ملخص عربي 3 اعدادي ترم 2

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

25122014

مُساهمة 

. ملخص عربي 3 اعدادي ترم 2





التعبير الإبداعي :
وهذا النوع هو الأكثر شيوعًا في الامتحانات، وغالبا ما يطلب منك الكتابة في موضوع من موضوعين .
1- إن موضوع التعبير له أهمية كبيرة في اللغة العربية , لذا نجده يتصدر ورقة الأسئلة, وخُصص له أعلى الدرجات, وهذه بعض الإرشادات نقدمها لتكون عونا لك عند كتابة موضوع التعبير...
2- اقرأ رأس الموضوع قراءة جيدة ومتأنية.
3- اكتب العناصر مسلسلة حسب أهمية كل عنصر وتأكد أن تكون العناصر شاملة للموضوع. 
4- هناك بعض الأفكار التي يمكن استخدمها في كثير من الموضوعات ، مثل :
(فوائد\ أضرار) هذا الموضوع ، أثر هذا الموضوع على الفرد والمجتمع، رأي الدين في ( ............... ) 
لا بد من كتابة العناصر قبل  كتابة أية كلمة في الموضوع؛ لأن العناصر  تساعدنا على ترتيب أفكارنا وتنظيمها، وهذا ما يحب أن يراه المصحح في كراسة الإجابة......
5- ابدأ كتابة الموضوع بالمقدمة التي تراها مناسبة ، وهذا نموذج لمقدمة :
6- ابدأ في شرح كل عنصر من العناصر , على أن تبدأ كل عنصر بسطر جديد . 
7- محاولة الاستفادة من موضوعات القراءة والنصوص واستشهد بما تحفظ
        (القرآن ـ الحديث ـ الشعرـ الأقوال المأثورة ).
8- الاهتمام بنظام الفقرات وعلامات الترقيم,وتجنب الوقوع في الأخطاء الإملائية .  
 
$$ ثانيًا : القصة : ( طموح جارية ) :   ( الوحدة طريق النصر )  
س1 : " وفرحت مصر بهذا النصر العظيم وأقبلت شجرة الدر تهنئ السلطان نجم الدين في حبور قائلة : دنا الأمل يا مولاي وعلى يديك ستتوحد البلاد "
1- ( حبور: سرورأو سعادة× حزن– دنا: قرب× بعُد– مولى:-ج- موالٍ– ستتوحد :× ستتفرق)
2- في غمرة من أفراح نجم الدين وشجرة الدر بالانتصارات حدث ما يؤلمهما وضح ذلك. [مهم]
- الإجابة : مرض ابنهما الخليل ولم تفلح معه محاولات الأطباء فمات .
3- علل : تكوين جمعيتين سريتين بالقاهرة ودمشق ولماذا كانتا سريتين ؟  [ مهم ]  
 الإجابة : لنشر الوعي القوم وبث الكراهية للفرنج، ومَن يلوذ بهم ، وتوحيد الصفوف وتعبئة القلوب ليوم الفصل .       كانتا سريتين : خوفا من القبض على أعضائهم أو قتلهم .
4- علل : إنشاء قلعة أخرى غير قلعة صلاح الدين .
- الإجابة : لتبعد الجنود عن كآبة الصحراء وقسوة الجبال وتكون أشد تحصنا وأكثر بهجا .
5- ما النصر الذي حققته مصر ؟ وكيف تحقق ؟ [ مهم ]
- الإجابة : انتصار جيوش مصر على جيوش الصالح إسماعيل، وتحقق الانتصار عندما انحاز كثير من جيش الشام إلى جيش مصر بتدبير جمعية دمشق .
6- ما الأمل الذي تتحدث عنه شجرة الدر في الفقرة السابقة ؟
- الإجابة : أن تتوحد البلاد على يد زوجها كما وحدها صلاح الدين .
 
س2 : " غضب الشعب العربي للفرقة والانقسام والخلاف الناشب بين حكامه من الملوك والأمراء وأخذ ينظر في حسرة إلى تلك القوة المهدرة ، وتمنى المخلصون لو أن حكامه اتحدوا"
1- ( الناشب : القائم × الخامد – المهدرة : المضيعة × المصونة – أخذ : شرع أو بدأ  )   
2- لماذا غضب الشعب العربي ؟ وعلام كان الصراع ؟  [ مهم ]
- الإجابة : غضب الشعب العربي للفرقة والانقسام والخلاف الناشب بين حكامه من الملوك والأمراء ، وكان الصراع من أجل السلطة والحكم والمال .
3- ماذا تمنى المخلصون من أبناء الشعب العربي ؟ وماذا فعلوا لجمع الشمل ؟  [ مهم ]
- الإجابة : تمنى المخلصون اتحاد الحكام ، وتوجيه الجهود لمحاربة العدو ، وجمعوا لذلك جمعيتين إحداهما في القاهرة والأخرى في دمشق .
4- رضا الناس غاية لا تدرك . وضح ذلك في ضوء ما قام به نجم الدين . [ مهم ]
- اجتهد نجم الدين في إصلاح البلاد ورد المظالم وتثبيت قواعد المملكة وتعمير ما أفسده العادل وحاشيته لكن هذه السياسة لم ترق في أعين الحاقدين فعملوا على هدمها، واجتمع إليهم كل حاسد وناقم .
 
س3 : " وقد تكونت من هؤلاء المخلصين جمعيتان سريتان إحداهما بالقاهرة والأخرى بدمشق وأخذت كل منهما تعمل على بث الكراهية للفرنج ومن يلوذ بهم وعلى توحيد الصفوف، وتعبئة القلوب ليوم الفصل  ...."  
1- (بث: نشر× منع– أخذت: بدأت وشرعت– يلوذ: يحتمي أو يلجأ× يهرب– توحيد :× تفريق)
    ( يوم الفصل : يوم الحسم )   
2- اذكر اسم زعيم كل منهما .
زعيم جمعية دمشق : الشيخ عز الدين بن عبد السلام وزعيم جمعية القاهرة : أبو بكر القماش .
3- علل : قيام نجم الدين وشجرة الدر برحلة نيلية .
- تخفيفا لآلام شجرة الدر بسبب وفاة ابنهما الخليل . 
4- ما المبررات التي أدت إلى تكوين الجمعتين السريتين بالقاهرة ودمشق ؟ [ مهم ]
- بسبب الفرقة والانقسام والخلاف الناشب بين الحكام من الملوك والأمراء .
 
س4 : " بل تقيم يا مولاي في مصر وتبعث بجيشك المظفر فكل سيف يضرب إنما هو سيفك وبيمنك يا مولاي يهزم الأعداء وميدان الإصلاح في مصر لا يقل خطرا عن ميدان السلاح "
1- ( بيمنك : ببركتك – ميدان : -ج-ميادين – المظفر : المنتصر × المهزوم  ) .             
2- مَن قائل هذه العبارة ؟ - الإجابة : شجرة الدر .  
3- العبارة ذكرت ميدانين مهمين ما هما ؟ الإجابة : ميدان الإصلاح والعمل وميدان الحرب والسلاح
 
س5 : " أما السلطان نجم الدين فقد اجتهد في إصلاح البلاد ورد المظالم وتثبيت قواعد المملكة وتعمير ما أفسده العادل وحاشيته لكن هذه السياسة الرشيدة لم ترق في عين الحاقدين ، فقد كانت له عيونه الذين كانوا يوافونه بكل كبيرة وصغيرة  ..... "
1- مفرد : ( المظالم  : المظلمة )– مضاد :( إصلاح : إفساد– غافلا : منتبها– كبيرة : صغيرة)  معنى ( لم ترق : لم تعجب – عيونه : جواسيسه  )   
2- مَن صاحب السياسة التي تحدثت عنها العبارة ؟  - نجم الدين
2- كان نجم الدين نموذجا طيبا للحاكم المسئول وضح ذلك : الإجابة : في القطعة . (مهم مهم )
3- كيف تصرف السلطان مع الحاقدين ؟ وما أثر تصرفه على كل من داود وإسماعيل ؟ [مهم]  
- لما تأكد لديه ما يقوم به بعض الأمراء قبض عليهم وصادر أملاكهم وأموالهم ، وقتل عددًا منهم ، ومن لم يدركه فر إلى دمشق والتجأ إلى إسماعيل ، وخرج داود خائفا من أن يصنع به ما صنه بالأمراء وعاد إلى الكرك . 
 
 س6 : طار هذا الاتفاق العجيب إلى مصر، فهب أعضاء جمعية القاهرة لمحاربة عدو الله الطالح إسماعيل .... كما هب الأغنياء والموسرون يتبرعون بالأموال الضخمة، أما دمشق فغلت مراجلها، وزادها غلينا إذن إسماعيل .......    " 
1- معنى : ( الموسرون : الأغنياء– مراجل : قدور- هب : نشط)– مضاد :(الصالح : الطالح) .
2- في ضوء فهمك لأحداث الفصل . وضح المقصود بهذا الاتفاق .    - اتفق الصالح إسماعيل  مع الفرنج على أن ينصروه على نجم الدين مقابل حصولهم على البلاد التي يريدونها.
3- كان لهذا الاتفاق رد فعل في مصر . فكيف كان ذلك ؟
- هبّ أعضاء جمعية القاهرة يستصرخون المسلمين، ويدعونهم إلى الجهاد والتطوع بالأنفس والأموال لمحاربة عدو الله الطالح إسماعيل .  
4- ما الأمر الذي جعل دمشق تزداد غليانا ؟ وما الذي زادها غليانا ؟
- بسبب الاتفاق العجيب، والذي زادها غليانا إذن إسماعيل للفرنج بدخولها لشراء السلاح منها .
5- مَن أطراف هذا الاتفاق العجيب؟ ولماذا سمي بالعجيب ؟ [ مهم ]
- أطراف هذا الاتفاق العجيب : الصالح إسماعيل، الفرنج، وصاحب حمص وصاحب حلب، وقد سمي بذلك ؛ لأنه اتفاق بين نقيضين ، وعدوين .    
6- ما المقارنة التي كشفت عنها الأحداث بين موقف الصالح إسماعيل وأعوانه وموقف عز الدين بن عبد السلام ؟ - موقف عز الدين : أعلن أن الملك الذي عقد اتفاق مع الفرنج وأباح لهم شراء الأسلحة، خارج عن الدين الله ناشز للجماعة، لا يصلح أن يكون ملكا للمسلمين، فتم القبض عليه، ولكن أنصاره أخافوا إسماعيل فأفرج عنه، ولما تم إسماعيل تجهيز جيشه اتجه به إلى مصر ومعه أنصاره من الفرنج . 
7- علل : رأي شجرة الدر بعدم القبض على الأمراء ومن بينهم داود .
- لتهدئة الموقف وأخذهم واحدا بعد الآخر منعا للإثارة والتعصب وإشاعة الخبر بأنهم سيقبضون عليهم ومنهم داود فلما سمع ذلك فزع وفر إلى الكرك .
 
 
                                  ( أحلام الأشرار )
 س1 : " وقد قررت يا شجرة الدر أن أحمل في محفة فسوف تكون سريرا ناعما لا أحس فيه بمشقة فالإيمان القوي يذلل الصعاب ويحيل القتاد حريرا ، ويجعل الملح الأجاج عذبا سلسبيلا "
1- معنى : ( القتاد : نبات له شوك صلب ) ، جمع : (مشقة : مشاق أو مشقات ) .
2- من قائل هذه العبارة ؟ - الإجابة : الصالح نجم الدين              
3- ما أثر الإيمان القوي كما تفهم من العبارة ؟ - الإجابة : في القطعة .
 
س2 : " لا بد أن أشهد المعركة على رأس جيشي أدفعه بروحي وعزمي فروح الجيش من روح قائده سأعيش يا شجرة الدر حتى أشهد النصر العظيم وأرى سيفي وهو يجز عنق لويس"
1- مرادف : ( يجز : يقطع – البهيج : الجميل × القبيح ) جمع :( عظيم : عِظام وعظماء)
2- في كلام نجم الدين إصرار وأمل عظيم ودعاء صادق . وضح ذلك .
- الإجابة : نجم الدين يصر على أن يشهد المعركة بنفسه ودعا الله أن يمد في عمره حتى يتحقق أمله في النصر العظيم ويتقرب إلى الله برأس لويس المغرور .
3- ما أثر ما قاله (صرح به ) نجم الدين على شجرة الدر ؟ وماذا قرر بعد ذلك ؟
- الإجابة : تهلل وجه شجرة الدر وقرر أن ينقل في محفة على الأكتاف يطوي الطريق مسرعا إلى مصر.
4- لماذا كان نجم الدين مصرَّا على أن يشهد المعركة ؟ وما المقصود بالنصر العظيم ؟ [مهم]
- الإجابة : ليدفع الجيش بروحه وعزمه ويثير حماستهم وشجاعتهم فروح الجيش من روح قائده .
والنصر العظيم : انتصار مصر على لويس التاسع وجيوشه التي هاجمت مصر .
 
س3 : " جاءوا يغسلون العار الذي لحقهم من جراء هزائمهم المنكرة في الحروب التي شنوها عليكم وما لا يحصى من المتطوعين فجعل الملك يتململ من الغضب "  
1- ( يتململ: يتقلب×يسكن– يُحصى: يُعد– جرَّاء: بسبب– العار :× العزة– رسالة:-ج- رسائل)
2- لماذا فكر الصليبون في غزو مصر ؟ - الإجابة : في القطعة .
3- كيف استعد نجم الدين لمواجهة الحملة الصليبية ؟
- الإجابة : أمر بأن يطير الحمام توا بالخبر إلى مصر وأن ينادى في الجنود بالرحيل من الغد إلى دمياط
4- ما الذي جعل الملك نجم الدين يتململ في فراشه والغضب يهزه ؟
ج : غضب نجم الدين من غرور لويس ، وتوهمه القدرة علي غزو مصر .
5- " ومضى يقرأ في عجب "بم توحي هذه الجملة ؟ج: توحي بالسخرية من أوهام لويس المغرور .
6- بم أمر نجم الدين لرسول ملك صقلية ؟
ج : أمر نجم الدين للرسول بجائزة كبيرة وخلعة غالية وبعث معه برسالة تقدير للملك .   
 
س4 : " لماذا خلق نجم الدين ؟! خلق للجهاد في سبيل الله أعز أمانيه أن يموت شهيدا بين الأسنة فطعم الموت بينها أحلى من طعمه في الفراش ولو كان لي جناح لطرت إلى مصر "
1- معنى : ( أعز : أغلى ) ، مضاد : (أحلى : أمر) ، مفرد : ( الأسنة : السنان )  
2- في الفقرة أمنيتان تمناهما السلطان . وضحهما مبينا إمكانية تحققهما . - الإجابة : أن يموت شهيدا أو له جناح فيطير لمصر ، الأمنية الأولى من الممكن أن تتحقق أما الثانية فصعبة التحقق .
 
س5 : " فتهلل وجه شجرة الدر ... نجم الدين ولد على صهوة جواد ، وسيموت حيث ولد ! ولم يشرق الصباح حتى كان نجم الدين في محفة يطوي الطريق مسرعا مع الجيش المشمر .."
1- معنى:(المشمر: المستعد)– مضاد:(تهلل: عبس وأظلم)– جمع :(صهوة: صهوات وصهاء)
2- كيف وصل نجم الدين من دمشق إلى مصر ؟   - حُمِل في محفة على الأكتاف .
3- لماذا كانت مصر أحق بالغزو من غيرها ؟
- لأنها بموقعها تحمي ظهر العرب ضد الفرنج بفلسطين والشام، وتغذي بمواردها الهائلة جيوش العرب بالرجال والمال . 
 
س6 : دخل الحاجب على الملك نجم الدين وهو في مخدعه بقلعة دمشق قد برحت به العلة وألزمته الفراش واستأذن لتاجر كبير من تجار صقلية أبى أن يصرح ..."
1- معنى :( برحت به العلة : اشتد به المرض – أبى : رفض × وافق – الحاجب :-ج- حجاب وحجبة )
2- مَن أين أتى التاجر ؟ وماذا طلب ؟ ج: أتى من جزيرة صقلية وطلب مقابلة السلطان .
3- بم علل الحاجب مجيء التاجر؟ وبماذا عقبت شجرة الدر؟ وما الرأى الذي مال إليه ؟ ولماذا؟
ج : قال التاجر : ربما يحمل توصيه لمولاي في صفقة يريد أن يعقدها معه . وعقبت شجرة الدر : ولعله جاء في أمر خطير غير التجارة فقد يكون كبيرا من رجال ذلك الملك أتى في زى التجار ليحكم التخفي ويكون بعيدا عن مواطن الشبهات ، ومال السلطان لرأي شجرة الدر . لأن العلاقة بينه وبين وملك صقلية تقوم على الود والاحترام
4- ما مضمون الرسالة التي جاء بها التاجر ؟ وما أثرها على نجم الدين ؟ [ مهم ]
ج: حملة فرنسية ضخمة متجهة إلي مصر اشترك  فيها الكثير من الفرنج الطامعين في بلاد العرب يقودها لويس التاسع ملك فرنسا  ومعه زوجته الملكة مرجريت ، واثنان من إخوته واثنان من أبناء عمومته وما لا يحصي من المتطوعين والطامعين من أنحاء أوربا. 
- أثرها عليه : تململ نجم الدين في فراشه واهتز من شدة الغضب .
 
                                         ( استعداد للقتال )
س1" بدأت المناوشة بين الجيشين وقلاع دمياط متحفزة وحصونها متطلعة والجنود يترقبون الإشارة بالهجوم على لويس وحملته ليبدوها وفخر الدين شديد القلق "
1- معنى: (متحفزة: مستعدة– القلق: الاضطراب×الاطمئنان– الهجوم:× الدفاع– قلاع: م قلعة)  
2- كيف تصرف فخر الدين ؟ وماذا ترتب على تصرفه ؟  [ مهم ]
ج: انسحب فخر الدين من دمياط  إلى أشموم طناح فاحتل الفرنج دمياط .  
3- لم كان فخر الدين شديد القلق  والحيرة ؟ وما الظنون التي تسربت إلى نفسه ؟ [ مهم ]
ج: لتأخر الإذن بالاشتباك، وأدَّت ظنونه أن السلطان قد مات، وأنه يجب أن يكون موجودا في أشموم طناح . 
4- موقف نجم الدين من تصرف فخر الدين ؟
ج:  غضب من تصرف فخر الدين وقدمه إلى محكمة العلماء بسبب فراره من ميدان القتال .
5- علل :  إسراع الخطباء والعلماء إلى المساجد .
ج:  لتهدئة الناس وتثبيت قلوبهم مؤكدين لهم أن العبرة بالخاتمة لا بالمقدمة .
6- علل : تقديم فخر الدين ومن معه من الأمراء إلى محكمة العلماء .
- بسبب فراره من ميدان القتال ، وتركه دمياط للفرنج .
7- علل : قرر فخر الدين مغادرة " دمياط "  والإسراع إلى " أشموم طناح "   [ مهم ]  .
- ظنا منه أن السلطان قد مات، وأن المعركة قد دارت بين الأمراء على اقتسام الغنيمة .  
 
س2" تحشد دمياط بالأسلحة والذخيرة والأقوات يا فخر الدين تتحاشى كل الأخطاء السابقة التي مكنت الفرنج من الصمود بعض الوقت حتى فل عزائمهم وكسر شوكتهم وردهم على أعقابهم "
1- معنى : ( تحشد : تملأ – فل : أضعف × قوى – تتحاشى : تتجنب – أعقابهم : -م- عقِب )
2- وضح الخطة التي اتفق عليها السلطان مع فخر الدين لنجاة دمياط . [ مهم ]
ج: يحشد دمياط بالأسلحة والذخيرة والأقوات ويتحاشى كل الأخطاء السابقة وينزول بالجيش على البر الغربي لمنع تقدم الفرنج إلى دمياط . 
 
س3 " إياك والشائعات وما يذيع المرجفون اجعل ما تسمع دبر أذنك وتحت قدميك واعلم أن الفرنج رعاديد لم يلتق بهم العرب إلا نالوا من رءوسهم وأفئدتهم ما يشتهون لأن العرب ..... "
1- معنى : ( المرجفون : المروجون للأخبار السيئة أو مروجو الشائعات – رعاديد : جبناء -م- رعديد × شجعان -  أفئدتهم : قلوبهم -م- فؤاد – دبر : خلف × أمام – أذن : -ج- آذان )
2- تظهر الفقرة السابقة حوارًا بين طرفين . فمَن هما ؟ وما مناسبة الحوار ؟   - الطرفان هما : نجم الدين، وفخر الدين بن شيخ الشيوخ، وذلك عندما كان يوصيه قبل لقائه مع الفرنج .  
2- بم علل نجم الدين نيل العرب من الأعداء ؟ أو علل انتصار العرب الدائم على الفرنج .
أو ما المقارنة التي عقدها نجم الدين بين الفرنج والعرب ؟
ج: لأن العرب يدفعون سيوفهم بأيدي الإيمان والحق والفرنج يدفعون سيوفهم بأيدي العدوان والطمع .  
3- ما النتائج التي ترتبت على :
أ- قرار فخر الدين بالإسراع إلى أشموم طناح من دمياط : ج: سقوط دمياط في أيدي الفرنج .  
ب- رسالة ملك صقلية إلى نجم الدين . ج: استعد نجم الدين جيدا لحملة لويس التاسع .  
4- ما الذي يحذر منه نجم الدين ؟ ج: حذره من تصديق الشائعات والانسياق وراءها .  
 
س4" أدعو الله أن يمنحني القوة ويعينني حتى أشفي صدري من أعداء الله ولكن كيف وقد بلغ مني المرض أقصاه ؟! كيف أركب برجلي المقطوعة التي حكم عليها المرض اللعين بالبتر "
1- مرادف: ( يمنحني : يعطيني × يسلبني – البتر : القطع × الوصل )  
2- واجه نجم الدين أمرين شديدي الصعوبة وضحهما .
ج: المعركة المرتقبة بينه وبين لويس التاسع وقطع رجله بعدما بلغ به المرض أقصاه .
3- علل : كان نجم الدين نموذجا طيبا للحاكم المسئول عن رعيته . ( مهم )
فقد اجتهد في إصلاح البلاد ورد المظالم وتثبيت قواعد المملكة وتعمير ما أفسده العادل وحاشيته والآن وهو في شدة مرضه يدعو الله أن يمنحه القوة حتى يقود المعركة بنفسه . 
 
س5 " فلما أقبل الحمام بالرسالة التي تبشر بقدوم السلطان كان كل شيء معدا ولم تلبث السفن أن أقلعت بالرجال والعدد والميرة "
1- مرادف : ( الميرة : الطعام -ج- المير – السفن : -م- سفينة – العدد : الأسلحة -م- العدة )
2- أين كان السلطان ؟ ولم عاد ؟
ج: كان في قلعة دمشق وعاد إلى أشموم طناح  ليكون قريبا من دمياط .
3- كان للمشاركة الشعبية دور كبير في الاستعداد للمعركة . وضح ذلك .
ج: عرض الخطباء من كتاب الله وأحاديث رسوله آيات الشجاعة والإقدام والضرب والطعن والنزال والبذل في سبيل الله ، وكانت المجتمعات الشعبية تفيض بأناشيد الحماسة والإقدام حتى
هب الجنود إلى أسلحتهم وتسابق الناس للمشاركة في القتال .
 
س6 " ثم توجه إلى شجرة الدر وقال : خائف يا شجرة الدر !! ومم يا مولاي ؟ جيوشك قوية وحصون دمياط منيعة وعددنا باطشة .... والشعب كله من حولك يتقرب .."
1- معنى : ( منيعة : حصينة أو قوية × ضعيفة – عددنا : أسلحتنا – باطشة : قوية ومهلكة )  
2- ماذا كان يود السلطان نجم الدين ؟ ج: أن يمنحه الله القوة فيقود المعركة بنفسه . 
3- مم كان السلطان خائفا ؟ وماذا كان رد شجرة الدر ؟
ج: كان خائفا من فرقة الأمراء وتنازعهم على الملك وردت عليه شجرة الدر قائلة : جيوشك قوية وحصون دمياط منيعة وعددنا باطشة والشعب كله من حولك يتقرب إلى الله بماله ودمه
4- " مد يده وشد على يد فخر الدين ثلاث مرات موصيا ومحذرا وداعيا له "   فبم أوصاه ؟ ومم حذره ؟ وبم دعا له ؟ ج: أوصاه بألا ينظر إلى شيء سوى وجه الله ، ويرفع الروح المعنوية للجنود وحذره من الاستماع للشائعات ودعا الله بأن يوفقه ويحقق أمله ويديم عليه صفحته الناصعة .
5- علل : قرر فخر الدين ترك دمياط والذهاب إلى أشموم طناح .
ج:لأنه اعتقد أن السلطان قد مات فقرر أن يشارك في اختيار السلطان الجديد .
 
س7 : " ينبغي ألا نفر من الحقائق، فالموقف لا يحتمل التسويف، والوطن أغلى من أن يدعه نجم الدين دون أن يقيم مَن يقوده السفينة في هذه اللجج ، فيذهب بوزر إغراقها .. "
1- مرادف :(التسويف: التأخير والمماطلة × التعجيل – يدعه : يتركه – وزر : ذنب-ج- أوزار)
مفرد: (الحقائق : الحقيقة – اللجج : اللجة)– جمع: (سفينة: سُفن وسفائن)
2- مَن المتحدث بالعبارة السابقة ؟ ومم كان خائفا ؟
- المتحدث : نجم الدين، وكان خائفا  من الفرقة والخلاف من بعده، وما سينشب بين الأمراء ويمزق الوحدة التي تقف سدا منيعا أمام الأعداء .
3- بم كان يشعر نجم الدين كما تفهم من العبارة ؟ ومم كان يخشى ؟
-  كان نجم الدين يشعر بدنو أجله، وكان يخشى من الفرقة والخلاف من بعده، وما سينشب بين الأمراء ويمزق الوحدة التي تقف سدا منيعا أمام الأعداء .
4- كيف طمأنته شجرة الدر ؟
- قالت له : سوف تكون في المعركة يطير سيفك رقاب الأعداء فكل يد من جندك يدك، وكل سيف من السيوف سيفك . 
5- انسب كل عبارة إلى قائلها فيما يلي :  [ مهم ]
أ- لا تنظر إلى شيء سوى وجهه، وابعث في جندك من روجك .         [ نجم الدين ]
ب- سوف تكون في المعركة يا مولاي يطير سيفك رقاب الأعداء .       [ شجرة الدر ]
ج- نعم يا مولاي، لن يتكرر ذلك الخطأ، فنحن متيقظون .     [ فخر الدين بن شيخ الشيوخ ]  
 
س8 " فزع أهل القاهرة لما رأوا وما سمعوا وأقبل بعضهم على بعض يتشاورون ، وهب حسام الدين ابن الشبخ يهدئ من روعهم وأسرع الخطباء والعلماء إلى المساجد والمجتمعات "
1- ( هب : أسرع × أبطأ – روعهم : خوفهم ×  اطمئنانهم – الخطباء : --م--الخطيب )
2- لماذا فزع أهل القاهرة ؟ وماذا فعلوا ؟  [ مهم ]
ج: بسبب انسحاب فخر الدين بجيش مصر من دمياط واحتلال الفرنج دمياط  بعد خروج أهلها منها مذعورين وأهل القاهرة بعض استماعهم للخطب وأحاديث العلماء انقلب خوفهم أمنا وحماسة وثورة والتحق القادرون منهم بإخوانهم المجاهدين .
3- ما أثر سقوط دمياط على نجم الدين ؟ [ مهم ]
ج: غضب نجم الدين غضبا شديدا ودعا فخر الدين ومن كان معه وقدمهم إلى محكمة العلماء لتحاكمهم بسبب فرارهم من ميدان القتال .   
4- لم يكن السلطان موفقا في اختيار فخر الدين لقيادة الجيش . دلل على ذلك 
ج: الدليل : عندما انسحب بالجيش من دمياط وتركها للفرنج .
 
                                       ( الـمـنقـــذة )     
س1" كان الاستعداد لملاقاة الفرنج على قدم وساق والسلطان نجم الدين في فراشه تشتد العلة به يوما بعد يوم وشجرة الدر بجانبه لا تفارق سريره مقرحة الجفن تحس بخطر الموقف "
1- جمع :( ساق : سُوق ) ، مرادف : ( مقرحة : مجرحة – العلة : المرض -ج- العلل )    
2- فيم كانت الملكة تفكر وهي ترى الموت يقترب من السلطان ؟ وعلام يدل ذلك؟  [ مهم ]
ج: - كانت شجرة الدر تفكر فيما سيكون لو مات السلطان في هذا الظرف الدقيق .
ويدل ذلك : على شجاعة شجرة الدر وثباتها وحسن تفكيرها وحبها لوطنها .
 
س2" الوطن أبقى من الأشخاص هذا وقتك يا شجرة الدر فأنقذي البلاد من أعداء الله وأعدائها وادفعي هؤلاء الذين جاءوا إليها ؛ ليطمسوا دين الله وينهبوها ولا تدعيها للأطماع ....."
1- معنى : ( تدعيها : تتركيها – يطمس : يمحو – ينهبوها : يسرقوها × يحفظوها –
ادفعي : × قربي – أطماع : -م- طمع – البلاد :-م- البلد– دين :-ج- أديان– أشخاص : شخص)
2- مَن قائل العبارة السابقة ؟ وما مناسبتها ؟
ج: : شجرة الدر ، المناسبة : عندما اشتدت العلة بنجم الدين وأوشك على الموت .  
3- في العبارة ما يظهر موقف هؤلاء الأعداء من أمتنا العربية . وضح ذلك .
ج: الأعداء يريدون أن يطمسوا دين الله وينهبوا البلاد ويفتتوها .
4- علل : إخفاء شجرة الدر نبأ وفاة نجم الدين . [ مهم ]
ج: حتى لا تضعف حماسة الجنود وينتهي الأمر إلى هزيمة مؤكدة .  
5- بم أوصى السلطان نجم الدين شجرة الدر وهو على فراش الموت ؟
ج: بألا تجزع وتنهض برسالتها وتحمي قلعة الشرق من الطامعين .
 
س3" ثم استأنفت تجيب في شجاعة لم يمت السلطان وسيبقى كل شيء على حاله السماط يمد كما كان والطبيب يدخل ويخرج كما لو كان السلطان بقيد الحياة والأوراق الرسمية تخرج بخطه فيما مضى وفيما سيأتي لن يتغير توقيعه "
1- معنى :(السماط: ما يوضع عليه الطعام -ج- السمط والأسمطة – الحياة :×الموت-ج- حيوات
استأنفت : بدأت × انتهت– مضى : ذهب × أتى– الأوراق : -م- الورقة –  شجاعة  : × جبن )
2- ما الذي نبهت عليه شجرة الدر في العبارة السابقة ؟ج: أن السلطان لم يمت وكتمان خبر موته .   
3- بم تفسر : عدم تغير توقيع السلطان رغم مماته ؟ أو علل : لم يتغير توقيع السلطان . [مهم]
ج: لأن شجرة الدر أعدت مَن يقلد توقيعه تمام التقليد .
4- واجهت شجرة الدر موقفين شديدي الصعوبة . وضحهما . [ مهم ]      ج: موت زوجها السلطان نجم الدين ومواجهة الأعداء والاستعداد للمعركة الحاسمة في المنصورة ضد الفرنج .
5- أثبتت شجرة الدر حكمة المرأة وشجاعتها . وضح ذلك أو  دلل على ذلك . [ مهم ]
أ- إخفاء خبر موت السلطان.               ب- تصريف شئون الدولة كما لو كان السلطان حيا .
ج- تعيين قائدا للجيش.                      د- تعيين ملكا شرعيا للبلاد .
س- تهيئة البلاد وإعدادها للمعركة .      ص- تغليب العقل على العاطفة .  
6- ماذا كان قرار شجرة الدار تجاه كل من :
أ- جثة السلطان : يغسل بيد الطبيب وحده ويرسل في حراقة إلى قلعة الروضة .
ب- إدارة شئون البلاد والقصر : يبقى كل شيء على حاله السماط يمد ، والطبيب يدخل ويخرج كما لوكان السلطان حيا، والأوراق الرسمية تخرج بخط السلطان . 
 
س4 ترك السلطان الأمر كله لشجرة الدر فلم تتوان لحظة وأسرعت بدعوة الأمير فخر الدين بن شيخ الشيوخ والطواشي جمال الدين محسن واستبقت معهما الطبيب "
1- مرادف : ( تتوان : تتباطأ أو تتكاسل – استبقت : × أخرجت – السلطان : -ج- السلاطين )
2- عقدت شجرة الدر اجتماعا مع ثلاثة فمن هم ؟
ج: الأمير فخر الدين والطواشي جمال الدين محسن وطبيب السلطان .
3- كيف يكون تكريم السلطان في نظر شجرة الدر ؟
ج: يكون في جهاد الأعداء لا في البكاء عليه وإسعاد الشامتين بمنظر جنازته .
4- متى تسرب خبر موت السلطان وما أثره على الفرنج ؟ وما أثر ذلك على الفرنج ؟
ج: بعد أن طالت مدة غيابه ، فقد دس المتطلعون للسلطة مَن يتعرف لهم الأخبار، ففرح الفرنج فرحا شديدا وأمر قائدهم بالتحرك إلي المنصورة  .
5- أكمل : تسرب خبر موت السلطان بعد ..... وكان لذلك أثره على الفرنج ..... (أجب بنفسك) 
              
                ( المصيدة )                                                                             
س1 " تتلقى شجرة الدر هذه الأخبار تبعث بها وبالأسرى إلى القاهرة أفواجا تلو أفواج فيطاف بهم في الشوارع ويعلو التكبير بالشكر والدعاء لله أن يتم نصره ويهزم الأعداء"
1- معنى : ( تلو : خلف أو وراء أو بعد × قبل -ج- أتلاء – يطاف : يُمر – يعلو : × ينزل
الأسرى :-م- الأسير× الطلقاء – الأزقة : -م- الزقاق – تبعث : ترسل – الدعاء : -ج- الأدعية )
2- ماذا كانت تفعل شجرة الدر بالأخبار والأسرى ؟ أو ما موقف المصريين من الأسرى ؟[ مهم]
ج: تبعث بهما إلى القاهرة أفواجا تلو أفواج فيطاف بالأسرى في شوارع القاهرة ويعلو التكبير وترتفع الأيدي بالشكر والدعاء لله .
3- ماذا رأى لويس في ذلك الوقت ؟ وعلام اتفق مع قواده ؟  [ مهم ]   
ج: رأى لويس أنه سيفقد جيشه بعضا وراء بعض إذا استمر هذا الحال واتفق مع قواده على أن يقيموا جسرا على بحر أشموم ويعبرون عليه .
4- ما الانتصارات التي أحرزها المصريون على الفرنج في شهر شوال ؟ [ مهم ]
أو ما الأخبار التي كانت تتلقاها شجرة الدر ؟ [ مهم ]
أ- في االسابع من شوال هاجموا شنية كبيرة فيها مائتا رجل من الفرنج .
ب- في منتصف شوال أسروا منهم أربعين فارسا بخيولهم .
ج- في آخر شوال أحرقوا سفينة كبيرة من سفنهم .
 
س2" في ذلك الوقت كانت شجرة الدر تعمل دائبة الحركة تشجع الجنود وتدفع الخطباء إلى القول وتتلقى الأنباء من جوانب المملكة وتعد الأبطال بالجوائز السنية ، وتدفع الفدائيين للعمل " 
1- مفرد :(الخطباء: الخطيب ) جمع :(الوقت: الأوقات) مرادف :( السنية: الرفيعة القيمة× الرخيصة )
2- علل :كانت شجرة الدر تطير البشائر إلى القاهرة . ج: لترفع من الروح المعنوية للشعب وتهدئ نفوس الناس وتحمس مَن تخلف عن الجهاد فيسرع للمشاركة.
4- كيف كانت شجرة الدر في ذلك الوقت تستعد للقاء الفرنج ؟ الإجابة : في القطعة .    
3- علل : كانت شجرة الدر تحث المماليك البحرية على الاستماتة في القتال ؟
ج: حتى لا يحتل الفرنج قصر السلطان ولإنقاذ شرف السلطان وجواريه وإنقاذ شرفهم .
 
س3" ولو رأيت جنودنا الذين يملئون السهل وخلفهم المروج الناضرة لطار بك السرور إلى فرنسا يريك البون الشاسع بينها وبين هذه الديار حلمنا القديم "
1- مرادف:(البون: الفرق – المروج: الأرض الواسعة الخضراء -م- المرج – الشاسع: البعيد)
2- مَن أرسل الرسالة ؟ ولمن أرسلها ؟ ج: لويس التاسع لزوجته مرجريت .  
3- ما الذي تعجب منه كاتب الرسالة ؟ ج: تعجب من أن العرب لا يريدون أن يلقوا السلاح ويرفعوا راية التسليم وهم يرون أعدادنا وحماسنا وقوتنا فهم عازمون على القتال .  
 
س4" نسيت يا عزيزتي أن أحدثك عن تلك المرأة العجيبة التي تقود المعركة والتي تسمى شجرة الدر شيطانة خلقت من حديد لا تكل ولا تمل تطع الخطط "
1- مرادف : ( تكل : تتعب × ترتاح )، مفرد : ( الخطط : الخطة)، جمع : ( المرأة : النساء ) .
2- مَن قائل هذه العبارة ؟ ولمن يوجهها ؟ ج: لويس التاسع لزوجته مرجريت . 
3- كيف كانت شجرة الدر تعد الخطط للمعركة ؟
ج: كانت شجرة الدر تشجع الجنود ، وتدفع الخطباء إلى القول وترسل الأخبار وتتلقى الأنباء من جوانب المملكة وتعد الأبطال بالجوائز القيمة وتدفع الفدائيين للعمل . 
4- تحدد العبارة تميز شجرة الدر عن غيرها من النساء . وضح ذلك .
ج: يتضح ذلك من : حسن تصرفها عند الأزمات ، وحسن التخطيط والإدارة
والدقة في تدبير شئون الدولة ، وحب العمل وقوة التحمل والصبر عند المحن . 
 
س5" كما اشتد هجوم الفدائيين عليهم، وأثار الذعر في قلوبهم ولويس حائر يصيح قائلا في عجب : كيف هذا ؟ أليس لهذا البلاء من دواء ؟ وأخيرا تفتقت أذهانهم عن فكرة ظنوها ....."
1- مرادف : ( تفتقت: تفتحت – حائر : × مطمئن – فكرة : -ج- فكر – دواء : -ج- أدوية )   2- لم كان لويس حائرا ؟ وماذا قال ؟
ج: كان لويس حائرا لأن العرب كانوا يهجمون عليهم أثناء إقامة الجسر مما جعل الفرنج يعجزون عن إقامة الجسر ، وكذلك من اشتداد هجوم الفدائيين عليهم ، فصاح لويس قائلا :
 " أليس لهذا البلاء من دواء ؟ ! "
3- ما الفكرة التي تفتقت أذهانهم عنها ؟ وكيف ستحميهم ؟ أو لماذا بنى الفرنسيون البرجين ؟
ج: بناء برجين كبيرين من الخشب لحماية الجسر من العرب يُحشدان بالرجال والقذائف وبالفعل بدأ العمل وتحرك الجسر ليمتد إلى الشاطئ الآخر .
4- علام اتفقت شجرة الدر وقوادها لمنع إقامته ؟
- على أن يتم الهجوم على الفرنسيين أثناء إقامتهم الجسر أولا بأول .
5-  " أليس لهذا البلاء من دواء "؟! أجب عن السؤال بالنفي
ج: النفي :  نعم ، ليس لهذا البلاء من دواء .  
 
                                     ( الـنـصــر )     
س1" قولوا له : دمياط والقدس وبلاد العرب كلها وطن واحد كل جزء فيه كسواه ولن نفرط في قلامة ظفر منه ، فليذق الحمام وليسكن مصر لا في جناتها ونعيمها بل في قبورها "
1- معنى : ( الحِمام : الموت – قلامة الظفر : تدل على القلة والصغر – وطن : -ج- أوطان )  
2- ماذا طلب مندوب مصر من مندوبي لويس أن يقولوا له ؟ ج: الإجابة في القطعة .
3- أكمل : مؤلف قصة طموح الجارية الكاتب : ( إبراهيم محمد الجمل )
4- بم توعد مندوب مصر ملك فرنسا إذا لم يرحل عن مصر ؟ ج: بالقضاء علي لويس والفرنج وقال : إن لويس إن لم يرض بالتسليم سيبقي في مصر ولكن في قبورها وليس في قصورها.
5- مَن المتحدث في هذه الفقرة ؟ وعلام يدل هذا ؟  ج: مندوب العرب بدر الدين ، ويدل هذا على التماسك والترابط بين بلاد العرب فهي وطن واحد كل جزء فيه كسواه .
6- عرض لويس الصلح وترك دمياط  فما المقابل الذي طلبه لذلك ؟
ج: تسليم بيت المقدس وبلاد الساحل من الشام .
 
س2" امتلأت عيناه بالدموع ومن خلف تلك الدموع التي تقاطرت نظر إلى جنده الذين أضناهم الجوع وقرأ ما في أعينهم من السخط فخاف العاقبة وأصدر الأمر "
أ- مرادف : ( أضناهم : أضعفهم )، مضاد : ( السخط : الرضا ) ، جمع : ( العاقبة : العواقب )
2- ما الأمر الذي أصدره لويس ؟ ولماذا ؟
ج: انسحاب الفرنج إلى دمياط في سرعة الريح مشاة يجرون ذيول الخيبة وسفنهم بجانبهم في النيل ، وذلك عندما قرأ ما في أعينهم من السخط فخاف عاقبة ذلك . 
3- ما الجمال في قوله " امتلأت عيناه بالدموع" ؟ ج:  تعبير يدل على شدة الحزن .
4- ما الجمال في قوله : " قرأ ما في أعينهم من السخط  " ؟
ج: شبه العيون بصفحات والسخط بكلمات كتبت فيها مما يدل على شدة الغضب .
 
س3" سرت شجرة الدر لما سمعت، وجعلت تطيب خواطر الأمراء ليرجئوا ما في نفوسهم إلى ما بعد المعركة، فخرجوا مقتنعين برأيها واندفعوا إلى العمل لينهوا الحرب "
1- معنى :( يرجئوا: يؤجلوا )، مضاد : ( مقتنعين : رافضين ) ، مفرد : ( خواطر : خاطر )
2- ما الذي سمعته شجرة الدر فجعلها مسرورة ؟  ج: عندما علمت بأن العمال انتهوا من صنع السفن وأنها ستشحن بالرجال وتقف في طريق سفن الفرنج القادمة من دمياط بالطعام ويتم أسرها فيموت لويس ومن معه جوعا إذا رفض التسليم .
3- بم كانت شجرة الدر تطيب خواطر الأمراء ؟ ولماذا ؟
ج: كانت تطيب خواطر الأمراء بقولها : أليس الوطن أحق بكل تفكير في هذا الوقت وطالبتهم بأن ينسوا هذا الأمر حتى يتم النصر كما كانت تذكرهم بالاعتماد على مشيئة الله مدبر الليل والنهار
4- ما الأخبار السارة التي زادت من سرور شجرة الدر ؟ ج: عندما علمت بأن سفن الفرنج القادمة من دمياط تمّ أسرها جميعا وقتِل من الفرنج الكثير وحصل المسلمون علي غنائم كثيرة .
 
س4" ماذا يعرض لويس ؟ وكيف يخيل إليه أننا سنوافق على هذا أو نعيره التفاتا؟ ألم يعلم  حرصنا على ثالث الحرمين والقبلة الأولى للمسلمين وما لهما من مكانة عظمى ؟!
1- معنى : ( نعيره التفاتا: نهتم به )، مذكر : ( عظمى : الأعظم )
2- مَن قائل هذه العبارة ؟ ج: مندوب العرب بدر الدين .  
3- ما العرض الذي عرضه لويس ؟ وماذا كان الرد عليه ؟ ج: عرض لويس الصلح وترك دمياط والعودة بما بقي من الجيش في مقابل تسليم بيت المقدس وبلاد الساحل من الشام .
- وكان الرد بالسخرية والرفض وطلب التخلي عن كل ما بأيديهم إنْ أحبوا النجاة .  
4- " ألم يعلم إلى اليوم ؟ "  أجب بالإثبات .  ج: بلى ، يعلم ذلك .    
 
س5"واحتفلت البلاد بهذه الملكة العاقلة وتبادل الناس التهنئات بالعيسوب التي ملأ حبها القلوب
1- معنى:(العيسوب:ملكة النحل والمراد: شجرة الدر – الرفيع:× الوضيع – المنابر:-م- المنبر)
2- وصفت شجرة الدر بالملكة العاقلة . وضح ذلك . ( مهم )
ج: لاعتمادها على العقل في كل مواقفها دون طيش أو تسرع والدليل على ذلك أنها لم تتسرع وتعلن نفسها ملكة بعد موت زوجها بل أخفت نبأ موته حرصا على مصلحة البلاد، وأيضا عندما طلب الأمراء عزل توران شاه طلبت منهم التأني حتى يتم النصر وكل هذا يدل على كمال عقلها . 
3- كيف انتهى حكم توران شاه ؟ ج: بقتله على يد أقطاي .
4- مَن الذي اختارته شجرة الدر خلفا لتوران شاه ؟ ولماذا ؟
ج: "عز الدين أيبك" لأنه كان يتصف بالطاعة ولين العريكة فضلا عن شجاعته وكرمه . 
 

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

ملخص عربي 3 اعدادي ترم 2 :: تعاليق

مُساهمة في 08/02/16, 11:50 pm  صقر شاهين

احسنت وبارك الله فيك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُساهمة في 06/03/16, 06:56 pm  اسامه شبل

جهد مشكووووووووووووووووووووووور

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى