حضارة مصر الفرعونية الدرس الثالث: الحياة الاقتصادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11092014

مُساهمة 

. حضارة مصر الفرعونية الدرس الثالث: الحياة الاقتصادية




حضارة مصر الفرعونية الدرس الثالث: الحياة الاقتصادية
الدرس الثالث: الحياة الاقتصادية
علل: ازدهرت الحياة الاقتصادية فى مصر القديمة؟
1-وجود نهر النيل: الذى كان أحد عوامل التنمية الاقتصادية فى مجال الزراعة.
2-وفرة الأحجار والمعادن: التى كانت مقوما لنهضتها الصناعية من فنون وعمارة.
3-الموقع متميز وسواحل بحرية جعلها مركزاً تجارياً وحضارياً عالمياً.
الحياة الاقتصادية


الزراعة الصناعة التجارة
أولاً: الحياة الزراعية:
يعتبر النيل العامل الرئيسى فى قيام إحدى أقدم الحضارات الزراعية فى العالم.
س: علل: أهمية الزراعة فى مصر القديمة؟
1-أساس ثروة وحضارة مصر وأهم مواردها.
2-أهم مصادر الدخل بالنسبة للمصرى القديم.
3-تعلق المصريين بوطنهم بسبب الزراعة.
4-علمت المصريين الوحدة والحساب والهندسة.
عناصر الحياة الزراعية فى مصر:
الفلاح المصرى ـ مشروعات الرى ـ المحاصيل الزراعية ـ طريقة الزراعة وأدواتها
الملكية الزراعية ودور الدولة ـ تربية الحيوان والصيد
(1) الفلاح فى مصر الفرعونية:
كان الفلاح يتمتع بالعديد من الحقوق أهمها: حق تملك الأرض وحق استئجارها.
مكانة الفلاح:
1-كان أقل فئات المجتمع ثروة وعانى كثيراً من الظلم والجور فى بعض فترات ضعف الدولة.
2-خضع لنفوذ الكبراء الذين كانوا يشترون المحصول بثمن قليل فضلاً على اجباره على القيام ببعض أعمال السخرة.
رسالة من حائز صغير للأرض الزراعية يحث على الجد والعمل فى أرضه
أعطوا الرجال الزاد أثناء العمل اعتنوا كثيرا واعزفوا الأرض كلها انهمكوا فى العمل حتى آذانكم انظروا إذا كانوا مجدين الفلاحين فشكرا للآلة لأنكم واياى لن نضطر للإساءة إليهم.
(2) مشروعات الرى:
1-اعتمدت الزراعة فى مصر منذ عصور ما قبل التاريخ على مياه النيل.
2-كان النيل يغمر الأرض بالفيضان سنويا فيمدها بالمياه والغرين (الطمى).
3-أدرك المصريون أن نهر النيل هو عماد الحياة لذا اهتموا بـ:
-حفر الترع والقنوات.
-إقامة الجسور والسدود.
-إقامة مقاييس لمراقبة النيل وتقدير ارتفاع منسوب مياهه.
بم تفسر: إقامة مقاييس على النيل؟
لمراقبة النيل وتقدير ارتفاع منسوب مياهه لتقدير قيمة الضرائب والمساحات التى يمكن ريها خلال العام كانت حياة الفلاح كدا وكفاحاً (برهن) فهو فى شقاء لصرف مياه النيل على أرضه إذا زاد فيضانه وفى شقاء لرفع المياه لتصل لأرضه إذا قل فيضانه.
(3) المحاصيل الزراعية:
كانت المحاصيل متعددة فى مصر الفرعونية وكانت مصر تحقق الاكتفاء الذاتى منها ما عدا فترات الكوارث وقلة الفيضان.
ومن أشهر المحاصيل الزراعية فى مصر الفرعونية:
الحبوب مثل: القمح ـ الشعير.
الخضروات : البصل الثوم ـ الخس.
البقول: العدس ـ السمسم ـ الترمس.
النباتات ذات الألياف (الكتان) لصناعة النسيج.
الأشجار المثمرة: العنب ـ البلح ـ التين.
نباتات زينة: السمسم لاستخراج الزيت.
أعلم أن مصر عرفت منذ فجر التاريخ بأنها أرض الخيرات.
(4) طريقة الزراعة وأدوات الزراعة:
كانت عمليات الزراعة تمر بعدة مراحل بعد انحسار مياه الفيضان.
مراحل الزراعة:
1-العزق بعد انحسار الفيضان: يجهز الفلاح الأرض لزراعة الحبوب فيعزق الأرض لزراعة الحبوب فيعزق الأرض بالفأس ويحرثها بمحاريث تجرها الثيران.
2-البذر والحرث: وضع البذور فى الأرض وإخفائها باستخدام الأغنام لتدوس الحبوب لتدخلها فى ثنايا التربة.
3-الحصاد: يقوم الفلاح بمراقبة المحصول حتى إذا نضج يبدأ الحصاد بالمنجل ثم يجمعه ويتم تخزينه فى الصوامع بعد وزنه وتسجيله.
4-الصوامع: هى شكل مخروطى له فتحة من أعلى يصعد إليها العمال على سلم لوضع الغلال وفى الأسفل توجد فتحة للحصول عليها وقت الحاجة.
(5) الملكية الزراعية:
1-كانت جميع الأراضى الزراعية فى مصر القديمة ملكا للملك (الدولة).
2-كان الفلاحون المزارعون للأرض مطالبين بتسليم الجزء الأكبر من محصولهم الزراعى للدولة كضرائب.
بم تفسر: لم تختفى الملكية الخاصة للأفراد فى مصر الفرعونية؟
حيث كان الفرعون يهدى الجنود المخلصين وكبار الموظفين أراضى زراعية تكون ملكاً لهم ولورثتهم لذا لم تنعدم الملكية الخاصة للأراضى الزراعية فى مصر الفرعونية.
ملكية الأوقاف: هى أراضى خاصة بالأنفاق على المعابد والمقابر.
(6) دور الدولة فى التنمية الزراعية:
ساهمت الحكومة المركزية فى تحقيق النهضة الزراعية من خلال:
-إقامة مشروعات للرى.
-إقامة السدود للحد من آثار الفيضانات.
-عرفت مصر الإدارة السلمية الحازمة لمواجهة الأزمات ووضع استراتيجيات لمواجهة لطوارئ.
وقصة يوسف عليه السلام والخطوات التى اتخذها فى سنوات الجفاف تدل على ما يجب أن تفعله الإدارة الرشيدة وتشرف الحكومة المركزية على مشروعات الرى وعمليات الزراعة المختلفة من خلال إدارة مختصة بشئون الزراعة.
اختراعات زراعية مصرية قديمة
الشادوف: هو فكرة توصل إليها المصرى القديم فى عهد الدولة الحديثة كوسيلة لرفع مياه النيل فى المناطق المرتفعة البعيدة عن نطاق الفيضان ومن خلاله تمكن من زراعة أكثر من محصول فى العام الواحد وهى تعبر عن التقدم العلمى عند المصرى القديم ويتكون من عمود طويل معلق موزون بثقل عند أحد طرفيه ومثبت به دلو عند الطرف الآخر ويمكن له رفع مائة متر مكعب من المياه فى اثنتى عشرة ساعة وهو ما يكفى لرى مساحة تزيد قليلاً على ثلث فدان.
إدارات شئون الزراعة
1-إدارة مسح الأراضى: تشرف على تحديد مساحات الأراضى ونوعية المحاصيل وتحديد الضرائب عليها.
2-إدارة الرى: تشرف على ضبط مياه النيل وتسجيل منسوب مياهه على مدار السنة.
3-الإدارة المحلية فى الأقاليم: تشرف على ترميم وصيانة القنوات والترع والسدود.
4-إدارة الزراعة: تختص بالإشراف واستثمار أراضى الدولة وكيفية إدخال محاصيل جديدة للبلاد وللدولة مشروعات عديدة ساهمت فى تطوير الزراعة ومنها مشروع سد اللاهون.
(7) مشروع سد اللاهون:
1-تقع الفيوم على شواطئ البحيرة (عرفها اليونان باسم موريس).
2-كان بحر يوسف كأحد فروع نهر النيل يصب فيها مياهه فكانت تضيع مساحات واسعة من الأراضى فى غمر الفيضان.
3-فقام (امنمحات الثالث) ببناء سد اللاهون عند مدخل الفيوم بالقرب من قرية اللاهون (علل) لمنع الفيضان من إغراق وتخزين مياهه للاستفادة منها عندما تدعو الحاجة وارتبط هذا المشروع بحفر ترع وعمل مصارف وجسور وزراعة 27 ألف فدان فى الأقليم بل وإنشاء مدن جديدة حول البحيرة.
(8) تربية الحيوان:
1-اشتهر المصريون عبر التاريخ بحبهم لرعى الحيوان والرفق به.
2-كان يقوم برعى الماشية طائفة خاصة من الرعاة المحترفين.
3-كان لمصر ثروة حيوانية كبيرة كانت أكثرها ازدهارا فى الدلتا لتوفر المراعى الطبيعية بها.
حيوانات الفلاح وطيوره:
1-احتل البقر المكانة الأولى بين الحيوانات إضافة إلى تربية الأغنام والماعز.
2-ومن الطيور التى عرفوها البط والأوز والدجاج والحمام واعتنوا بتربية النحل.
بم تفسر: أهمية الحيوانات عند المصريون القدماء؟
1-كان الفلاح يستفيد من الحيوانات فى أعمال الزراعة والنقل.
2-ينتفع بصوفها ووبرها وشعرها وأوبارها وأشعارها وجلودها ولحومها.
(9) الصيد:
تعددت أنواع الصيد فى مصر الفرعونية.
أنواع الصيد:
صيد البر: يقوم على صيد الحيوانات من الصحراء مثل الغزلان والأسود ولم يهتم المصرى بها لأنها ليست وسيلة لكسب العيش بل  كانت رياضة لعلية القوم.
صيد الطيور: مثل صيد السمان والطيور والبجع وكانت لا تحتاج مجهوداً كبيراً.
صيد الأسماك: يمثل مصدراً أساسياً من مصادر الغذاء خاصة للطبقات الفقيرة من النيل والترع والبحيرات.

الاستاذ محسن شعراوى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

حضارة مصر الفرعونية الدرس الثالث: الحياة الاقتصادية :: تعاليق

مُساهمة في 11/09/14, 04:59 pm  الاستاذ محسن شعراوى

ثانياً: الحياة الصناعية
1-استغل المصرى القديم الموارد التى حبى الله بها أرض مصر من أخشاب وأحجار ومعادن وعرف خصائصها وفوائدها.
2-استطاع المصرى القديم أن يصل إلى أفضل استخدامات لهذه الموارد وكيفية تطويرها.
3-نجح فى إقامة نهضة صناعية قوية كانت إحدى الركائز الرئيسية التى قامت عليها حضارته.
(1) الصانع المصرى:
1-كان الصانع المصرى يرث غالبا صناعتة عن أبيه وجده ويورثها لابنائه من بعده مما ساعد على اتقان هذه الحرف وتطويرها من جيل إلى جيل.
2-كان من حق الصانع مزاولة الحرفة التى يريدها وقد وصلت كفاءة وخبرة بعض العمال إلى حد الاتقان والإعجاز وخاصة بعد أن عرفوا مع الزمن خصائص وأسرار المواد الخام التى يستخدمونها وإذا تأملنا الأعمال الممتازة التى تملأ متاحف العالم فإننا لا يسعنا إلا تقدير هؤلاء الحرفيين بما حققوه من إنجازات.
(2) دور الدولة فى تنمية الصناعة:
اهتمت الدولة باستخراج المعادن وتوفير الأمن والحماية لبعثات التعدين فى الصحراء وكان الملوك يفخرون بأنهم يعطون العمال حقوقهم ويمنعون عنهم السخرة وكانت أجور العمال تصرف على شكل مخصصات عينية.
(3) أهم الصناعات المصرية القديمة:
الصناعات الحجرية: تمثل أقدم أنواع الصناعات مثل: صناعة التماثيل والأوانى والتوابيت.
الصناعات الفخرية: استخدمت فى صناعتها مادة الغرين (الطمى) وصنع منها: التماثيل والأوانى والطوب للبناء وغيرها.
الصناعات الزجاجية: سبق المصريون العالم فى معرفة صناعة الزجاج من الرمال البيضاء المنتشرة فى صحراء مصر.
الصناعات المعدنية: عرف المصرى القديم معادن:
الذهب: أظهر براعة منقطعة النظير فى استعماله لصنع الحلى والأوانى والتوابيت والأقنعة وتيجان الملوك مثل تابوت الملك توت عنخ أمون.
الفضة: كان استخدام الفضة محدود.
س: ما نتائج عدم وفرة الأخشاب الجيدة فى مصر؟
صناعات الأخشاب: استورد المصرى القديم الأخشاب الجيدة من الخارج لعدم توفرها فى مصر مثل خشب الأرز من فينيقيا والأبنوس من النوبة وبلاد بونت لصناعة السفن والأثاث والتوابيت والأبواب وغيرها.
صناعة الورق: كانت صناعة الورق من نبات البردى ـ كانت مصر أول من صنعت الورق فى العالم .
الصناعات القائمة على نبات البردى: المراكب الخفيفة والسلال والحبال والحصر والفرش والورق.
الغزل والنسيج: عرف المصرى القديم النسيج من نبات الكتان ومن الصوف والحرير وكانت النساء يقمن بعمليات الغزل بمغازل من الخشب وعملية النسيج تقوم بأنوال تشبه الأنوال اليدوية فى الريف اليوم.
صناعة الجلود:
-تقدم المصرى القديم فى فن الدباغة.
-أهم المنتجات الجلدية: الأحذية والمقاعد وأغطية الوسائط وأرضية العربات وقرب المياه.
ثالثاً: الحياة التجارية
كان لموقع مصر المتميز جغرافياً الأثر الكبير فى اتصال مصر بالدول المجاورة وإقامة علاقات اقتصادية وتجارية معها.
عناصر التجارة
                           
                           
وسائل النقل    دور الدولة فى دعم التجارة    التجارة الداخلية    التجارة الخارجية
(1) وسائل النقل:
تعددت وسائل النقل البرى والبحرى فى مصر القديمة (ما النتائج) ازدهار التجارة الداخلية والخارجية.
النقل النهرى: من خلال المراكب فى النيل التى تنقل البضائع من الشمال إلى الجنوب والعكس.
النقل البحرى: من خلال سفن كبيرة تجوب البحار لتنقل البضائع وتحقق التواصل الحضارى مع الدول المجاورة.
النقل البرى: تتمثل فى دواب النقل وزحافات تجرها الثيران لنقل الأحجار.
فى الدولة الحديثة ظهرت المركبات التى تجرها الخيول كوسيلة للانتقال.
(2) دور الدولة فى تنمية التجارة:
عمل ملوك مصر القديمة على تشجيع التجارة وتوفير المناخ الملائم لنموها من خلال مجموعة من الإنجازات تمثلت فيما يلى:
1-إقامة تحصينات على حدود مصر لتأمين وتسهيل التجارة الخارجية.
2-إنشاءات إدارات خاصة مثل: إدارة المحاسبة وإدارة الجمارك والتجارة الخارجية وإدارة القوافل التجارية.
3-شق (سنوسرت الثالث) قناة فى صخور الجندل الأول لتمر فيها السفن عند أسوان لتسهيل حركة التجارة مع النوبة.
4-ربط النيل بالبحر الأحمر بقناة سيزوستريس (علل) لتسهيل التجارة مع بلاد بونت.
5-وضع القوانين: لضبط الأسواق وحماية المعاملات التجارية واستقرارها ووضع عقوبات صارمة عند التلاعب فى الأسواق
من التشريعات التجارية فى عصر الدولة الحديثة
يحكم بقطع اليد على من يرتكب جريمة  التخفيف فى الكيل والميزان أو يزيف العقود والأختام أو يقوم بغش المتعاملين معه أو يغير فى نصوص السجلات العامة.
(3) التجارة الداخلية:
1-نشطت التجارة بين المدن المصرية قديما وقامت الأسواق فى القرى المختلفة.
2-كانت المقايضة أساس المبادلات التجارية وكانت تقوم على الأمانة والثقة المتبادلة بين التجار.
3-لذا يلجأ المصرى القديم إلى الاسترشاد بالحكم والوصايا الأخلاقية فى الممارسات التجارية.
(4) التجارة الخارجية:
حرص ملوك مصر على إقامة علاقات تجارية مع البلاد المحيطة (علل) لتبادل السلع.
أهم البلاد: الشام والجنوب فى بلاد النوبة وبلاد بونت الصومال حالياً وليبيا.
-مع بداية عصر الدولة الحديثة شهدت مصر طفرة حضارية وتجارية غير مسبوقة حيث أصبحت مصر إمبراطورية كبيرة ووصل النشاط التجارى المصرى إلى جزر البحر الأبيض المتوسط.
العلاقات التجارية الخارجية لمصر
مع الشام (فينيقيا): وأشهر هذه الرحلات التجارية تلك البعثة التى أرسلها الملك سنفرو إلى فينقيا (علل) لاستيراد خشب الأرز فى أسطول تجارى يضم أربعين سفينة.
ليبيا: كانت مصر تستورد منها الزيوت وخاصة زيت الزيتون وكذلك الماشية.
النوبة: استورد المصريون من النوبة الأبنوس والعاج والذهب وصدروا إليها الحبوب والكتان المصرى والأوانى الحجرية والفخارية.
بلاد بونت (الصومال): أشهر البعث التجارية إليها بعثة حتشبسوت إلى بلاد بونت 1504ق.م. المكونة من خمس سفن كبرى وقد عاد الأسطول بمحاصيل زراعية نادرة إضافة إلى أخشاب الأبنوس والعاج والبخور والعطور وحيوانات نادرة مثل الزراف والقرود والفهود.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى