س و ج نص (آداب سامية - قرآن كريم) للصف السادس الترم الثانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

09012014

مُساهمة 

. س و ج نص (آداب سامية - قرآن كريم) للصف السادس الترم الثانى




الدرس الخامس : آداب سامية - قرآن كريم
أسئلة وأجوبة

من درس " آداب سامية ": بِمَ أَمَرَ الله تَعَالَى عِبَادَهُ فِى الآيَةِ الأُولَى؟
الإجابة
أَمَرَ الله تَعَالَى عِبَادَهُ فِى الآيَةِ الأُولَى بِإِقَامَةِ الصَّلاَةِ فِى أَوْقَاتِهَا كَامِلَةَ الأَرْكَانِ، وطَاعَةِ الله تَعَالى والصَّبْر عَلَى كُلِّ مَا يُصِيبُهُ مِنْ مَكْرُوهٍ.

من درس " آداب سامية ": اذْكُرْ بَعْضَ الصِّفَاتِ الَّتِى نَهَى الله عَنْهَا.
الإجابة
مِنَ الصِّفَاتِ الَّتِى نَهَى الله تَعَالَى عنْهَا: عَدَمُ الإعْرَاضِ بِالْوَجْهِ عَنِ النَّاسِ، وأَلاَّ يَخْتَال الإِنْسَانُ مُتَكَبِّرًا، وعَدَمُ رَفْعِ الصَّوْتِ أَثْنَاء الْحَدِيثِ.

من درس " آداب سامية ": بِمَ صَوَّرَتِ الآيَاتُ مَنْ يَرْفَعُ صَوْتَهُ؟ ولِمَاذَا؟
الإجابة
- صَوَّرَتِ الآيَاتُ مَنْ يَرْفَعُ صَوْتَهُ، بِصَوْتِ الْحَمِيرِ.
- لأَنَّ أَنْكَرَ الأَصْوَاتِ صَوْتُ الْحَمِيرِ.

من درس " آداب سامية ": مَاذَا يَحْدُثُ لَوْ تَكَبَّرَ زَمِيلٌ عَلَى زَمِيلِهِ؟
الإجابة
لَوْ تَكَبَّرَ زَمِيلٌ عَلَى زَمِيلِهِ، فَسَوْفَ يَبْتَعِدُ عَنْهُ.

من درس " آداب سامية ": مَا نَتِيجَةُ الْعَمَلِ بِمَا جَاءَ فِى الآيَاتِ عَلَى الْمُجْتَمعِ؟
الإجابة
نَتِيجَةُ الْعَمَلِ بِمَا جَاءَ فِى الآيَاتِ عَلَى الْمُجْتَمعِ، هِىَ رَضَا الله تَعَالَى عَلَى كُلِّ إِنْسَانٍ يُنَفِّذُ كُلَّ مَا جَاءَ فِى هَذِهِ الآيَاتِ الْكَرِيمَةِ، ويَكُونُ مَحْبُوبًا بَيْنَ النَّاسِ، ويَنْتَشِرُ الْحُبُّ والتعَاونُ والإِخَاءُ والسَّعَادَةُ بَيْنَ أَفْرَادِ الْمُجْتَمَعِ.

من درس " آداب سامية ": اقْرَأْ، ثُمَّ أَجِبْ: قَالَ الله تَعَالَى: "وَلاَ تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ ولاَ تَمْشِ فِى الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ الله لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ".
(ا) ضَعْ خَطًّا تَحْتَ الصَّوَابِ مِمَّا بَيْنَ الْقَوْسَيْنِ فِيمَا يَلِى:
١ ــ مَعْنَـى (تُصَعِّر):.............                  (تَفْـرِض ــ تُعْـرِض ــ تَرْفُض)
٢ ــ مُضَاد (مَـرَحًا):.............                  (تَعَارُضًا ــ تَبَاعُدًا ــ تَوَاضُعًا)
٣ ــ الْمُرَادُ بِــ (اقْصِدْ فِى مَشْيِكَ):.............   (اتَّجِه ــ انْتَبِه ــ اعْتَدِل)
(ب) فِى هَذِهِ الآيَةُ سُلُوكٌ عَظِيمٌ بِهِ تَسْتَقِيمُ الْحَيَاةُ. وَضِّحْ ذَلِكَ.
(جـ) مَا الْجَمَالُ فِى قَوْلِهِ تَعَالَى:  إِنَّ الله لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ؟
(د) اكْتُبْ مِنْ أَوَّلِ قَوْلِهِ تَعَالَى: "يَا بُنَىَّ أَقِم الصَّلاَةَ....." إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى: "..... إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ".

الإجابة
(ا)
١ ــ مَعْنَى (تُصَعِّرُ): تُعْرِض.
٢ ــ مُضَاد (مَرَحًا): تَوَاضُعًا.
٣ ــ الْمُرَادُ بِــ (اقْصِدْ فِى مَشْيِكَ): اعْتَدِل.
(ب) السُّلُوكُ الْعَظِيمُ فِى الآيَةِ، هُوَ عَدَمُ التَّكَبُّرِ عَلَى النَّاسِ، والتَّوَاضُعُ مَعَ الآخَرِين فِى الْمُعَامَلَةِ.
(جـ) الْجَمَالُ فِى قَوْلِهِ تَعَالَى:  إِنَّ الله لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ: هُوَ أَنَّ الله تَعَالَى يُؤَكِّدُ عَدَمَ حُبِّهِ لِكُلِّ مَنْ يَتَكَبَّر عَلَى النَّاسِ؛ لأَنَّ التَّكَبُّرَ عَلَى النَّاسِ صِفَةٌ ذَمِيمَةٌ.
(د) أَجِبْ بِنَفْسِكَ.

من درس " آداب سامية ": اِقْرَأْ، ثُمَّ أَجِب: قَالَ الله تَعَالَى: "يَا بُنَىَّ أَقِمِ الصَّلاَةَ، وأمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ، واصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ منْ عَزْمِ الأُمورِ".
(ا) أَكْمِلْ مَا يَأْتِى: مَعْنَى (أَقِمِ الصَّلاَة):............، ومُضَادُّ (الْمَعْرُوف):............، وَمُفْرَدُ (الأُمور):............، وَجَمْعُ (الصَّلاَة):.............
(ب) بِمَ أَمَرَ لُقْمَان ابْنَهُ، كَمَا تَفْهَمُ مِنَ الآيَةِ الْكَرِيمَةِ السَّابِقَةِ؟ وعَمَّ نَهَاهُ؟
(جـ) مَا الْجَمَالُ فِى قَوْلِ الله تَعَالَى: «أَقِم، وأمُرْ، وانْهَ، واصْبِرْ»؟
(د) أَكْملْ: هَذِهِ الآيَة الْكَرِيمَة مِنْ سُورَةِ:.....................
(هـ) مَا أَثَرُ الْعَمَلِ بِهَذِهِ النَّصَائِحِ عَلَى الابْنِ؟
الإجابة
(ا) معنى (أقم الصلاة): أدِّها فى أوقاتها كاملة الأركان، ومضاد  (المعروف): المنكر، ومفرد (الأمور): الأمر، وجمع (الصلاة): الصلوات.
(ب) أمر لقمان ابنه، كما أفهم من الآية الكريمة السابقة، بإقامة الصلاة، وطاعة الله، والصبر على ما يصيبه على الشدائد - ونهاه عن المنكر.
(جـ) الجمال فى قول الله تعالى: «أقم، وأمر، وانه، واصبر» أنها أساليب أمر، غرضها النصح والإرشاد.
(د) هذه الآية الكريمة من سورة: لقمان.
(هـ) أثر العمل بهذه النصائح على الابن، هو رضا الله تعالى عليه إذا عَمِلَ بهذه النصائح، ويكون محبوبًا بين الناس.

من درس " آداب سامية ": اِقْرَأْ، ثُمَّ أَجِب: قَالَ الله تَعَالَى: "وَلاَ تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلاَ تَمْشِ فِى الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ الله لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُور".
(ا) مَا مَعْنَـى: (تُصَعِّرْ خَدَّكَ ــ مَرَحًا ــ مُخْتَال)؟
(ب) مَا جَمْـعُ: (خَدّ ــ فَخُور)؟
(جـ) مَا مُضَادُّ: (مَرَحًا ــ يُحِبُّ ــ مُخْتَالٍ)؟
(د) عِمَّ نَهَى لُقْمَانُ ابْنَهُ، كَمَا تَفْهَمُ مِنَ الآيَةِ الْكَرِيمَةِ السَّابِقَةِ؟
(هـ) مَا الْجَمَالُ فِى قَوْلِ الله تَعَالَى: "ولاَ تُصَعِّرْ خَدَّكَ"؟
(و) لِمَاذَا يَجِبُ عَدَمُ التكَبُّرِ عَلَى النَّاسِ؟

الإجابة
(ا) معنى (تصعر خدك): تعرض بوجهك، ومعنى (مرحًا): تكبرًا، ومعنى (مختال): متكبر.
(ب) جمع (خد): خدود، وجمع (فخور): فخورون.
(جـ) مضاد (مرحًا): تواضعًا، ومضاد (يحب): يكره، ومضاد (مختال): متواضع.
(د) نهى لقمان ابنه، كما أفهم من الآية الكريمة السابقة: بألا يصعر خده للناس، ولا يمشِى فى الأرض مختالًا، متكبرًا.
(هـ) الجمال فى قول الله تعالى: "ولا تصعر خدك": أنه أسلوب نهى ينفر من الكبر، والانعزال عن الناس.
(و) يجب عدم التكبر على الناس؛ لأن الله تعالى لا يحب المتكبرين على الناس، كما أن التكبر صفة ذميمة.

من درس " آداب سامية ": اِقْرَأْ، ثُمَّ أَجِب: قَالَ الله تَعَالَى: "وَاقْصِدْ فِى مَشْيكَ، واغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ".
(ا) هَاتِ مَعْنَــى: (اِقْصِد ــ اُغْضُض ــ أَنْكَر)، وَمُفْرَد: (الأَصْــوَات)، وَمُضَاد: (أَنْكَر).
(ب) بِمَ أَمَرَ لُقْمَانُ ابْنَهُ، فِى الآيَةِ الْكَرِيمَةِ السَّابِقَةِ؟
(جـ) مَا أَنْكَر الأَصْوَاتِ، كَمَا تَفْهَمُ مِنَ الآيَةِ الْكَرِيمَةِ السَّابِقَةِ؟
(د) مَا الْجَمَالُ فِى قَوْلِ الله تَعَالَى: "إِنَّ أَنْكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ"؟
الإجابة
(ا)
- معنى (اقصد): اعتدل، ومعنى (اغضض): اِخفض، ومعنى (أنكر): أقبح.
- مفرد (الأصوات): الصوت، ومضاد (أنكر): أجمل.
(ب) أمر لقمان ابنه فى الآية الكريمة السابقة بالاعتدال أثناء السير، وأن يخفض صوته فى حديثه.
(جـ) أنكر الأصوات، كما أفهم من الآية الكريمة السابقة، صوت الحمير.
(د) الجمال فى قول الله تعالى: "إن أنكر الأصوات لصوت الحمير": أنه أسلوب مؤكد بـ (إن) يفيد التنفير من رفع الصوت أثناء الحوار.

اسْتَخْرِجْ مِنْ كُلِّ جُمْلَةٍ مِمَّا يَأْتِى (النَّعْتَ والْمَنْعُوتَ)، مُبَيِّنًا عَلاَمَةَ إِعْرَابِ كُلٍّ مِنْهُمَا:
(ا) الْفَاكِهَةُ الْمِصْرِيَّةُ مُتَنَوعَة.
(ب) الطَّبِيبُ الْمَاهِرُ يُقْبِلُ الْمَرْضَى عَلَيْهِ.
(جـ) الصَّدِيقُ الْوَفِىُّ يُسَاعِدُ صَدِيقَهُ وَقْتَ الشِّدَّةِ.
(د) الْفَلاَّحُ النَّشِيطُ يَهْتَمُّ بِأَرْضِهِ.
الإجابة
(ا) الفاكهة المصرية متنوعة.
- النعت فيها: المصرية
- المنعوت فيها: الفاكهة
(ب) الطبيب الماهر يقبل المرضى عليه.
- النعت فيها: الماهر
- المنعوت فيها: الطبيب
(جـ) الصديق الوفى يساعد صديقه وقت الشدة.
- النعت فيها: الوفى
- المنعوت فيها: الصديق
(د) الفلاح النشيط يهتم بأرضه.
- النعت فيها: النشيط
- المنعوت فيها: الفلاح

أَعْرِب الْجُمْلَة الآتِيَة: أَقْبَلَ النَّاجِحُ مَسْرُورًا.
الإجابة
أقبل: فعل ماضٍ.
الناجح: فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الضمة.
مسرورًا: حال منصوبة، وعلامة نصبها الفتحة.

Mr Hassan


http://www.modars1.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى