مطالبة الدكتور كمال الجنزورى، رئيس مجلس الوزراء الجديد، بالإبقاء على "جمال الدين" فى منصبه وعدم اختيار وزير تعليم جديد.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

29112011

مُساهمة 

. مطالبة الدكتور كمال الجنزورى، رئيس مجلس الوزراء الجديد، بالإبقاء على "جمال الدين" فى منصبه وعدم اختيار وزير تعليم جديد.




تظاهر موظفون بوزارة التربية والتعليم أمام مكتب الدكتور أحمد جمال الدين
موسى داخل ديوان الوزارة بوسط القاهرة لمطالبة الدكتور كمال الجنزورى، رئيس
مجلس الوزراء الجديد، بالإبقاء على "جمال الدين" فى منصبه وعدم اختيار
وزير تعليم جديد.

واعتبر الموظفون أن "جمال الدين" هو الأنسب
للاستمرار فى قيادة الوزارة، وأكدوا أنه أفضل وزير تعاملوا معه منذ بدء
عملهم فى "التربية والتعليم"، وهددوا بالتوجه إلى مقر مجلس الوزراء
والتظاهر هناك احتجاجاً على تغيير الوزير.

وحدد الموظفون قائمة بما
أسموه "إنجازات جمال الدين" خلال الـ 9 أشهر الأخيرة، وعلى رأسها إعادة
الموظفين الذين أبعدهم سلفه د.أحمد زكى بدر إلى وظائفهم، وهيكلة الحوافز
والرواتب الإضافية، والتحاور بصفةٍ دائمة مع العاملين.

وطالبوا
د.كمال الجنزورى بالاستجابة لمطالبهم والإبقاء على "جمال الدين"، وهتفوا
لليوم الثانى "يا جنزورى فين فين.. زى وزيرنا تلاقى فين" و"يمين
شمال..عايزين أحمد جمال"، وأبدوا استعدادهم لانتخاب وفد منهم يطلب الالتقاء
برئيس الحكومة الجديدة لإيصال صوتهم.

وكان د.أحمد جمال الدين موسى
قد تولى وزارة التعليم مرتين، الأولى قبل 6 سنوات فى الحكومة الأولى لأحمد
نظيف، والثانية بعد ثورة 25 يناير مباشرةً أثناء تشكيل د.أحمد شفيق
لحكومته الثانية، ثم أبقى عليه د.عصام شرف، رئيس حكومة تسيير الأعمال.

العلم والايمان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى