ماذا تقرأ قبل الامتحان في المنطق ؟

صفحة 1 من اصل 4 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

06102011

مُساهمة 

. ماذا تقرأ قبل الامتحان في المنطق ؟




ماذا تقرأ قبل الامتحان في المنطق ؟
الإنسان يستخدم المنطق دون دراسته ( ما يصدق على الكل يصدق على الجزء المندرج تحته ) مثال.سؤال زميلك عن نتيجة الامتحان
تعريف الاستدلال: هو الانتقال من المعلوم إلى المجهول يتكون من 1- مقدمه أوأكثر 2- نتيجة 3- علاقة منطقية تربط بينهما
يرتبط التفكير بالاستدلال لان الإنسان عندما يفكر فهو يحاول الانتقال من المعلوم إلى المجهول اى يعتمد على الاستدلال
الاستدلال أعم من الاستنباط فالاستنباط نوع من الاستدلال (الصوري )الذي يتهم بالعلاقة بين الجمل والألفاظ دون الاهتمام بالواقع.
قوانين الفكر: 1- الهوية ( الشئ هو نفسه بصفاته الأساسية مهما اختلفت صفاته العرضية)
2- عدم التناقض : الشئ لا يمكن أن يوصف بصفة ونقيض الصفة في نفس الوقت
3- الثالث المرفوع ( الشئ إما أن يوصف بالصفة أونقيض الصفة ولا ثالث لهما )
العلاقة بينهم : ترد هذه القوانين إلى قانون الهوية لان الثالث المرفوع صورة شرطيه لعدم التناقض وعدم التناقض صورة سالبه لقانون الهوية
فوائد المنطق: 1- فهم مبادئ الاستدلال 2- تحرير الفرد من تأثيرالعاطفة 3- تنمية الاتجاه النقدي 4- تنمية الروح العلمية 5- التعود على الدقة في استخدام اللغة 6- التمييز بين الأدلة السليمة والغير سليمة. (( الفصل الثاني ))
الحد المنطقي: اللفظ أو مجموعة الألفاظ التي تصلح أن تكون طرفا في القضية. (يخبر عنه او يخبر به )
الحد الكلى : الذي يطلق على أكثر من فرد أو شئ بينهم صفات مشتركة ويطلق على كل فرد على حده. مثل نهر
و يحول إلى جزئي بالأشاره والأضافه والتخصيص .
الحد الجزئي : الذي يطلق على فرد أو شئ واحد فقط . يحول إلى كلى عن طريق حذف الإشارة والإضافة و التعميم .
اسم العلم: حد جزئي دائما رغم أنه يطلق على أكتر من فرد إلا انه إلا توجد صفات مشتركة بينهما و الذهن ينصرف إلى فرد واحد فقط.
الحد الجمعي: الذي يطلق على عدة أفراد مجتمعين ولا يطلق على كل منهم على حده .مثل ( جيش )
الحد الموجب : الذي يعبر عن وجود الشئ أو صفة مثل ( أمين )
الحد السالب : الذي يعبر عن غياب شئ أو صفة مثل ( ألا أمين )
المفهوم : الصفة أو الصفات التي يثيرها اللفظ فى الذهن عند سماعه . مثال مفهوم طبيب(إنسان يعالج المرضى )
الماصدق : الفرد أوالأفراد التي ينطبق عليها المفهوم فى الواقع . مثال ماصدق طبيب (كل الأطباء )
العلاقة بينهما : إذا ذاد المفهوم قل الماصدق بشرط أن تكون الصفة المضافة أو المحذوفة مؤثره ( هات مثال )
التقابل بالتناقض يكون بين اللفظ ونفيه مثل (ابيض / لا ابيض ) وحكمهما :لايجتمعان ولا يرتفعان وذلك لعدم وجود وسط بينهما
التقابل بالتضاد : يكون بين اللفظ وعكسه مثل (ابيض /اسود ) وهما لايجتمعان معا وقد يرتفعان لاحتمال وجود وسط
الجنس :حد كلى يطلق على عدة أنواع بينهم صفات مشتركة مثل :حيوان
النوع : حد كلى يطلق على عدة أفراد بينهم صفات مشتركة مثل :إنسان إذا الجنس اعم واشمل من النوع
العلاقة بينهم نسبية متغيرة لان الحد الكلى يمكن أن يكون جنس ونوع في نفس الوقت فهو جنس لما يندرج تحته من أنواع ونوع لما يسبقه
مثال الحد (حيوان )يعد جنس للنوع (إنسان ) ويعد نوع للجنس (كائن حي )
الجنس القريب هو الذي يسبق النوع مباشرة والجنس البعيد لا يسبق النوع مباشرة (كائن حي جنس بعيد للنوع إنسان )
الفصل : حد كلى يطلق على صفه أساسيه وتميز النوع عن غيرة . مثل مفكر وهى تحتاج إلى متخصصين للتوصل إليها
الخاصة : حد كلى يطلق على صفه غير أساسيه و تميز النوع . مثل مدخن
العرض العام : حد كلى يطلق على صفه غير أساسيه ولا تميز النوع . مثل أبيض اللون
التعريف : ينقسم الى 1- لفظي يركز على معنى اللفظ و ينقسم الى : قاموسي :(يكون بذكر مرادف اللفظ مثل اليم هو البحر)
– اشتراطي وهو تعريف يشترط على القارئ أن يفهمه كما هو –مثل الخط ماله طول وليس له عرض
إجرائي : وهو يكون بتحديد الإجراءات التي توضح المعنى مثال /السائل الحمضي هو الذي يحمر ورقة عباد الشمس
2- شيء: يعتمد على الصفات التي تميز النوع ( الفصل – الخاصة ) و ينقسم إلى:
ا- التعريف بالحد ( يستخدم الفصل ) لذا فهو أدق التعريفات. وينقسم إلى:
1- حد تام: جنس قريب + فصل مثل الإنسان حيوان مفكر 2- حد ناقص : جنس بعيد + فصل مثل الإنسان كائن حى مفكر
ب- التعريف بالرسم ( يستخدم الخاصة ) وينقسم إلى 1- رسم تام ( جنس قريب + خاصة ) مثل الإنسان حيوان شاعر
2: - رسم ناقص(جنس بعيد+ خاصة ) مثل الإنسان كائن حي شاعر.
التعريف المنطقي يكون جامع مانع ( يجمع كل أفراد المعرف ويمنع دخول أنواع أخرى )مثال :الإنسان حيوان مفكر


ZAKREA


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

ماذا تقرأ قبل الامتحان في المنطق ؟ :: تعاليق

مُساهمة في 06/10/11, 08:20 am  ZAKREA

الفصل الثالث
القضية هى الجملة الخبرية التي تحتمل الصدق أو الكذب وتتكون من( موضوع – محمول – رابطة ).
القضية التحليلية : محمولها مستمد من موضوعها ولا يضيف جديدا له , معيار صدقتها : الاتساق بين حديها وهى يقينية الصدق
أهميتها:1/هي وحدة العلم الرياضي 2/ تساعد في إيضاح مفهوم الحد 3/ التعريف الجامع المانع قضية تحليلية مثال : 2+2=4
القضية التركيبية : محمولها مستمد من الواقع ويضيف جديدا للموضوع ؛ معيار صدقها التطابق مع الواقع وهى احتمالية الصدق
أهميتها :1/هي وحدة العلم الطبيعي 2/ تعامل الإنسان مع البيئة 3/ وقائع التاريخ قضايا تركيبية مثال :ثورة يناير غيرت مصر
القضية التحليلية : تحليليه فى ذاتها و التركيبية تركيبيه فى ذاتها بغض النظر عن معرفة أو جهل القارئ لها والتمييز بينهم يتوقف على الخبرفاذا كان مستمد من الموضوع كانت تحليلية وإذا كان مستمد من الواقع كانت تركيبية0
القضية الحمليه (البسيطة ) : تتكون من موضوع ومحمول والمحمول يحمل صفة للموضوع مثال : الادخار مفيد
القضية الشرطية تتكون من قضيتين يتم الربط بينهما بإداه شرط و تنقسم الى : * شرطيه متصلة ( تستخدم أداه الشرط إذا )
شرطيه منفصلة ( تستخدم أداه الشرط إما – أو )
سور القضية :هو اللفظ أو الألفاظ التي تحدد كم وكيف القضية مثل كل وبعض لاحظ أن (ليس كل= ج س /لا وبعدها الموضوع =ك س
القضية الشخصية: موضوعها اسم علم وليس لها سور ودائما كليه . مثل: مجدي مدرس
القضية المهملة : ليس لها سور و يمكن وضع سور لها حسب المعنى فقد تكون كليه أو جزئيه مثل :المصريون عرب
الاستغراق هو: شمول الحكم لكل أفراد الحد 0والحد المستغرق: هو الذي يشمل الحكم كل أفراده والغير مستغرق لم يشمل الحكم كل افرادة
القضية ك م: تستغرق الموضوع ولا تستغرق المحمول – القضية ك س: تستغرق الموضوع و المحمول مثال :كل مصرى ليس يهودى0
القضية ج م لا تستغرق حديها 0 مثال بعض المصريين مسيحيون القضية ج س : تستغرق المحمول ولا تستغرق الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُساهمة في 06/10/11, 08:21 am  ZAKREA

الفصل الرابع مربع أرسطو
أحكام التقابل بين القضايا: " التعليل " التناقض ( لا يصدقان معا ولا يكذبان معا ) دائما العكس
التضاد : ( لايصدقان معا وقد يكذبان معا ) فإذا صدقت احدهما كذبت الأخرى وإذا كذبت احدهما كانت الأخرى مجهولة (غير معروفة)
الدخول تحت التضاد : ( لا يكذبان معا وقد يصدقان معا ) إذا كذبت احدهما صدقت الأخرى وإذا صدقت احدهما كانت الأخرى مجهولة
التداخل : فى حاله الصدق : إذا صدقت الكلية صدقت الجزئية وإذا صدقت الجزئية كانت كليه مجهولة
فى حاله الكذب : إذا كذبت الجزئية كذبت الكلية وإذا كذبت الكلية كانت الجزئية مجهولة .
الفصل الخامس ( القياس )
مقدمه كبرى و ك ك ....... كل المصرين عرب
مقدمة صغرى ص و ....... م كل الشباب مصريون
نتيجة ص ك ............. كل الشباب عرب
أسباب صحة القياس :- 1- المقدمة الكبرى كلية 2- المقدمة الصغرى موجبه
3- الحد الأوسط مستغرق و بمعنى واحد 4- النتيجة مطابقة للمقدمات من حيث الاستغراق
وظيفة الحد الأوسط هي : الربط بين الحد الأكبر والأصغر ولابد أن يكون بمعنى واحد
مبدأ القياس: ( التضمن والشمول, فما نحكم به على الكل (الحد الوسط ) نحكم به على الجزء المندرج تحته (الحد الاصغر ) )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُساهمة في 06/10/11, 08:21 am  ZAKREA

الفصل السادس
الرياضة: هي علم الكم المجرد من المادة وينقسم إلى كم متصل مثل الأسطح – كم منفصل مثل الإعداد
الرياضة البحتة: يتم فيها استنباط نتائج من مقدمات يضعها الرياضي ولا شان لها بالواقع
الرياضة التطبيقية: هي التي ترتبط ارتباط وثيق بالوقع وتستخدم في العلوم المختلفة مثل الفيزياء والكيمياء.
خصائص القضية الرياضية : 1- تحليليه : لان محمولها مستمد من موضوعها ولا يضيف له جديد لذلك فهي تحصيل حاصل
2- تعبر عن اللزوم المنطقي :لان الشطر الثاني يلزم لزوما منطقيا عن الشطر الأول .
الرياضة نسق استنباطي: لأنها بناء عقلي مترابط ومتكامل الأجزاء يتكون من مقدمات يتم استنباط النتائج منها
المعرفات: مفاهيم يضع الرياضي لها تعريفا محددا لأزاله الغموض عنها 0 مثل الخط ماله طول وليس له عرض
اللامعرفات : مفاهيم يتركها الرياضي بدون تعريف ليستخدمها فى تعريف غيرها وإذا حاول تعريفها سوف تتتابع التعريفات إلى مالا نهاية لذلك لاغني عن استخدامها 0 مثل الطول والعرض فى تعريف الخط
البديهيات : لها مفهومان 1- تقليدي: قضيه واضحة بذاتها لاتحتاج الى برهان 2- حديث : قضيه يستعيرها علم ادني من علم اعم .
المسلمات : قضيه يسلم بها ليس لوضوحها الزاتى ولكن لكي يتخذها أساس للبرهنة على غيرها وإذا حاول البرهنة عليها تتتابع البراهين.
شروط المسلمات : ( الاتساق – الاكتمال- الاستقلال اى أن تكون غير مشتقة من مسلمة أخرى لأنها ستصبح حشو زائد)
النظريات الرياضية : يتوقف صحتها على صحة المقدمات لأنها مستنبطة من المقدمات فإذا كانت المقدمات صحيحة كانت النظريات صحيحة والبرهنة على النظريات بردها الى المقدمات إما بطريقة مباشره أوغير مباشره .
قواعد الاستنباط : 1- إثبات المقدم : " الاستدلال " إذا تم إثبات صحة الشطرالاول يتم إثبات صحة الثاني الزى يلزم عن الشطر الأول
2 – الوصل : ( التقرير) إذا تم البرهنة على نظرتين بشكل مستقل فان وصلهما يعطى نظريه ثالثه صحيحة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُساهمة في 06/10/11, 08:22 am  ZAKREA

الفصل السابع
المعرفة العلمية هي معرفة غير مباشرة لان هدف العلم التوصل إلى القانون العام وهذا يتم عن طريق الملاحظة والاستدلال
العلم منهج التفكير :- لان العلم ليس مجرد موضوعات وإنما طريقة فى التفكير والبحث فهو يستخدم المنهج العلمي بغض النظر عن الموضوع ( العلم بمنهجه وليس بموضوعة ) والموضوع الواحد قد يكون علمي أو غير علمي حسب نوع التفكير
تعريف الاستقراء :- عملية عقلية يتم فيها الانتقال من بحث عدة حالات جزئية بحثا تجريبيا الى حكم عام ينطبق على الكل .
الاستقراء نوعان : 1- تام : يتم فيها حصر جميع جزيئات الظاهرة – لا ياتى بمعرفة جديدة – غير علمي- لايصلح لكل الظواهر
2- ناقص : يتم فيها دراسة البعض ثم نعمم الحكم على الكل – يأتى بمعرفة جديدة – علمي .مثل دراسة اثر الحرارة على المعادن
قوانين العلم احتمالية ترجيحية : لأنها تعتمد على الاستقراء الناقص الذي يقوم على التعميم كما أنها تدرس الواقع والواقع في تغير مستمر
منهج بيكون :- 1- الأوهام : 1- أوهام الجنس : أخطاء يقع فيها الإنسان نتيجة الطبيعة البشرية الناقصة مثل التسرع
2-أوهام الكهف : أخطاء نتيجة الطبيعة الخاصة بالفرد فلكل فرد كهف خاص به مثل المتفائل .
3- أوهام المسرح: أخطاء يقع فيها الفرد نتيجة التأثر بالمشاهيروكبار المفكرين . مثل تأثر الناس بأفكار أرسطو.
4- أوهام السوق : أخطاء ناتجة عن الاستخدام الخاطئ للغة مثل السوفسطائيين.
ب) خطوات البحث : ( جمع المعلومات – ترتيبها في ثلاث قوائم – تحليل المعلومات – التواصل الى علة الظاهرة )
المنهج الاستقرائي التقليدي : - 1- الملاحظة : هى توجيه الحواس والذهن نحوالظاهرة بغرض دراستها وهى نوعان :1: عابره تتم بالصدفة وقد تؤدى إلى اكتشافات علمية مثل قانون الجاذبية –2 : مقصوده وتهدف إلى دراسة الظاهرة )
شروط الملاحظة : الاستعداد – الأمان – الموضوعية – ملاحظه الظاهرة من جميع جوانبها – استخدام الأجهزة و الأدوات لانها تساعد في دقة الملاحظة مثل التلسكوب ويجب التأكد من سلامة الجهاز قبل استخدامه – أن تكون الظاهرة قابله للتكرار .
2- الفرض العلمي: هو تفسير مؤقت للظاهرة لأنه لم يتم التأكد من صحته أوخطاه.
اهميتة : 1/ هو الخطوة الأساسية نحو وضع القانون 2/ هو دليل على قدرة الباحث على التفكير والتخيل وربط الأفكار يبعضها .
شروطه : ( يبدأ من الملاحظة – يكون قابل للتحقيق – يكون متسق مع الحقائق العلمية – عدم التمسك به إذا ثبت خطاه )
التجربة : هى الوسيلة الأساسية للتحقق من صحة الفرض وهى ملاحظه بعد تهيئه ظروف معينه يتم فيها التدخل من الباحث والتحكم في الظاهرة والتجربة ليست سهله في كل العلوم لان هناك علوم لايمكن التحكم فيها مثل الفلك لذلك يستبدلها بالملاحظة الدقيقة.
شروطها : ( تفهم الطرق الفنية لها – العناية بكل كبيره وصغيره – الحذر من نتائجها )
خطوات المنهج المعاصر: ( فرض صوري –ترتيب النتائج اللازمة عن الفرض- التحقق من صحة النتائج بالتجربة و الملاحظة )
السببية و القانون العلمي: كان المنهج التقليدي سببي ولكن مع التقدم والاكتشافات الحديثة أصبح القانون وصفى وهاجم العلماء المعاصرون مبدأ السببية ولكن لم يرفضوا السببية رفضا تاما.كذلك كان المنهج التقليدي حتميا ولكن مع التقدم أصبح احتمالي.
الفرق بين الفرض فى المنهج التقليدي والفرض في المنهج المعاصر : فى المنهج التقليدي يأتى من واقع الملاحظة – يشير الى أشياء واقعيه محسوسة و تتحقق منه بطريقة مباشره فرض – تجربه الفرض فى المنهج المعاصر يأتى استدلال من القوانين السابقة – يشير الى أشياء غيرمحسوسه و تتحقق منه بطريقه غير مباشره ( فرض - نتيجة - تجربه )
التجربة فى المنهج التقليدي للتحقق من صحة الفرض و فى المنهج المعاصر للتحقق من صحة النتائج اللأزمه عن الفرض .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 4 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى