شرح درس فن التواصل - قراءة ثالثة اعدادى - ترم اول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

14072014

مُساهمة 

. شرح درس فن التواصل - قراءة ثالثة اعدادى - ترم اول




 فن التواصل - قراءة ثالثة اعدادى
الحياة رائعة ، وأروع ما فيها التواصل مع الاخرين من خلال إحسان الظن بالآخر والتماس الأعذار له وخلو القلب من الكراهية وأخذ الحياة ببساطة والإكثار من العطاء فكلها قواعد أساسية لسعادة الإنسان ، ومن فن التواصل اخترنا لك هذه القصص لنتعلم منها كيفنجد بارقة الأمل فى الازمات.
يحكى أن غاندى كان يجرى مسرعا للحاق بالقطار وقد بدأ القطار بالسير وعند صعوده القطار سقطت إحدى فردتى حذائه ، فما كان منه إلا ان خلع الفردة الثانية ورماها بجوار الفردة الاولى على سكة القطار فتعجب أصدقاؤه ! وسألوه : ما حملك على رمى فردة الحذاء الأخرى ؟
فقال : أحببت للفقير الذى يجد الحذاء أن يجد الفردتين معا فينتفع بهما ولو وجد فردة واحدة فلن يفيده.
ورأى أب ابنه الصغير يلتقط حجرا حادا يخدش به سيارة باهظة الثمن فما كان من الأب إلا أن هرع إلى طفله وأخذ ينهره فسقط الصغير على يديه مما افقده القدرة على تحريك أصابعه وفى المستشفى كان الابن يقول للأب : لقد أخطأت يا أبى ولكننى لاأستطيع أن أحرك أصابعى مرة أخرى فتألم الأب غاية الألم وقد علم أن ابنه كتب على السيارة ( أحبك يا أبى ) وقال لابنه:
لقد أخطأت يابنى عندما كتبت على السيارة ولكنى أخطأت أنا أيضا عندما بالغت في عقابك ولو علمت مرادك لقلت لك إنى أحبك أكثر مما تحبنى.
وفى المعمل وقف معلم أمام تلاميذه وأمامه ثلاثة أوان مملوءة بالماء الساخن ثم وضع فى الإناء الأول : جزرة والثانى : بيضة والثالث : حبات قهوة ( بن ) وانتظر المعلم بضع دقائق ثم طلب من أحد تلاميذه أن يتحسس الجزرة فلاحظ أنها صارت ناضجة ورخوة ، ثم طلب من تلميذ اخر أن يتحسس البيضة ، فلاحظ أن أن البيضة صارت صلبة ثم طلب من اخر أن يرتشف بعض القهوة فلاحظ أن طعم القهوة لذيذ ، ثم قال المعلم للتلاميذ : اعلموا أيها التلاميذ أن كلا من الجزرة والبيضة والبن واجه نفس الخصم ، وهو المياه المغلية ، لكن كلا منها تفاعل معها على نحو مختلف فالجزرة التى تبدو صلبة عند تعرضها للألم والصعوبات صارت رخوة طرية وفقدت قوتها أما البيضة فقد تحول سائلها الداخلى الى قلب قاس وصلب ، أما البن المطحون فقد غيره الماء الساخن فجعله ذا طعم أفضل ، ثم نظر المعلم إلى تلاميذه وقال : والان كيف يمكنكم التعامل مع المصاعب ؟
س1- ما أروع ما في الحياة ؟
ج- أروع ما في الحياة التواصل مع الآخرين .
س2- كيف يكون التواصل مع الآخرين سببا في سعادة الإنسان ؟
ج- يكون التواصل مع الآخرين سببا في سعادة الإنسان عندما يكون من خلال إحسان الظن بالآخر، والتماس الأعذار له ، وخلو القلب من الكراهية ، وأخذ الحياة ببساطة ، والإكثار من العطاء .
س3- ما القواعد الأساسية لسعادة الإنسان ؟
ج- 1- إحسان الظن بالآخر . 2- التماس لأعذار لللآخرين .    - خلو القلب من الكراهية .
   4- أخذ الحياة ببساطة .                   5-  الإكثار من العطاء .
س4- لماذا كان غاندي يجري مسرعا ؟
ج- كان غاندي يجري مسرعا ليلحق بالقطار الذي بدأ بالسير .
س5- ماذا حدث عند صعود غاندي القطار ؟ وما الذي تعجب منه أصدقاؤه ؟
ج- عند صعود غاندي القطار سقطت إحدى فردتي حذائه . وتعجب أصدقاؤه عندما رأوه يخلع الفردة الثانية ورماها بجوار الفردة الأولى على سكة القطار .
س6- " ما حملك على رمي فردة الحذاء الأخرى " ؟ من القائل ؟ولمن ؟ وما المناسبة ؟
ج- القائل : أصدقاء غاندي ، لغاندي ، عندما رأوه يرمي فردة الحذاء الثانية على سكة القطار.
س7- لماذا رمى غاندي فردة الحذاء الثانية على سكة القطار ؟
ج- لأنه أحب للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد الفردتين معا ، فينتفع بهما ، ولأنه لو وجد فردة واحدة فلن ينتفع بها .
س8: ما الذى نتعلمه من هذا الموقف ؟
الذى نتعلمه رحمة القلب وحب الغير ومساعدة الفقير وذلك لكى نعيش فى حب وإخاء .
س9- ماذا رأى الأب ؟
ج- رأى الأب ابنه الصغير يلتقط حجرا حادا يخدش به سيارة باهظة الثمن .
س10-  ماموقف الأب مما فعل الابن ؟ وما أثر ذلك على الابن الصغير ؟
ج- هرع (أسرع) الأب إلى طفله ، وأخذ ينهره، فسقط الطفل الصغير على يديه مما  أفقده القدرة على تحريك أصابعه .
س11: هل شعر الابن بالندم ؟ ولماذا تألم الأب ؟
نعم حيث قال فى المستشفى للأب : لقد أخطأت يا أبى و لكننى لا استطيع أن أحرك أصابعي مرة أخرى فتألم الأب غاية الألم
س12: ما الذى سبب للأب الألم ؟
انه علم ان ابنه كان يكتب على السيارة أحبك يا أبي ، ولانه تسرع في عقابه  .
س13- ماذا قال الأب لابنه عندما علم ما كتبه على السيارة ؟
ج- قال الأب لابنه : لقد أخطأت يا بني عندما كتبت على السيارة ، ولكني أخطأت أيضا عندما بالغت في عقابك ، ولو علمت مرادك لقت لك : إني أحبك أكثر مما تحبنى .
س14: ما الذى نتعلمه من هذا الموقف ؟
عدم المبالغة فى العقاب والتأنى قبل أن نصيب قوم بسوء
س15- أين وقف المعلم ؟
ج- وقف في المعمل أمام تلاميذه .
س16- ما الذي وضعه المعلم أمامه ؟
ج- وضع المعلم ثلاثة أوان ٍ مملوءة بالماء الساخن ، ثم وضع في اإناء الأول جزرة ، وفي الثاني بيضة ، وفي الثالث حبات قهوة (بن ) .
س17- ما المدة التي انتظرها المعلم بعض وضع الأواني ؟
ج- انتظر المعلم بضع دقائق .
س18- ماذا طلب المعلم من تلاميذه ؟ وما الذي لاحظه التلاميذ ؟
ج- طلب المعلم من أحد التلاميذه أن يتحسس الجزرة ، فلاحظ أنها صارت ناضجة ورخوة .
   وطلب من تلميذ ثان أن يتحسس البيضة فلاحظ أن البيضة صارت صلبة .
وطلب من تلميذ ثالث أن يرتشف بعض القهوة فلاحظ أن طعم القهوة لذيذ .
س19- بم أخبر المعلم التلاميذ في نهاية التجربة ؟
ج- أخبر المعلم التلاميذ : أن كلا  من الجزرة والبيضة والبن واجه نفس الخصم .
س20- ما الخصم الذي واجهته كل من الجزرة والبيضة والبن ؟
ج- الخصم الذي واجهته كل من الجزرة والبيضة والبن هو المياه المغلية .
س21- ما أثر المياه المغلية على كل من الجزرة والبيضة والبن ؟
ج- 1-  أثر المياه المغلية على الجزرة : صارت الجزرة الصلبة رخوة طرية وفقدت قوتها .
   2-  أثر المياه المغلية على البيضة : تحول سائل البيضة الداخل إلى قلب قاس ٍ وصلب .
  3-  أثر المياه المغلية على البــن   : غير الماء الساخن البن المطحن إلى طعم أفضل .
س22- ما الهدف من التجربة التي أجراها المعلم ؟
ج- الهدف من التجرية : هو أن نتعلم كيفية مواجهة المصاعب، وبيان أن الناس في مواجهة المصاعب منهم من يكون مثل الجزرة يضعف وينكسر ، ومنهم من يكون مثل البيضة لا تزيده المصاعب إلا صلابة وقوة ، ومنهم من تغيره المصاعب إلى الأحسن والأفضل .
س23- ماذا نتعلم من القصص التي وردت في الدرس ؟
ج- نتعلم من القصص التي وردت في الدرس :
       1- كيف نجد بارقة الأمل في الأزمات .          2- مواجهة الشدائد بقوة وصلابة .
     3- مواجهة أخطاء الآخرين بحكمة وحسن تصرف .       4-  المحافظة على أملاك الآخرين

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى