرة عددهم – بكثرة خيولهم – بكثرة أسلحتهم )
6) قال الرسول في حنين ( الآن حمي الوطيس -  لا مفر من الله - لا إله إلا الله)
7) أمر النبي ( العباس – عمر – عليا ) أن ينادي في المسلمين
8) أنزل الله على المؤمنين ( المطر – الأمن والسكينة – الخوف)
9) رمى النبي وجوه العدو ( بالتراب – بالسهام – بالحجارة )
10) فر الكفار المنهزمون إلى ( مكة – الطائف – المدينة )
11) حاصر النبي الطائف ( 13 – 15 -  17 ) ليلة
12) وصل المسلمون وادي حنين (في الظهيرة - قبل ظهور ضوء النهار - بعد العصر)  
ضع علامة صح أو خطأ أمام ما يلي :
1) سبب غزوة حنين رغبة هوازن وثقيف في القضاء على المسلمين                 ( √ )
2) اصطحب الكفار النساء والأولاد والأموال ليكون حافزا لهم في الحرب             ( √ )
3) بلغ أعجاب المسلمين بكثرة عددهم إلى حد الغرور                                  ( √ )
4) قال أحد المسلمين " لن نغلب اليوم من قلة "                                        ( √ )
5) لم يختبئ المشركون في كمائن لمفاجأة المسلمين                                   ( × )
6) دارت المعركة في وقت الظهيرة                                                       ( × )
7) واصل المسلمون الفرار حتى بعد مناداة النبي عليهم                                ( √ )
8) ثبت عدد قليل من المسلمين حول النبي في حنين                                    ( √ )
9) نادى العباس يا معشر الأنصار يا أصحاب السمرة فأجابه كل من سمع النداء     ( √ )
10) ترك المشركون ستة آلاف من النساء والأولاد وأربعين ألفا من الغنم            ( √ )
ثانيا : العباس بن عبد المطلب
تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :
1) كان العباس ( أكبر -  أصغر – في سن ) النبي صلى الله عليه وسلم
2) شارك العباس في لقاء الأنصار في (بدر- بيعة العقبة الأولى - بيعة العقبة الثانية)
3) أسر العباس في غزوة ( خيبر – بدر – أحد )
4) أعلن العباس إسلامه يوم ( الخندق – الحديبية – فتح مكة )
5) استسقى المسلمون بالعباس في زمن ( عمر – أبي بكر – عثمان )
6) سمي العباس بــ( ساقي الحرمين – الشهيد الطيار – أبي المساكين )
7) توفي العباس في عام ( 32هـ -  30 هـ -  35هـ ) في عهد الخليفة :                            -    ( عثمان بن عفان -  عمر بن الخطاب  -  علي بن أبي طالب )
8) دفن العباس في ( مكة -  المدينة المنورة -  دمشق)
9) المقصود بالحرمين :
( المسجد الحرام والمسجد النبوي – مكة والمدينة – المسجد الحرام والمسجد الأقصى)
10 ) كان عام الرمادة حيث جاع الناس بسبب القحط الشديد لعدم نزول المطر :في عهد الخليفة :
- ( عثمان بن عفان -  عمر بن الخطاب  -  علي بن ابي طالب )

من أقوال العباس :
1) في غزوة حنين  عندما فر المسلمون وتركوا رسول الله
: "يا معشر المهاجرين الذين بايعوا تحت الشجرة يا معشر الأنصار الذين آووا و نصروا هلموا هذا رسول الله"  
2) يوم بيعة العقبة الثانية :
" يا معشر الخزرج : إن محمدا منا حيث قد علمتم وقد منعناه من قومنا فهو في عز في قومه  .
3) من أقوال عمر بن الخطاب في عام الرمادة :
"اللهم إنا كنا نستسقيك بنبيك فقد مات نبيك فاليوم نستسقيك بعم نبيك فاسقنا"
 فنزل المطر ببركة الدعاء وشرب الناس وارتووا.
- توفي العباس سنة 32 هجرية في عهد الخليفة عثمان بن عفان

القصة المقررة على الصف الثاني الإعدادي
أسامة بن زيد

الأدلة على حب النبي لسيدنا أسامة :
1) هو حبيب رسول الله صلى الله عليه و سلم ابن حبيبه زيد بن حارثة .
2) أجلسه النبي على فخذه وهو طفل وكان يجلس الحسن أو الحسين على فخذه الأخرى
3) كان النبي قد جعله خلفه على ناقته يوم فتح مكة و أدخله معه إلى قلب الكعبة مع بلال
4) جعله قائدا على الجيش في موقعة البلقاء و في الجيش أبو بكروعمررضي الله عنهما
تخير الصواب مما بين القوسين :
1) الذي اشترى زيد بن حارثة من السوق : (حكيم بن حزام - عمر بن الخطاب - بلال)
2) كان زيد يباع في : ( سوق عكاظ – ذي المجنة – ذي مجاز )
3) قدم حكيم زيد بن حارثة إلى السيدة : ( خديجة – عائشة – أم سلمة )
4) أهدت السيدة خديجة زيد بن حارثة إلى : ( زوجها محمد – والدها – أخيها)
5) كان زيد بن حارثة : (عبدا منذ ولادته - حرا ولم يستعبد - حرا اختطف وباعوه)
6) اختطف زيد بن حارثة وهو : ( في قبلته – عند أخواله – مع والده )
7) أعجب زيد بن حارثة بسيدنا محمد في : ( أخلاقه – قوته – عمله )
8) عندما جاء أبو زيد لرده :(عاد زيد معهم - فضل البقاء مع رسول الله - لم يجدوه )
9) أعلن النبي في الكعبة أن : ( زيدا حرا – زيدا ابنه – زيدا يرجع مع أهله )
10) كان ترتيب زيد بن حارثة  في الإسلام : ( الرابع – الثاني – اختلف فيه الرابع أو الثاني)
11) زوج النبي زيدا من : ( خولة – سويدة – أم ايمن بركة)
12) أراد أسامة الاشتراك في الجهاد لأول مرة في غزوة : ( بدر – أحد – خيبر)
13) كان عمر أسامة في غزوة بدر : ( 7 – 12 – 15- ) سنوات
14) أم زيد بن حارثة هي ( سلمى بنت ثعلبة – أم أيمن – فاطمة بنت أسد )
15) قاد زيد بن حارثة المسلمين في غزوة ( مؤتة – تبوك – حنين – أحد )
16) الحب بن الحب هو ( أسامة بن زيد – حكيم بن حزام – زيد بن حارثة )




ملخص(قصة أسامة بن زيد)
الفصول ( 1-2-3-4 )
- حكيم بن حزام يشتري زيد بن حارثة من سوق عكاظ كعبد و أهداه إلى السيدة خديجة رضي الله تعالى عنها
- و التي أهدته بدورها إلى زوجها محمد بن عبدالله صلى الله عليه و سلم .
- و كان زيد و هو طفل قد ذهب مع أمه لزيارة أخواله فتعرض هناك للأسر ثم للبيع.
- زيد بن حارثة يأخذه العجب بنموذج محمد بن عبدالله العظيم في الأخلاق
- لقد فضل زيد أن يمكث مع محمد في بيته على أن يعود مع أبيه و عمه حينما جاءا ليأخذانه و يقول له أبوه "ويحك أتختار العبودية على الحرية ومحمد على أبيك وعمك"
- بعدها يتبناه النبي و لم يكن قد أرسله الله بعد و بعدها حرم الله تعالى التبني و لكن الإخوة في الدين
- زيد بن حارثة كان من السابقين الأولين للإسلام الثاني أو الرابع
- النبي صلى الله عليه و سلم يزوج زيدا من أم أيمن الحبشية لتنجب أسامة بن زيد رضي الله عنه.
- نشأة أسامة الدينية متأثرا بالنبي صلى الله عليه و سلم و بأبيه و بالصحابة و تطلعه للجهاد في سبيل الله تعالى.
- رفض والديه خروجه للجهاد في غزوة بدر لصغر سنه و كان عمره سبعة أعوام
- رفض الصحابة لخروجه في غزوة أحد و كان عمره تسعة أعوام لأنهم رأوا طفلاً صغيراً يحمل سيفه ويسير بينهم ولكنهم ردوه لصغر سنه
- زيد بن حارثة يصوب سهامه لصدور المشركين في غزوة بدر و أم أيمن تسقي المجاهدين و تضمد الجراح .
- زيد يشترك في غزوة بدر و أحد و الحديبية و خيبر و يقتل في مؤتة
- غزوة مؤتة لتأديب الرومان و النصارى الذي أرادوا الاعتداء على المسلمين
- استشهاد " زيد بن حارثة و جعفر بن أبي طالب  و عبد الله بن رواحة" ثم انقاذ الله لجيش المسلمين بخالد بن الوليد فلقبه النبي بسيف الله المسلول.
- المشركون ينقضون العهد و يعتدون على إحدى القبائل التي حالفت النبي صلى الله عليه و سلم قبيلة خزاعة المحالفة للنبي  .. فيفتح النبي صلى الله عليه و سلم مكة في جيش قوامه عشرة آلاف مقاتل .. و ليدخلها النبي صلى الله عليه و سلم بدون حرب و لا قتال إلا من بعض المشركين الذين قاتلوا جيش خالد فقاتلهم.
- شفاعة أسامة لفاطمة المخزومية  ورفض النبي للشفاعة غاضبا تحكي العدالة في الإسلام  
- عدم التشفع فى حد من حدود الله                    -  شريعة الله تطبق على الجميع.
- يغضب النبي صلى الله عليه و سلم قائلا: "إنما أهلك من كان قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه و إذا سرق الضعيف أقاموا عليه الحد و ايم الله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها".
- في غزوة حنين ثبت أسامة مع النبي صلى الله عليه و سلم مع أحد عشر مسلما منهم العباس و أبو بكر و عمر وعثمان وعلي وأسامة بن زيد وهو في السادسة عشر رضي الله عنهم .. و كان عدد المشركين في هذه الغزوة عشرون ألفا من قبيلة هوازن و ثقيف وجشم و مضر .

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى