الاسئلة الهامة فى منهج التربية الاسلامية للصف الرابع بالاجابات النموذجية (مراجعة اون لاين)

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18122013

مُساهمة 

. الاسئلة الهامة فى منهج التربية الاسلامية للصف الرابع بالاجابات النموذجية (مراجعة اون لاين)




الدرس الأول : التأمل في خلق الله تعالى طريق إلى الإيمان
من درس " التأمل في خلق الله تعالى طريق إلى الإيمان "
أَيْنَ نَشَأَ سَيِّدُنَا ( إِبْرَاهِيمُ ) عليه السلام؟
الإجابة
نَشَأَ سَيِّدُنَا ( إِبْرَاهِيمُ ) عليه السلام فِى مَدِينَةِ ( بَابِلَ ) بِالعِرَاقِ.
من درس " التأمل في خلق الله تعالى طريق إلى الإيمان "
مَاذَا كَانَ قَوْمُ ( إِبْرَاهِيمَ ) عليه السلام يَعْبُدُونَ؟ وَلِمَاذَا؟
الإجابة
كَانَ قَوْمُ ( إِبْرَاهِيمَ ) عليه السلام: يَعْبُدُونَ الأَصْنَامَ، وَبَعْضُهُمْ كَانَ يَعْبُدُ الكَوَاكِبَ وَالنُّجُومَ؛ لأَنَّهُمْ كَانُوا يَتَّبِعُونَ فِى ذَلِكَ آبَاءَهُمْ، وَلَمْ يُفَكِّرُوا فِى أَنَّ مَا يَعْبُدُونَهُ لاَ يَضُرُّ وَلاَ يَنْفَعُ، وَلاَ يسْمَعُ، وَلاَ يُبْصِرُ.

من درس " التأمل في خلق الله تعالى طريق إلى الإيمان "
لِمَاذَا رَفَضَ ( ِبْرَاهِيمُ ) عليه السلام عِبَادَةَ الأَصْنَامِ الَّتِى كَانَ يَعْبُدُهَا قَوْمُهُ؟
الإجابة
رَفَضَ ( إِبْرَاهِيمُ ) عليه السلام عِبَادَةَ الأَصْنَامِ الَّتِى كَانَ يَعْبُدُهَا قَوْمُهُ؛ لأَنَّهُمْ كَانُوا يَصْنَعُونَهَا بِأَيْدِيهِمْ، وَوَجَدَهَا عَاجِزَةً لاَ تَنْفَعُ، وَلاَ تَضُرُّ، وَلاَ تَسْمَعُ، وَلاَ تُبْصِرُ، وَلاَ تَسْتَطِيعُ حَتَّى الدِّفَـاعَ عَنْ نَفْسِهَا.

من درس " التأمل في خلق الله تعالى طريق إلى الإيمان "
كَيْفَ جَعَلَ ( إِبْرَاهِيمُ ) عليه السلام قَوْمَهُ يَتَشَكَّكُونَ فِى عِبَادَةِ الأَصْنَامِ، والشَّمْسِ، وَالقَمَرِ؟


الإجابة
جَعَلَ ( إِبْرَاهِيمُ ) عليه السلام قَوْمَهُ يَتَشَكَّكُونَ فِى عِبَادَةِ الأَصْنَامِ، وَالشَّمْسِ، وَالقَمَرِ؛ بِأَنْ ذَكَّرَهُمْ بأَنَّ الأَصْنَامَ لاَ تَضُرُّ وَلاَ تَنْفَعُ، وَلاَ تَسْـمَعُ وَلاَ تُبْصِـرُ، أَمَّا الشَّمْسُ والقَمَـرُ فَقَـدْ تَأَمَّلَ مَعَهُمْ فِيهِمَا، فَوَجَدَ كُلاًّ مِنْهُمَا يَظْهَرُ وَيَخْتَفِى، والإلهُ الْحَقُّ لاَ يَغِيبُ وَلاَ يَخْتَفِى، بَلْ هُوَ مَوْجُودٌ دَائِمًا.

أكمل ما يأتي :
من درس " التأمل في خلق الله تعالى طريق إلى الإيمان "
الأَصْنَامُ لاَ تَضُرُّ، وَلاَ ............، وَلاَ تَسْمَعُ، وَلاَ ............
الإجابة
الأَصْنَامُ لاَ تَضُرُّ، وَلاَ تَنْفَعُ، وَلاَ تَسْمَعُ، وَلاَ تُبْصِرُ.

عَبَدَ قَوْمُ ( إِبْرَاهِيمَ ) عليه السلام الأَصْنَامَ، لأَنَّهُمْ وَجَدُوا ...........
الإجابة
عَبَدَ قَوْمُ ( إِبْرَاهِيمَ ) عليه السلام الأَصْنَامَ ؛ لأَنَّهُمْ وَجَدُوا آبَاءَهُمْ يَعْبُدُونَهَا.

من درس " التأمل في خلق الله تعالى طريق إلى الإيمان "
الشَّمْسُ لاَ تَسْتَحِقُّ أَنْ يَعْبُدَهَا النَّاسُ؛ لأَنَّهَا .........، و ..........
الإجابة
الشَّمْسُ لاَ تَسْتَحِقُّ أَنْ يَعْبُدَهَا النَّاسُ؛ لأَنَّهَا تَغْرُبُ، وَتَغِيبُ.

من درس " التأمل في خلق الله تعالى طريق إلى الإيمان "
خَرَجَ سَيِّدُنَا ( إِبْرَاهِيمُ ) عليه السلام مِنَ ............ إِلَى ............
الإجابة
خَرَجَ سَيِّدُنَا ( إِبْرَاهِيمُ ) عليه السلام مِنَ العِرَاقِ إِلَى فِلَسْطِينَ.

من درس " التأمل في خلق الله تعالى طريق إلى الإيمان "
لاَ نُقَلِّدُ مَنْ ............ الله، وَيُطِيعُ ............ وَيَعْمَلُ ...........
الإجابة
لاَ نُقَلِّدُ مَنْ يَعْصِى الله، وَيُطِيعُ الأَشْرَارَ وَيَعْمَلُ الشَّرَّ.

الدرس الثاني : سورة النبأ
من " سورة النبأ "
مَا مَظَاهِرُ قُدْرَةِ الله ــ تَعَالَى ــ فِى الكَوْنِ؟
الإجابة
مَظَاهِرُ قُدْرَةِ الله ــ تَعَالَى ــ فِى الكَوْنِ: خَلْقُ السَّموَاتِ بِمَا فِيهَا مِنْ نُجُومٍ وَكَوَاكبَ وَشَمْسٍ وقَمَرٍ، وخَلْقُ الإنْسَان، وخَلْقُ الأَرْضِ وَمَا عَلَيْهَا مِنْ جِبَالٍ وأَنْهَارٍ وبِحَارٍ، وَكُلُّ مَا فِى الكَوْنِ مِنْ مَخْـلُوقَاتٍ.

هاتِ من القرآن الكريم ما يؤكد :
من " سورة النبأ "
نَدَمِ الكَافِرِينَ.  
الإجابة
مَا يَدُلُّ مِنَ الآيَاتِ عَلَى نَدَمِ الكَافِرِينَ, قَوْلُهُ ــ تَعَالَى ــ:
{إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الكَافِرُ يَا لَيْتَنِى كُنْتُ تُرَابًا}.

هاتِ من القرآن الكريم ما يؤكد :
من " سورة النبأ "
فَوْزِ الْمُتَّقِينَ.
الإجابة
ما يَدُلُّ مِنَ الآيَاتِ عَلَى فَوْزِ الْمُتَّقِينَ, قَوْلُهُ ــ تَعَالَى ــ :
{إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا * حَدَائِقَ وأَعْنَابًا * وكَوَاعِبَ أَتْرَابًا * وَكَأْسًا دِهَاقًا * لا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلاَ كِذَّابًا * جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا}.

مَاذَا يَحْدُثُ لَو ...؟
من " سورة النبأ "
رَأَيْتَ زَمِيلاً يُسْرِفُ فِى اسْتِخْدَامِ الْمَاءِ؟
الإجابة
إِذَا رَأَيْتُ زَمِيــلاً يُسْرِفُ فِى اسْتِخْــدَامِ الْمَــاءِ أَنْصَحُهُ بِعَدَمِ الإسْرَافِ فِى اسْـتِخْدَامِ الْمَاءِ؛ لأَنَّ ذَلِكَ لاَ يَرْضَى عَنْهُ الله وَرَسُولُهُ؛ لأَنَّ الْمَاءَ ضَرُورِىٌّ لِكُلِّ حَىٍّ، وَالإسْرَافُ فِى اسْتِخْدَامِهِ قَدْ يَحْرِمُ بَعْضَ النَّاسِ أَوِ الْحَيَوَانَاتِ أَوِ الطُّيُورِ وَالنَّبَاتِ مِنْهُ، فَكَمِّيَّاتُ الْمِيَاهِ عَلَى الأَرْضِ مَحْدُودَةٌ.

مَاذَا يَحْدُثُ لَو ...؟
من " سورة النبأ "
رَأَيْتَ زَمِيلاً يَسْهَرُ اللَّيْلَ وَيَنَامُ النَّهَارَ.
الإجابة
إِذَا رَأَيْتُ زَمِيلاً يَسْهَرُ اللَّيْـلَ وَيَنَـامُ النَّهَـارَ، أَنْصَحـهُ بِأَنْ يَنَامَ اللَّيْلَ؛ لأَنَّ الله جَعَلَ اللَّيْلَ لِلنَّوْمِ وَالرَّاحَةِ، وَالنَّهَارَ لِلْعَمَلِ وَالإنْتَـاج.

الوحدة الأولى : طريق الإيمان
أكمل ما يأتي :
عَرَفَ إِبْرَاهِيمُ .......... بِالنَّظَرِ فِى ............ وَاسْتِخْدَامِ ............
الإجابة
عَرَفَ إِبْرَاهِيمُ الله بِالنَّظَرِ فِى السَّمَاءِ، وَاسْتِخْدَامِ عَقْلِهِ.

أكمل ما يأتي :
القُرْآنُ يَدْعُـونَا إِلَى النَّظَرِ فِى ........ ، وَالتَّـدَبُّرِ فِى مَلَكُوتِ ........
الإجابة
القُرْآنُ الكَرِيمُ يَدْعُونَا إِلَى النَّظَرِ فِى الكَوْنِ، وَالتَّدَبُّرِ فِى مَلَكُوتِ الله.  

أكمل ما يأتي :
طَاعَةُ الله مُقَدَّمَةٌ ............ طَاعةِ ............
الإجابة
طَاعَةُ الله مُقَدَّمَةٌ عَلَى طَاعةِ غَيْرِهِ.

اُذْكُرْ دَلِيلاً عَلَى وُجُودِ الله.
الإجابة
الدَّلِيلُ عَلَى وُجُودِ الله، هُـوَ خَلْقُ هَذَا الكَوْنِ الْعَظِيمِ، بِمَا فِيهِ مِنْ أَرْضٍ وَسَـمَاءٍ، وَشَمْسٍ وَقَمَـرٍ وَنُجُـومٍ، وَمَا عَـلَى الأَرْضِ مِنْ إِنْسَانٍ وَنَبَاتٍ وَحَيَوَانٍ وَطَيْرٍ.

لِمَاذَا رَفَضَ (إِبْرَاهِيمُ) عِبَادَةَ الأَصْنَامِ؟
الإجابة
رَفَضَ (إِبْرَاهِيمُ) عِبَادَةَ الأَصْنَامِ ؛ لأَنَّهَا لا تَنْفَعُ ولاَ تَضُرُّ ولاَ تَسْمَعُ ولاَ تُبْصِرُ، وَلاَ تَسْتَطِيعُ الدِّفَـاعَ عَنْ نَفْسِهَا، كَمَا أَنَّهَا صَنَعَهَا النَّاسُ.

الوحدة الثانية : من عبادات الإسلام وآدابه
أكمل ما يأتي :
الكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ: هِىَ كُلُّ قَوْلٍ يَدْعُو إِلَى ....... أَوْ يُبْعِدُ عَنِ ......... ، مِثْلُ : .......... ، و ............
الإجابة
الكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ: هِىَ كُلُّ قَوْلٍ يَدْعُو إِلَى الْخَيْرِ، أَوْ يُبْعِدُ عَنِ الشَّرِّ، مِثْلُ : الدَّعْوَةِ إِلَى إِتْقَانِ العَمَلِ، وَالصُّلْحِ بَيْنَ الْمُتَخَاصِمِينَ.

أكمل ما يأتي :
الكَلِمَةُ الْخَبِيثَةُ: هِىَ كُلُّ قَوْلٍ يَدْعُو إِلَى ........ أَوْ يُبْعِدُ عَنْ ........، مِثْلُ : ............، وَ ............
الإجابة
الكَلِمَةُ الْخَبِيثَةُ: هِىَ كُلُّ قَوْلٍ يَدْعُو إِلَى الشَّرِّ، أَوْ يُبْعِدُ عَنْ طَاعَةِ الله، مِثْلُ: الكَذِبِ، وَشَتْمِ النَّاسِ.

مَاذَا تَفْعَلُ قَبْلَ أَنْ تَذْهَبَ إِلَى صَـلاَةِ الْجُمُعَةِ ؟ وَمَاذَا تَفْعَلُ قَبْلَ أَنْ تَذْهَبَ إِلَى صَلاَةِ العِيدِ ؟
الإجابة
قَبْلَ أَنْ أَذْهَبَ إِلَى صَلاَةِ الْجُمُعَةِ : أَغْتَسِلُ ، وأَتَطَهَّرُ، وَأَتَوَضَّأُ، وَأَلْبَسُ أَحْسَنَ مَلاَبِسِى، وَأَتَطَيَّبُ، وَأَتْرُكُ كُلَّ عَمَلٍ، وأُسْـرِعُ إِلَى الْمَسْجِدِ.
وَقَبْلَ أَنْ أَذْهَبَ إِلَى صَلاَةِ العِيدِ : أُقَلِّمُ أَظْفَارِى، وأَلْبَسُ أَحْسَنَ الثِّيَابِ، وَأَتَطَيَّبُ، وأَتْرُكُ كُلَّ عَمَلٍ يَشْغَلُنِى عَنِ الصَّـــلاَةِ، وأُكَبِّرُ وَأَقُولُ : «الله أَكْبَرُ، الله أَكْبَرُ، الله أَكْبَرُ، لاَ إِلهَ إِلاَّ الله، الله أَكْبَرُ، الله أَكْبَرُ، وَلله الْحَمْدُ» .

مَا الآدَابُ الَّتِى يَجِبُ أَنْ تَتَّبِعَهَا فِى حَدِيثِكَ مَعَ النَّاسِ ؟
الإجابة
الآدَابُ الَّتِى يَجِبُ أَنْ أَتَّبِعَهَا فِى حَدِيثِى مَعَ النَّاسِ: أَنْ أُحْسِنَ اخْتِيَارَ أَلْفَاظِى، وَلاَ أَرْفَعَ صَوْتِى وَأَنَا أَتَحَدَّثُ، وَأَنْ أُنْصِتَ حِينَ يَتَحَدَّثُ إِلَىَّ أَحَدٌ، وَأَلاَّ أُقَاطِعَهُ .. إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ.

اُذْكُرْ حَدِيثًا يَدْعُو إِلَى إِتْقَانِ العَمَلِ.
الإجابة
الْحَدِيثُ الشَّرِيفُ الَّذِى يَدْعُو إِلَى إِتْقَانِ العَمَلِ، هُوَ :
«إِنَّ الله يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ».

الدرس الأول : الفرق بين صلاة العيد وصلاة الجمعة
من درس " الفرق بين صلاة العيد وصلاة الجمعة "
مَاذَا نَقُولُ قَبْلَ الْخُرُوجِ إِلَى صَلاَةِ العِيدِ؟
الإجابة
نَقُولُ قَبْلَ الْخُرُوجِ إِلَى صَلاَةِ العِيدِ : «الله أَكْبَرُ، الله أَكْبَرُ، الله أَكْبَرُ، لاَ إِلهَ إِلاَّ الله، الله أَكْبَرُ، الله أَكْبَرُ، وَلله الْحَمْدُ».

من درس " الفرق بين صلاة العيد وصلاة الجمعة "
لِلْمُسْلِمِينَ عِيدَانِ، فَمَا هُمَا ؟
الإجابة
العِيدَانِ هُمَا: (عِيدُ الفِطْرِ، وعِيدُ الأَضْحَى).

أكمل ما يأتي :
من درس " الفرق بين صلاة العيد وصلاة الجمعة "
عِيدُ الفِطْرِ بَعْدَ شَهْرِ ............، وَعِيدُ الأَضْحَى فِى اليَوْمِ ............ مِنْ شَهْرِ ذِى .............
الإجابة
عِيدُ الفِطْرِ بَعْدُ شَهْرِ رَمَضَانَ، وَعِيدُ الأَضْحَى فِى يَوْمِ العَاشِرِ مِنْ شَهْرِ ذِى الْحِجَّةِ.

أكمل ما يأتي :
من درس " الفرق بين صلاة العيد وصلاة الجمعة "
يُعْجِبُنِى فِى يَوْمِ العِيدِ:
١ــ أَنْ يَزُورَ الْمُسْلِمُ أَقَارِبَهُ.
٢ــ ............ ، وَ ............ ، وَ ............
٣ــ ............ ، وَ ............ ، وَ ............
الإجابة
يُعْجِبُنِى فِى يَوْمِ العِيدِ:
١ ــ أَنْ يَزُورَ الْمُسْلِمُ أَقَارِبَهُ.
٢ ــ أَنْ يَتَصَــدَّقَ الْمُسْلِــمُ عَلَــى الفُقَــرَاءِ، وَأَنْ يُصْلِـــحَ بَيْنَ الْمُتَخَاصِمِينَ.
٣ ــ أَنْ يُظْهِرَ الْمُسْلِمُ الفَرْحَةَ بِالعِيدِ، فَيَلْعَبَ، ويَمْـرَحَ.

أكمل ما يأتي :
من درس " الفرق بين صلاة العيد وصلاة الجمعة "
لا يَعْجِبُنِى فِى يَوْمِ العِيدِ:
١ ــ أَنْ يَلْعَبَ الأَوْلاَدُ بِفَرْقَعَةِ (البُمْب).
٢ ــ ............ ، وَ ............ ، وَ ............
٣ ــ ............ ، وَ ............ ، وَ ...........
الإجابة
لاَ يعْجِبُنِى فِى يَوْمِ العِيدِ:
١ ــ أَنْ يَلْعَبَ الأَوْلاَدُ بِفَرْقَعَةِ (الْبُمْبِ).
٢ ــ أَنْ يَتَبَاهَى الأَغْنِيَاءُ عَلَى الفُقَرَاءِ بِمَلاَبِسِهِمُ الْجَدِيدَةِ.
٣ ــ أَنْ يَتَشَاجَرَ الأَطْفَالُ، ويَتَخَاصَمَ الكِبَارُ فِى هَذَا اليَوْمِ.

أكمل ما يأتي :
من درس " الفرق بين صلاة العيد وصلاة الجمعة "
مَا الفَرْقُ بَيْنَ صَلاَةِ العِيدِ وَصَلاَةِ الْجُمُعَةِ؟
الإجابة
صَلاة الْجُمعَةِ
- فَرْضٌ وَهِىَ رَكْـعَتَانِ.
- وَقْتُهَا وَقْتُ صَلاَةِ الظُّهرِ.
- عِنْدَ دُخُولِ الْمَسْجِدِ نُصَلِّى ركْـعَتَيْنِ تَحِيَّةً لِلْمَسْجِدِ.
- يَسْبِقُهَا أَذَانٌ وَإِقَامَةٌ.
- خُطْبَةُ الجُمُعَـةِ قَبْلَ الصَّـلاَةِ وَلَيْسَ فِيهَا تَكْبِيرَاتٌ.
- لَيْسَ فِيهَا تَكْبِيرَاتٌ.
صَلاة الْعِيدِ
- سُنَّةٌ مُؤَكَّـدةٌ، وَهِىَ رَكْـعَتَانِ.
- وَقْتُهَا بَعْدَ شُرُوقِ الشَّمْسِ بِقَلِيلٍ.
- لاَ نُصَلِّــى تَحِيَّــةَ الْمَسْجِــدِ قَبْـــلَ الصَّلاَةِ.
- لاَ يَسْبِقُهَا أَذَانٌ، وَلاَ إِقَامَةٌ.
- خُطْبَــةُ العِيـدِ بَعْـدَ الصَّـلاَةِ، وَفِيهَـا تَكْبِيرَاتٌ.
فِيهَا تَكْبِيرَاتٌ فِى كُلِّ رَكْـعَةٍ، سَبْعُ تَكْبِيرَاتٍ بَعْدَ تَكْبِيرَةِ الإحْرَامِ فِى الـرَّكْـعَةِ الأُولَى، وَخَمْسُ تَكْبِيرَاتٍ بَعْدَ تَكْبِيرَةِ القِيَامِ فِى الـرَّكْـعَةِ الثَّانِيَةِ.

الدرس الثاني : إتقان العمل
من درس " إتقان العمل "
إِلَى أَيْنَ ذَهَبَ (خَالِدٌ) مَعَ وَالِدِهِ ؟ وَلِمَاذَا ؟
الإجابة
ذَهَبَ (خَالِدٌ) مَعَ وَالِدِهِ إِلَى الْمَسْجِدِ؛ لِيُصَلِّيَا الْجُمُعَةَ.

من درس " إتقان العمل "
كَيْفَ دَخَلَ (خَالِدٌ) الْمَسْجِدَ ؟ وَمَاذَا فَعَلَ بَعْدَ دُخُولِهِ ؟
الإجابة
دَخَلَ (خَالِدٌ) الْمَسْجِدَ فِى هُدُوءٍ وَنِظَامٍ.
وقَـدْ صَـلَّى ــ بَعْـدَ دُخُولِـهِ الْمَسْــجِدَ ــ رَكْـعَتَـيْنِ، تَحِيَّـةً لِلْمَسْجِدِ، ثُمَّ جَلَسَ فِى مَكَانِهِ.

من درس " إتقان العمل "
مَتَى صَعِدَ الإمَامُ إِلَى الْمِنْبَرِ لإلْقَاءِ خُطْبَةِ الْجُمُعَةِ ؟
الإجابة
صَعِدَ الإمَامُ إِلَى الْمَنْبَرِ لإلْقَاءِ خُطْبَةِ الْجُمْعَةِ قَبْلَ صَلاَةِ الْجُمُعَةِ.

الدرس الثالث : الكلمة الطيبة
من درس " الكلمة الطيبة "
بِمَ شَبَّهتِ الآيَاتُ (الكَلِمَةَ الطَّيِّبَةَ) ؟ وَلِمَاذَا ؟
الإجابة
شَبَّهَتِ الآيَاتُ (الكَلِمَةَ الطَّيِّبَةَ) بِالشَّجَرَةِ الطَّيِّبَةِ ؛ لأَنَّ (الكَلِمَةَ الطَّيِّبَةَ) تَنْفَعُ النَّاسَ، وَكَذَلِكَ الشَّجَرَةُ الطَّيِّبَةُ يَنْتَفِعُ النَّاسُ بِثِمَارِهَا، وَظِلِّهَا، وَمَنْظَرِهَا الْجَمِيلِ.

من درس " الكلمة الطيبة "
اُذْكُرْ ثَلاَثَةَ أَمْثِلَةٍ لِلكَلِمَةِ الطَّيِّبَةِ، وَثَلاَثَةَ أَمْثِلَةٍ لِلكَلِمَةِ الْخَبِيثَةِ.
الإجابة
مِنْ أَمْثِلَةِ (الكَلِمَةِ الطَّيِّبَةِ) : كَلِمَةُ التَّوْحِيدِ، وَإِلْقَاءُ السَّلاَمِ، والصُّلْحُ بَيْنَ الْمُتَخَاصِمَيْنِ، وشَهَادَةُ الْحَقِّ.
وَمِنْ أَمْثِلَةِ (الكَلِمَةِ الْخَبِيثَةِ) : الدَّعْوَةُ إِلَى الْمَعْصِيَةِ، وَسَبُّ النَّاسِ، وَشَهَادَةُ الزُّورِ، وَالغِيبَةُ والنَّمِيمَةُ.
 
أكمل ما يأتي :
من درس " الكلمة الطيبة "
الكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ : تَدْعُو إِلَى .............، وَتَأْمُرُ بِـ ...........، وَتَنْهَى عَنِ .............
الإجابة
الكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ : تَدْعُو إِلَى الْخَيْرِ، وَتَأْمُرُ بِالْمَعْرُوفِ، وَتَنْهَى عَنِ الشَّرِّ.

أكمل ما يأتي :
من درس " الكلمة الطيبة "
الكَلِمَةُ الْخَبِيثَةُ : تَدْعُو إِلَى ............. ، وَتُبْعِدُ عَن ............. الله.
الإجابة
الكَلِمَةُ الْخَبِيثَةُ : تَدْعُو إِلَى الشَّرِّ، وَتُبْعِدُ عَنْ طَاعَةِ الله.

من درس " الكلمة الطيبة "
إِلَى أَىِّ شَىءٍ يَدْعُونَا رَسُولُنَا الكَرِيمُ فِى حَدِيثِ (أَبِى هُرَيْرَة) الَّذِى جَاءَ فِى هَذَا الدَّرْسِ ؟
الإجابة
يَدْعُونَا رَسُولُنَا الكَرِيمُ فِى هَذَا الْحَدِيثِ: إِلَى الإحْسَانِ إِلَى الْجَارِ، وإِكْرَامِ الضَّيْفِ، وقَوْلِ الْخَيْرِ، والامْتِنَـاعِ عَنْ قَوْلِ الشَّرِّ.

الوحدة الثالثة : مواقف إسلامية
«لَقَدْ آمَنَّا بِكَ، وَصَدَّقْنَاكَ، فَسِرْ بِنَا عَلَى بَرَكَـةِ الله»:
ــ مَنْ قَائِلُ هَذِهِ العِبَارَةِ ؟ وَمَا مُنَاسَبَتُهَا ؟
الإجابة
«لَقَدْ آمَنَّا بِكَ، وَصَدَّقْنَاكَ، فَسِرْ بِنَا عَلَى بَـرَكَـةِ الله»:
- قَائِلُ هَذِهِ العِبَارَةِ : (سَعْدُ بْنُ مُعَاذٍ).
- وَمُنَاسَبَةُ ذَلِكَ أَنَّ النبِىَّ صلى الله عليه وسلم جَمَعَ كِبَارَ أَصْحَابِهِ، وَاسْتَشَارَهُمْ فِى الْخُرُوج لِحَـرْبِ الْمُشْـرِكِـينَ، فَقَـالَ (سَعْدُ بْنُ مُعَـاذٍ) لِلرَّسُولِ هَذِهِ العِبَارَةَ.

بِمَ انْتَهَتْ (غَزْوَةُ بَدْرٍ) ؟ وَبِمَ انْتَهَتْ حَرْبُ (بَنِى قَيْنُقَـاع) ؟
الإجابة
- انْتَهَتْ (غَــزْوَةُ بَدْرٍ) بِانْتِصَـــارِ الْمُسْلِمِيــنَ انْتِصَارًا عَظِيمًا عَلَى الْمُشْـرِكِـينَ، مَعَ كَثْرَةِ عَدَدِهِمْ وَعُدَّتِهِمْ.
- وَانْتَهَتْ حَرْبُ (بَنِى قَيْنُقَـاع) مَعَ الْمُسْلِمِينَ، بِتَسْلِيمِ (بَنِى قَيْنُقَـاع)، وَتَرْكِهِمْ يَرْحَلُونَ مِنَ الْمَدِينَةِ إِلَى الشَّامِ.

مَاذَا تَعَلَّمْتَ مِنْ (غَزْوَةِ بَدْرٍ) ؟
الإجابة
تَعَلَّمْتُ مِنْ (غَزْوَةِ بَدْرٍ ) :
١ــ التَّضْحِيَةَ بِالْمَالِ وَالنفْسِ فِى سَبِيلِ الله وَالوَطَنِ، مَعَ الإيمَانِ بِأَنَّ اللهَ يَنْصُرُ أَهْلَ الْحَقِّ دَائِمًا.
٢ــ مُشَاوَرَةَ أَهْلِ الْخِبْرةِ وَالرَّأْىِ فِى حَيَاتِنَـا، وَالأَخْذَ بِرَأْيِهِمْ حِينَ يَكُونُ صَائِبًا.
٣ــ التَّمَسُّكَ بِالصَّبْرِ عِنْدَ الشِّدَّةِ، وَالإيمَانَ بِقَضَاءِ الله وقَدَرِهِ.
٤ــ أَنَّ طَاعَةَ الله، وَطَاعَةَ الرَّسُولِ، وَطَاعَةَ الْجُنُودِ لِقَائِدهِمْ، تُحَقِّقُ النَّصْرَ.

مَا العِبَارَةُ الَّتِى قَالَهَا (الْمِقْدَادُ بْنُ عَمْرٍو)، حِينَ جَمَعَ الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم كِبَارَ الصَّحَابَةِ لِيَسْتَشِيرَهُمْ فِى حَـرْبِ الْمُشْـرِكِـينَ؟ وَعَلَى أَىِّ شَىْءٍ تَدُلُّ؟
الإجابة
- العِبَارَةُ الَّتِى قَالَهَا (الْمِقْدَادُ بْنُ عَمْرٍو) حِينَ جَمَعَ الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم كِبَارَ الصَّحَابَةِ لِيَسْتَشِيرَهُمْ فِى حَرْبِ مُشْرِكِـى مَكَّةَ، هِىَ: « يَا رَسُولَ الله، اِمْضِ لِمَا أَمَرَكَ الله، فَنَحْنُ مَعَكَ».
- وَهِىَ تَدُلُّ عَلَى حُبِّ الْمُسْلِمِينَ لِلرَّسُولِ صلى الله عليه وسلم وَعَظَمَتِهِ.

الدرس الأول : غزوة بدر
من درس " غزوة بدر "
مَا سَبَبُ (غَزْوَةِ بَدْرٍ)؟
الإجابة
عَذَّبَ الْمُشْرِكُـونَ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم وَأَصْحَابَهُ الْمُؤْمِنِينَ، فَاضْطُرُّوا إِلَى الْهِجْرَةِ مِنْ مَكَّةَ إِلَى الْمَدِينَةِ، تَارِكِـينَ أَمْوَالَهُمْ وَدِيَارَهُمْ، فَاسْتَوْلَى الْمُشْرِكُـونَ عَلَيْهَا ظُلْمًا وَعُدْوَانًا، وَعَاشَ الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم فِى الْمَدِينَةِ بَعْدَ الْهِجْــرَةِ، وَمَعَــهُ جَمَاعَةُ الْمُهَاجِرِينَ، مَعَ إِخْوَانِهِمْ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ (الأَنْصَارِ)، فِى حُبٍّ وَأُخُوَّةٍ.
وَلَمْ يَمْضِ أَكْثَرُ مِنْ عَامٍ وَبِضْعَةِ أَشْهُر، حَتَّى قَوِىَ شَأْنُ الْمُسْلِمِينَ، ثُمَّ جَاءَتْهُمُ الفُرْصَةُ؛ لِيَنْتَقِمُوا مِنَ الْمُشْرِكِـينَ، فَقَدْ عَلِمُوا بِمُرُورِ قَافِلَةٍ تِجَارِيَّةٍ لِقُرَيْشٍ، فَجَمَعُوا أَمْرَهُمْ لِلْهُجُومِ عَلَيْهَا، رَدًّا عَلَى ظُلْمِ قُرَيْشٍ لَهُمْ، وَلَكِنَّ قَائِدَ القَافِلَةِ اسْتَطَــاعَ أَنْ يَفِـرَّ بِهَـا، دُونَ أَنْ يَسْـتَوْلِىَ عَلَيْهَـا الْمُسْــلِمُونَ، وَعِنْدَمَا عَلِمَتْ قُرَيشٌ بِذَلِكَ، أَخَذُوا يُعِدُّونَ أَنْفُسَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ لِلِقَاءِ الْمُسْلِمِينَ، وَعَلِمَ الْمُسْلِمُونَ بِذَلِكَ، فَاسْتَعَدُّوا لِلِقَائِهِمْ، وَكَانَتْ (غَزْوَةُ بَدْرٍ) الكُبْرَى.

من درس " غزوة بدر "
مَاذَا كَانَ رَأْىُ كِبَارِ الصَّحَابَةِ، حِينَ اسْتَشَارَهُمُ الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم فِى حَرْبِ الْمُشْـرِكِـينَ ؟
الإجابة
كَــانَ رَأْىُ كِبَارِ الصَّحَابَــةِ حِينَ اسْتَشَــارَهُمُ الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم فِى حَـــرْبِ الْمُشْرِكِـينَ، أَنْ يُحَارِبُوهُمْ، وَيَخْرُجُوا لِمُلاَقَاتِهِم مَعَ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم.

من درس " غزوة بدر "
قَارِنْ بَيْنَ مَوْقِفِ الْمُشْرِكِـينَ وَمَوْقِفِ الْمُسْلِمِينَ عِنْدَ بَدْءِ الْمَعْـرَكَـةِ، ثُمَّ اذْكُرْ أَهَمَّ العَوَامِلِ الَّتِى جَعَلَتِ الْمُسْلِمِينَ يَنْتَصِرُونَ عَلَى أَعْدَائِهِمْ .
الإجابة
عِنْدَ بَدْءِ الْمَعْـرَكَـةِ كَانَ الْمُشْرِكُـونَ كَثِيرِى العَدَدِ وَالعُدَّةِ، وَالسِّلاَحِ وَالفُرْسَانِ، وَكَانَ الْمُسْلِمُونَ قَلِيلِى العَـدَدِ والأَسْـلِحَةِ، وَأَهَمُّ العَوَامِلِ الَّتِى جَعَلَتِ الْمُسْلِمِينَ يَنْتَصِرُونَ عَلَى أَعْدَائِهِمْ، مَوْقِعُهُمْ مِنْ (بِئْرِ بَدْرٍ)، وَشِدَّةُ إِيمَانِهِمْ بِالله وَرَسُولِهِ، وَصَلاَبَةُ عَزِيمَتِهِمْ، وَثِقَتُهُمْ فِى النَّصْر، وَأَنَّهُ مِنْ عِنْدِ الله ــ تَعَالَى ــ الَّذِى يَنْصُرُ مَنْ يَنْصُرُهُ.

من درس " غزوة بدر "
أَخَـذَ الرَّسُـولُ صلى الله عليه وسلم بِمَبْدَإِ الشُّورَى .. فَمَا مَفْهُومُ (الشُّورَى)؟ وَلِمَاذَا أَخَذَ الرَّسُولُ صلى الله عليه وسلم بِهَذَا الْمَبْدَإِ ؟
الإجابة
مَفْهُـــومُ الشُّورَى: أَنْ يُؤْخَذَ رَأْىُ العُقَلاَءِ فِى أَمْرٍ مِنَ الأُمُورِ، لِلاسْتِرْشَادِ بِهِ، وَعَدَم الاسْتِقْلاَلِ بِالرَّأْىِ مِنْ شَخْصٍ وَاحِدٍ. وَقَدْ أَخَـذَ الرَّسُــولُ صلى الله عليه وسلم بِهَـــذَا الْمَبْدَإِ، إِيمَانًا بِحُرِّيَّةِ الرَّأْىِ، وَأَخْذًا بِمَبْدَإِ الشُّورَى، الَّذِى حَثَّ عَلَيْهِ القُـرْآنُ الكَرِيمُ. قَالَ ــ تَعَـالَى ــ :{وَشَاوِرْهُمْ فِى الأَمْر، فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَـوَكَّـلْ عَلَى الله، إِنَّ الله يُحِبُّ الْمُتَـوَكِّـلِينَ}.

الدرس الثاني : إجلاء بني قينقاع
من درس " إجلاء بني قينقاع "
وَضِّحْ سَبَبَ الْحَرْبِ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ وَيَهُودِ ( بَنِى قَيْنُقَـاع )؟
الإجابة
سَبَبُ الْحَرْبِ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ وَيَهُودِ (بَنِى قَيْنُقَـاع) : أَنَّ يَهُودَ (بَنِى قَيْنُقَـاع)، كَشَفُوا عَنْ غَيْظِهِمْ وَعَدَاوَتِهِمْ لِلْمُسْلِمِينَ، فَبَيْنَمَا كَانَ الْمُسْلِمُونَ يَحْتَفِلُونَ بِانْتِصَارِهِمْ، وَيَتَبَادَلُونَ التَّهْنِئَةَ بِنَصْرِهِمْ عَلَى الْمُشْرِكِـينَ فِى (غَزْوَةِ بَدْرٍ)، انْكَشَفَ غَيْظُهُمْ وَعَدَاوَتُهُمْ لِلْمُسْلِمِينَ، دُونَ مُرَاعَاةٍ لِلْجِوَارِ، صَبَرَ الْمُسْـلِمُونَ عَلَيْهِمْ، وانْتَظَرُوا مَا سَوفَ تَكْشِفُ عَنْهُ الأَيَّامُ مِنْ مَكْرِ اليَهُودِ، وَخِدَاعِهِمْ، وَعَدَاوَتِهِمْ، وَلَكِنَّ اليَهُودَ تَمَادَوْا فِى الكَيْدِ لِلْمُسْلِمِينَ، وَالاعْتِدَاءِ عَلَى حُرُمَاتِهِمْ، مِمَّا دَفَعَ الْمُسْلِمِينَ إِلَى إِعْلاَنِ الْحَرْبِ عَلَيْهِمْ، دِفَاعًا عَنْ كَرَامَتِهِمْ وَشَرَفِهِمْ.

من درس " إجلاء بني قينقاع "
أَيْنَ كَانَ يُقِيمُ يَهُودُ ( بَنِى قَيْنُقَـاع )؟
الإجابة
كَانَ يُقِيمُ يَهُودُ (بَنِى قَيْنُقَـاع) فِى الْمَدِينَةِ.

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الاسئلة الهامة فى منهج التربية الاسلامية للصف الرابع بالاجابات النموذجية (مراجعة اون لاين) :: تعاليق

صفحة 1 من اصل 2 1, 2  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى