شرح نص من دروس الحياة - نصوص ثالثة اعدادى - ترم اول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18072014

مُساهمة 

. شرح نص من دروس الحياة - نصوص ثالثة اعدادى - ترم اول




شرح نص من دروس الحياة - نصوص ثالثة اعدادى
من دروس الحياة
من دروس الحياة
نثر لإبراهيم عبدالقادر المازني
التعريف بالكاتب :
وُلِدَ المازني في عام 1890مبالقاهرة ، ويرجع نسبه إلى قرية " كوم مازن" بمحافظة المنوفية ، تطلع المازنى إلى دراسة الطب وذلك بعد تخرجه من المدرسة الثانوية وذلك اقتداءً بأحد أقاربه ، ولكنه ما إن دخل صالة التشريح أغمى عليه ، فترك هذه المدرسة ، وذهب إلى مدرسة الحقوق ، ثم عدل عن مدرسة الحقوق إلى مدرسة المعلمين ، وعمل بعد تخرجه عام 1909 مدرساً , ولكنه ضاق بقيود الوظيفة , حدثت ضده بعض الوشايات ؛ فاعتزل التدريس ، وعمل بالصحافة حتى يكتب بحرية , كماعمل في البداية بجريدة الأخبار مع أمين الرافعي ، ثم محرر بجريدة السياسة الأسبوعية ، كما عمل بجريدة البلاغ مع عبد القادر حمزة ، وغيرهم الكثير من الصحف الأخرى، كما أنتشرت كتاباته ومقالاته في العديد من المجلات والصحف الأسبوعية والشهرية ، وعرف عن المازني براعته في اللغة الإنجليزية والترجمة منها إلى العربية ؛ فقام بترجمة العديد من الأشعار إلى اللغة العربية ، وتم انتخابه عضواً في كل منمجمع اللغة العربية بالقاهرة ، والمجمع العلمي العربي بدمشق .
قدَّم المازني العديد من الأعمال الشعرية والنثرية المميزة ، نذكر من أعماله : إبراهيم الكاتب ، وإبراهيم الثاني " روايتان " ، أحاديث المازني - مجموعة مقالات ، حصاد الهشيم ، خيوط العنكبوت ، ديوان المازنى ، رحلة الحجاز ، صندوق الدنيا ، عود على بدء ، قبض الريح ، الكتاب الأبيض ، قصة حياة ، من النافذة ، الجديد في الأدب العربي بالاشتراك مع العميد طه حسين وآخرين ، حديث الإذاعة بالاشتراك مع العقاد وآخرين ، كما نال كتاب " الديوان في الأدب والنقد " الذي أصدره مع العقاد في عام 1921م شهرة كبيرة ، وغيرها الكثير من القصائد الشعرية ، هذا بالإضافة لمجموعات كبيرة من المقالات ، كما قام بترجمة مختارات من القصص الإنجليزي ، وتُوفِّىَ المازني في عام 1949م .
النص
الصبر على المصاعب

تعلمت أنه ما من شيء في هذه الدنيا يستحق أن نُغَالِيَ به ، ونهَوِّلَ على نفوسنا ؛ فَقَدْ مَرَّ بِي خَيْرٌ كَثِيرٌ ، وشَرٌّ كَثِيرٌ ، وَمَا كُنْتُ أَرَانِي إِلاَّ شَقِيًّا في الحالتين ؛لأني كنت إذا أصابني خيرٌ أسَرُّ بِهِ ، ولَكِنِّي كُنْتُ مَعَ ذَلِك أشْفِقُ أَنْ يَزُولَ و أخشى ألا يتكررَ ، فأعذبَ نفسي بما لا موجب له من القليل ، وإذا أصابني سوء شقّ علىّ واستكبرته وخفت أن يطول أمده ، وأشفقت ألا يطول أمد احتمالي له لما أنا فيه من الضراء فصارت الحياة كالجحيم . ثم رأيت كل شيء يزول وإن خيل في وقته أنه سرمد ..... فخير للإنسان و أجلب لراحته أن يتقي تعذيب نفسه في غير طائل .
محاسبة النفس

تعلمت أن أحاسب نفسي ، وأنصب لها الميزان ، ومحاسبة النفس عسيرة ، ولكنها واجبة ؛ حتى لايتكرر الخطأ ، ويطول الجهل ، ويتمادى المرء في الضلال ، وهي على كلٍ أهون وأخف من محاسبة الآخر .
عدم الانسياق وراءالآخرين
وتعلمت ألاَّ أَكونَ أسيرَ رَأْيٍ أو كتابٍ ؛ فإن مُؤَدَّى هذا الأسرِ الإفلاسُ العقليُّ والعاطفيُّ ، وفائدة الكتب أن يقرأها الإنسان ، ويفكر فيها ، ويضيف عقول أصحابها إلى عقله ، لا أن يظل أسيرها ،فالفهم هو المهم والرياضة العقلية هي التي عليها المعول ، وهي الغرض من قراءة الأدب ودرسه ، أعني بالرياضة العقلية تزويد المرء بالمعارف اللازمة ، وتوسيع أفقه وشحذ قريحته وتعويده التفكير المستقيم وتدريبه على التأمل والنظر .
خلاصة تجربته
هذا من بعض ما تعلمته ، وحذقته ، وروضت نفسي عليه من دروس الحياة ، وقد كانت التجربة طويلة وشاقة وكثيرة الرّجات والصدمات ، ولكني غير أسف ؛ لأن الثمرة التي خرجت بها تستحق العناء ، وحسبي من ذلك سكينة النفس وصحة الإدراك.
اللغويات
الكلمة
معناها
نُغَالِيَ

نزايد

الضراء

العسر والشدة × السراء
المعول

الاعتماد

العناء

المشقة × الراحة
نُهول

نضخم × نهون

الجحيم

العذاب × النعيم
أعني

أقصد

حسبي

يكفيني
شَقِيًّا

تعيسًا ج أشقياء

سرمد

دائم  ×منقطع
أُفُقُه

المراد : مداركه (ج)أفاق

سكينة

اطمئنان × قلق
أصابني

لحق بي

يتقي

المراد يتجنب
شحذ

توقد

صحة

سلامة × مرض
أسَرُّ

أسعد

عسيرة

شاقة × يسيرة
قريحته

ذهنه (ج) قرائح

الإدراك

الفهم والوعي
أشْفِقُ

أقلق وأخاف × اطمئن

يتمادى

يستمر × يقلع
التأمل

التدبر والتفكر

تدريبه

مرانه و مزاولته
يَزُولَ

يمحى × يدوم ويبقى

أسيرَ رَأْيٍ

خاضع له
حذقته

أتقنته وأجدته

أهون

أسهل
أعذبَ

أقسو عليها × أشفق

مُؤَدَّى

مصير
الرّجات

الهزات × الثبات

الميزان

الحساب والعدل (ج) موازين
استكبرته

عددته كبيرًا × استصغرته

الإفلاسُ

الفراغ ×الامتلاء
أسِف

حزين × فرح

المرء

الانسان (ج) رجال
أمَدُه

ج آماد

الرياضة

المران
الثمرة

النتيجة

الآخر

الغير (ج) الأُخر
احتمالي

صبري × جزعي

الغرض

الهدف
خرجت بها

استفدتها

الإنسان

المرء (ج) أناسي
الشرح

يعطينا الكاتب خلاصة تجاربه غي الحياة ، وهي تجارب تستحق أن تكون عِبَرًا ، ودورسًا من واقع حياة ، عاشها الكاتب بنفسه ولنفسه .
تعلم الكاتب أن الحياة لا تستحق الجري وراء شهواتها ، فمتاعها قليل ؛ والعاقل هو من يتدبر أموره ، ويعي ما حوله جيدًا فلا فائدة من البكاء على ما فات ،ولا نفع من الفرح على ما نلناه ، فالأفضل لنا أن نرضى بالقضاء والقدر ، ونحمد الله تعالى على أنعمه التي أسبغها علينا .
والكاتب يضع ميزانًا دقيقًا لأفعاله ؛ فهو دائم المحاسبة لنفسه ، رغم علمه بصعوبة ذلك ، ولكن العاقل من يُرْدِع نفسه عن الخطأ قبل أن يُرْدَع من الآخرين .
وكاتبنا عند ما يقرأ ؛ فإنه يزيد ، أو يستزيد ، ويُعْمِلُ فكره فيما يقرأ ، ويتدبر أقوال الكتَّاب ، فلا يقع أسير قول هذا ، أو ذاك ؛ حتى لا يكون إنسانًا أجوف ، ضحلاً ، تافهًا ، خاويًا من داخله ... ولكن كيف ذلك ؟؟ إن ذلك يحدث بالمران العقلي ، والنضج الفكري ، وسَعَة الخيال ؛ فالهدف الأسمى من القراءة هو إضافة حياة إلى حياة ، وعقل إلى عقل ، وفكر إلى فكر ، وخيال إلى خيال ، والتوقد الذهني نعمة كبيرة من الله ، وهذه النعمة تنمَّى بالقراءة التأملية .
والحياة لا تسير على نمط واحد ؛ لكنها متقلبة ، ولكن من عرَّكته الشدائد يصبح أقوى عودًا ، ويكفي الكاتب أن المتعة العقلية كانت كبيرة ، لكِنَّ أمن النفس ، وراحة الضمير ، وطمأنينة القلب ، وصفاء الضمير – كل ذلك كان أعظم ، وأعلى شأنًا .

من جماليات النص

" تعلمت أنه ما من شيء : "تعبير جميل يبين خبرة الشاعر بالحياة ، وهو مؤكد بــ " أن " وحرف الجر الزائد " مِنْ " .
" في هذه الدنيا " : تقديم شبه الجملة للتوكيد والتخصيص ، واستخدام اسم الإشارة " هذه " يدل على أن طبيعة الدنيا واحدة من حيث التقلب وعدم الثبات .
" يستحق أن نُغَالِيَ ": الفعل المضارع يدل على التجدد والاستمرار .
" نغالِيَ ونهَوِّلَ : " ترادف ؛ لتوكيد المعنى .
" فَقَدْ مَرَّ بِي خَيْرٌ كَثِيرٌ ": أسلوب مؤكد بــ : " قد " ، وتقديم شبه الجملة : " بي " .
" خَيْرٌ ، وشَرٌّ ": تضاد ؛ لتقوية المعنى وإبرازه .
" وَمَا كُنْتُ أَرَانِي إِلاَّ شَقِيًّا": أسلوب قصر باستخدام : " ما " ، " إلا " للتوكيد والتخصيص.
" لأني كنت إذا أصابني خيرٌ أسَرُّ بِهِ ": تعبير فيه تعليل وتوكيد لما قبله ، و" إذا " للتوكيد.
" ولَكِنِّي كُنْتُ مَعَ ذَلِك أشفق ":استدراك ؛ لدفع التوهم ، وتوكيد ما بعده .
" أشْفِقُ أَنْ يَزُولَ و أخشى ألايتكررَ":توازن لغوي ؛ يعطي موسيقى ، وترادف ؛ للتوكيد .
" فأعذبَ نفسي بما لا موجب له من القليل " :صورة جميلة تعبر عن معاناة الكاتب .
" وإذا أصابني سوء شقّ علىّ واستكبرته وخفت أن يطول أمده " :تصوير السوء بالسهم الذي يصيب ، وفي هذا تجسيد للمعنى ، وإبرازه في صورة حية ملموسة .
" شقّ علىّ/ واستكبرته / يطول أمده : " ترادف ؛ يؤكد المعنى المراد .
" إذا أصابني خيرٌ أسَرُّ بِهِ ، وإذا أصابني سوء شقّ علىّ":بينهما مقابلة ، تبرز المعنى ، وتبين تأمل الكاتب ، وعمق تفكيره .
" وخفت أن يطول أمده ، وأشفقت ألا يطول أمد احتمالي " :بين الجملتين موسيقا ، ناتجة عن التوازن اللغوي ، وقِصَر الفقرتين ، وفي هذا إمتاع للنفس .
"خفت / أشفقت : "   بينهما ترادف ؛ للتوكيد .
" يطول / لايطول " : بينهما تضاد ...
" فصارت الحياة كالجحيم   " : تصوير حياة الكاتب بالجحيم ؛ وهذا يدل على معاناته .
" رأيت كل شيء يزول " :صورة واقعية ؛ تعبر عن عمق تفكير الكاتب ؛
وهو متأثر بقول لبيد : ألا كل شيء ما خلا الله باطل وكــــل نعيم لا محالة زائل
" كل شيء يزول / أنه سرمد  " :بينهما تضاد ...
" فخير للإنسان و أجلب لراحته أن يتقي تعذيب نفسه في غير طائل " :تصوير لتعذيب النفس بعدو ، يجب تجنبه .
" تعلمت أن أحاسب نفسي " :صورة جميلة تعبر عن يقظة ضمير الكاتب ، والصورة عبرت عن المعنى " عذاب الضمير " بالدليل عليه .
" أحاسب نفسي / وأنصب لها الميزان  " : بينهما ترادف ...
" ومحاسبة النفس عسيرة  " : حكمة صائبة ، تعبر عن قناعة الكاتب بما يفعل رغم معاناته .
" يتكرر الخطأ ، يطول الجهل ، يتمادى المرء في الضلال " :بين الجمل توازن لغوي ؛ يعطي موسيقى .
" أحاسب نفسي / محاسبة الآخر " : بينهما تضاد ...
" أهون وأخف " : بينهما ترادف ...
" وتعلمت ألاَّ أَكونَ أسيرَ رَأْيٍ أو كتابٍ ":تشبيه ينفي أن يكون الكاتب أسيرًا ، وتصوير آخر لــ : " رأي / كتاب " بإنسان ذي سطوة 0
" فإن مُؤَدَّى هذا الأسرِ الإفلاسُ العقليُّ والعاطفيُّ " :تصوير الأسر بالإفلاس ، وتصوير آخر للعقل والعاطفة بإنسان مفلس .
" توسيع / تعويد / تدريب" :بين الكلمات توازن لغوي ؛ لاشتراكها في الوزن " تفعيل "
" تعلمته /حذقته / روضت نفسي عليه " :بينها نغمات موسيقية ، تطرب الأذن ... وبين الجمل ترتيب منطقي ، يزيد الفكرة وضوحًا
" قدكانت التجربة طويلة وشاقة وكثيرة الرّجات والصدمات " : تعبير جميل يبرز عمق تجربة الكاتب .
" ولكني غير أسف ":استدراك ؛ لدفع التوهم ، وإثبات المعنى لما جاء بعد " لكني " .
" لأن الثمرة التي خرجت بها تستحق العناء ": تعليل وتوكيد ، وتصوير التجربة بالثمرة ، وهذا دليل على طيب المذاق بعد العناء والجهد .
" وحسبي من ذلك سكينة النفس وصحة الإدراك " : صورة جميلة تعبر عن الرضا النفسي لدى الكاتب .
" سكينة النفس وصحة الإدراك " : بينهما توازن لغوي ؛ يعطي موسيقا جميلة .
" سكينة " : توحي بالأمن والطمأنينة .
خصائص أسلوب الكاتب
 
يميل إلى التوازن اللغوي .
ألفاظه سهلة .
أفكاره عميقة .
يكثر من المترادفات .
يميل إلى استخدام التضاد والمقابلة .
قليل الصور الخيالية .

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى